آلام أسفل الظهر

low back pain

محتويات الصفحة

إن آلام أسفل الظهر هي ظاهرة شائعة ويمكن تعريفها بأنها جزء من روتين حياتنا اليومية، حيث هذه الظاهرة في الواقع ليست جديدة وترافقنا منذ فجر وجودنا من غير تغيير حقيقي في انتشارها على مر السنين.

يتألف العمود الفقري للإنسان من 33 فقرة وتشمل: الرقبة والتي تتكون من 7 فقرات، والصدر الذي يتكون من 12 فقرة، والخصر الذي يتكون من 5 فقرات، والجذع الذي يتكون من 5 فقرات متصلة، ويوجد بين الفقرات قُرْص والذي هو مادة هُلامية.

إن مبنى العمود الفقري يسمح له بالعمل بطريقتين متعاكستين، وتثبيت الهيكل، وحمل وزن الجسم، وفي ذات الوقت يمنع الصدمات ويوزع الضغوط، وفي نفس الوقت يسمح العمود الفقري بحركة ومرونة قصوى للجسم.

داخل العمود الفقري يمر النخاع الشوكي وجذور الأعصاب التي يتم من خلالها إجراء الاتصالات الكهربائية بين جميع أجزاء الجسم والدماغ.

تظهر آلام الظهر في جميع الأعمار، لكن انتشارها يزيد مع تقدم العمر حتى يصل ذروته في العقد الرابع، وبعدها تقل نسبة الإصابة حتى اختفائها في العقد السابع من حياتنا.

إنه على الرغم من انتشار آلام الظهر وكونها مصدر إزعاج في الحياة اليومية، إلا أنه يظهر بسبب الإنهاك الذي يمر به جسمنا.

أعراض آلام أسفل الظهر

يمكن أن يحدث انفتاق القرص في أي جزء من العمود الفقري، ولكنه أكثر شيوعًا في أسفل الظهر والرقبة وهذه هي الأجزاء المرنة من العمود الفقري على عكس منتصف ظهرك؛ ولأنها تسمح بأكبر قدر من الحركة فإنها أيضًا تعاني من التآكل والتمزق الأكبر مما يتسبب في فقدان حجم السوائل.

إذا كان الفتق ضئيلًا أو لا يضغط على العصب فقد لا تظهر عليك أي أعراض على الإطلاق، حيث أن الكثير من الناس يعيشون بدرجة معينة من الانفتاق.

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من فتق يؤثر على الأعصاب يمكن أن يكون الألم شديدًا وقاسًا، حيث عادةً يتم الشعور به على جانب واحد من الجسم وقد يشع إلى الذراع إذا كان القرص الغضروفي في الرقبة، أو الساق إذا كان القرص القطني منفتقًا.

تشمل العلامات والأعراض الأخرى للقرص المنفتق ما يأتي:

  • وجع خفيف في جانب واحد من الجسم.
  • ألم عند السعال، أو العطس، أو الانتقال إلى أوضاع معينة.
  • الإحساس بالخدر، أو الوخز، أو الحرقان وعادةً من عصب مضغوط.
  • يزداد الألم سوءًا عند الجلوس، ولكن يمكن أن يؤدي الوقوف، والمشي، والانحناء إلى تفاقم الأعراض أيضًا.
  • ضعف العضلات أو تشنجها الذي قد يؤثر على قدرتك على رفع الأشياء أو الإمساك بها.
  • مشاكل التوازن أو العرج بسبب الضعف أو الألم.
  • ردود الفعل البطيئة.
  • صعوبة النهوض من وضعية الجلوس.
  • عدم القدرة على البقاء في منصب واحد لفترة طويلة من الزمن.
  • فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة.

أسباب وعوامل خطر آلام أسفل الظهر

في الآتي توضيح لأبرز أسباب وعوامل خطر الإصابة بآلام أسفل الظهر:

1. أسباب آلام أسفل الظهر

غالبًا يكون فتق القرص ناتجًا عن تآكل تدريجي مرتبط بالشيخوخة يسمى تنكس القرص ومع تقدمك في العمر تصبح أقراصك أقل مرونة وأكثر عرضة للتمزق حتى عند الإجهاد البسيط أو الالتواء.

لا يستطيع معظم الناس تحديد سبب القرص الغضروفي، وفي بعض الأحيان قد يؤدي استخدام عضلات ظهرك بدلًا من عضلات ساقك وفخذك لرفع أشياء ثقيلة إلى انزلاق غضروفي، كما يمكن أن يؤدي إلى الالتواء والدوران أثناء الرفع.

ونادرًا يكون السبب هو حدث صادم، مثل: السقوط، أو الضربة على الظهر.

2. عوامل الخطر الإصابة بآلام أسفل الظهر

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

  • الوزن

يُسبب الوزن الزائد للجسم ضغطًا إضافيًا على الأقراص الموجودة أسفل ظهرك.

  • الإجهاد

الأشخاص الذين لديهم وظائف تتطلب جهدًا بدنيًا أكثر عرضة للإصابة بمشاكل في الظهر، ويمكن أن يؤدي الرفع المتكرر والسحب والدفع والانحناء الجانبي واللف أيضًا إلى زيادة خطر الإصابة بالقرص المنفتق.

  • الوراثة

يرث بعض الأشخاص الاستعداد لتطوير القرص الغضروفي.

  • التدخين

يُعتقد أن التدخين يقلل من إمداد الأكسجين للقرص، مما يؤدي إلى انهياره بسرعة أكبر.

مضاعفات آلام أسفل الظهر

في حالات نادرة يمكن أن يضغط فتق القرص على القناة الشوكية بأكملها بما في ذلك جميع أعصاب ذيل الفرس، وأحيانًا قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية طارئة لتجنب الضعف الدائم أو الشلل، وتشمل أبرز المضاعفات ما يأتي:

  • تفاقم الأعراض: حيث يمكن أن يزداد الألم، أو التنميل، أو الضعف إلى الحد الذي يعيق أنشطتك اليومية.
  • ضعف المثانة أو الأمعاء: يمكن أن تسبب متلازمة ذيل الفرس سلس البول، أو صعوبة التبول حتى مع امتلاء المثانة.
  • تخدير السرج: يؤثر هذا الفقد التدريجي للإحساس على المناطق التي تلامس السرج، مثل: الفخذان الداخليتان، وظهر الساقين، والمنطقة المحيطة بالمستقيم.

تشخيص آلام أسفل الظهر

تشمل أبرز طرق التشخيص ما يأتي:

سيقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بإجراء فحص شامل أثناء الفحص البدني حيث سيقوم مزودك بتقييم الألم وردود الفعل العضلية والإحساس وقوة العضلات، حيث قد يطلب مزودك أيضًا اختبارات مثل:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

اختبار التصوير الأكثر شيوعًا ودقة للقرص المنفتق المشتبه به هو التصوير بالرنين المغناطيسي.

  • الأشعة السينية

يساعد الحصول على الأشعة السينية في استبعاد الأسباب الأخرى لألم الظهر أو الرقبة.

  • التصوير المقطعي المحوسب

يُظهر التصوير المقطعي المحوسب عظام العمود الفقري حيث يمكن أن تنتقل الأقراص المنفتقة إلى المساحة المحيطة بالحبل الشوكي والأعصاب والضغط عليها.

  • تصوير النخاع

يتضمن تصوير النخاع حقن صبغة في العمود الفقري باستخدام توجيه الأشعة السينية لفحص الأشعة المقطعية، حيث يمكن أن تكشف الصبغة عن تضيق القناة الشوكية وموقع القرص الغضروفي.

  • مخطط كهربية العضل

يتضمن هذا الاختبار وضع إبر صغيرة في عضلات مختلفة وتقييم وظيفة أعصابك حيث يساعد مخطط كهربية العضل في تحديد العصب الذي يؤثر عليه القرص المنفتق.

علاج آلام أسفل الظهر

إن تعديل الأنشطة بشكل أساس لتجنب الحركة التي تسبب الألم وتناول مسكنات الألم يخفف الأعراض لدى معظم الأشخاص في غضون أيام أو أسابيع قليلة، وتشمل أبرز الطرق العلاجية ما يأتي:

1. الأدوية

تشمل طرق العلاج بالأدوية ما يأتي:

  • المسكنات التي تباع دون وصفة طبية

إذا كان ألمك خفيفًا إلى متوسط فقد يوصي طبيبك بتناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل: أسيتامينوفين (Acetaminophen)، أو إيبوبروفين (Ibuprofen)، أو نابروكسين الصوديوم (Naproxen sodium).

  • حقن الكورتيزون

إذا لم يتحسن ألمك بالأدوية عن طريق الفم فقد يوصي طبيبك بالكورتيكوستيرويد (Corticosteroid) الذي يمكن حقنه في المنطقة المحيطة بالأعصاب الشوكية، حيث يمكن أن يساعد تصوير العمود الفقري في توجيه الإبرة.

  • مرخيات العضلات

قد توصف لك هذه الأدوية إذا كنت تعاني من تقلصات عضلية، لكن الهدوء والدوخة من الآثار الجانبية الشائعة.

  • أفيونيات المفعول

بسبب الآثار الجانبية للمواد الأفيونية واحتمال الإدمان يتردد العديد من الأطباء في وصفها لعلاج فتق القرص، وإذا لم تخفف الأدوية الأخرى من الألم فقد يفكر طبيبك في استخدام المواد الأفيونية على المدى القصير، مثل: الكوديين (Codeine)، أو تركيبة أوكسيودون - أسيتامينوفين (Oxycodone-acetaminophen combination).

لكن الغثيان، والارتباك، والإمساك من الآثار الجانبية المحتملة لهذه الأدوية.

2. العلاج الطبيعي

قد يقترح طبيبك العلاج الطبيعي للمساعدة في تخفيف الألم، حيث يمكن لأخصائيي العلاج الطبيعي أن يوضحوا لك الأوضاع والتمارين المصممة لتقليل ألم القرص الغضروفي.

3. الجراحة

يحتاج عدد قليل من الأشخاص الذين يعانون من الأقراص المنفتقة إلى الجراحة في نهاية المطاف، حيث قد يقترح طبيبك الجراحة إذا فشلت العلاجات التحفظية في تحسين الأعراض بعد ستة أسابيع وخاصةً إذا كنت لا تزال تعاني من الآتي:

  • ألم يتم التحكم فيه بشكل سيئ.
  • خدر أو ضعف.
  • صعوبة في الوقوف أو المشي.
  • فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء.

الوقاية من آلام أسفل الظهر

ليس من الممكن دائمًا منع الانزلاق الغضروفي لكن يمكنك تقليل المخاطر من خلال الآتي:

  • استخدام تقنيات الرفع المناسبة: لا تنحني عند الخصر واثنِ ركبتيك مع الحفاظ على استقامة ظهرك ثم استخدم عضلات ساقك القوية للمساعدة في دعم الحمل.
  • الحفاظ على وزن صحي: فالوزن الزائد يضغط على أسفل الظهر.
  • ممارسة الوضعية الجيدة: تعرف على كيفية تحسين وضعيتك عند المشي والجلوس والوقوف والنوم، حيث تقلل الوضعية الجيدة من الضغط العمود الفقري.
  • التمدد: من المهم بشكل خاص أخذ فترات راحة للتمدد إذا كنت تجلس لفترات طويلة في كثير من الأحيان.
  • تجنب ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي: هذا النوع من الأحذية يلقي عمودك الفقري بعيدًا عن المحاذاة.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: ركز على التمارين التي تقوي عضلات ظهرك وبطنك لدعم عمودك الفقري.
  • التوقف عن التدخين: يمكن أن يضعف التدخين الأقراص مما يجعلها عرضة للتمزق، لذا يجب الإقلاع عن التدخين.