الساركوما العضلية المخططة

Rhabdomyosarcoma

محتويات الصفحة

أحد أنواع الأورام الخبيثة الأساسية التي تُصيب الأنسجة اللينة يُسمى بورم العضلات المخططة، أو الساركوما العضلية المخططة

هذا النوع من الورم يُشكل 5% من إجمالي الأورام الخبيثة، وقد يُصيب الأشخاص في كل عمر، إلا أنه أكثر انتشارًا من أعمار 2 - 4 سنوات، و 14 - 17 عامًا.

أنواع الساركوما العضلية المخططة

هنالك نوعان مجهريان متعارف عليهما لهذا النوع من الساركوما العضلية المخططة:

  • الساركوما العضلية المخططة الجنينية (Embryonal rhabdomyosarcoma): الذي يُشكل نحو 80% من الحالات.
  • الساركوما العضلية المخططة السنخية (Alveolar rhabdomyosarcoma): الذي يُشكل 15%، ويُعتبر ذي احتمالات أقل للشفاء.

أما نسبة 5% الباقية فليس لها تصنيفًا معروفًا.

مواضع تشكل الساركوما العضلية المخططة

يتم تقسيم الساركوما العضلية المخططة حسب الموقع لعدة مجموعات:

  • أورام العنق والرأس.
  • أورام المسالك البولية والجهاز التناسلي.
  • أورام الظهر والأطراف.
  • أورام نادرة في أماكن أخرى.

أعراض الساركوما العضلية المخططة

تختلف الأعراض التي يشعر بها المريض باختلاف موقع الإصابة بالساركوما العضلية المخططة:

1. أعراض الإصابة بالساركوما العضلية المخططة في الرأس والعنق:

من أبرز الأعراض التي تُصاب الورم في الرأس والعنق:

  • وجع في الرأس.
  • انتفاخ وتورم في العينين.
  • نزيف من الأنف، أو الحلق، أو الأذن.

2. أعراض الإصابة بالساركوما العضلية المخططة في الجهاز البولي

في حال وجود الورم في الجهاز البولي أو التناسلي قد يشعر المريض بالأعراض الآتية:

  • صعوبة في التبول.
  • وجود دم في البول.
  • صعوبة في حركة الأمعاء.
  • نزيف أو ورم في منطقة المستقيم، أو المهبل.

3. أعراض الساركوما العضلية المخططة في الأطراف

في حال وجود الورم في منطقة القدمين أو الذراعين قد يشعر المريض في الآتي: 

  • تضخم أو كتلة في القدم أو الذراع.
  • ألم في المنطقة المصابة، وأحيانًا لا يشعر المريض بألم.

أسباب وعوامل خطر الساركوما العضلية المخططة

هناك العديد من العوامل التي تؤدي للإصابة بالساركوما العضلية المخططة، وهي كالآتي:

1. سبب الساركوما العضلية المخططة

غير معروف بعد ما هو المسبب الرئيسي للإصابة بالساركوما العضلية المخططة؟

يعرف الأطباء أن الساركوما العضلية المخططة تبدأ عند حدوث تغييرات في الحمض النووي للخلية، ويحتوي الحمض النووي للخلية على التعليمات التي تُخبر الخلية بما يجب أن تفعله.

تُسبب التغييرات الحاصلة بالخلية تكاثر سريع، كما تستمر بالتضاعف عندما تموت الخلايا السليمة الأخرى بشكل طبيعي، والنتيجة لذلك تتشكل كتلة من الخلايا غير الطبيعية التي يُمكنها أن تغزو أنسجة الجسم السليمة وتدمرها، كما يُمكن أن تتفكك الخلايا غير الطبيعية وتنتشر في جميع أنحاء الجسم.

2. عوامل الخطر

هناك عاملان رئيسيان للساركوما العضلية المخططة، وهما كالآتي:

  • التاريخ العائلي المرضي

قد يزيد خطر الإصابة بالساركوما العضلية المخططة عند الأطفال في حال وجود تاريخ عائلي مرضي للإصابة بالسرطان، ولكن بشكل عام يُصيب المرض الأطفال دون وجود أي تاريخ عائلي مرضي.

  • الأمراض الجينية

يزيد خطر الإصابة بالمرض عند الإصابة بأحد الأمراض الآتية، مثل:

  • متلازمة لي فراوميني (Li Fraumeni syndrome).
  • متلازمة بيكويث ويدمان (Beckwith Wiedemann syndrome).
  • الورم الليفي العصبي (Neurofibromatosis).

يتزايد احتمال الإصابة بأورام خبيثة بما فيها ورم العضلات المخططة بسبب الأمراض السابقة، كذلك يتسع انتشار العيوب في الجهاز الهضمي، والمسالك البولية، والهيكل العظمي.

مضاعفات الساركوما العضلية المخططة

من أهم مضاعفات الإصابة بالساركوما العضلية المخططة ما يأتي:

  • انتشار المرض في الجسم مما يُسبب صعوبة في الشفاء منه، ومن أبرز المواقع التي ينتشر فيها المرض: العظام، والعقد الليمفاوية، والرئتين.
  • الآثار الجانبية الناتجة عن أخذ العلاج للساركوما العضلية المخططة ومنها ما يكون طويل المدى، والجزء الآخر قصير المدى، ويجب على الطبيب علاجها فورًا.

تشخيص الساركوما العضلية المخططة

يتم تشخيص الساركوما العضلية المخططة من خلال اتباع الإجراءات الآتية:

1. الفحص الجسماني

يقوم الطبيب بإجراء الفحص الجسماني للكشف عن أي علامة تدل على وجود المرض كالأورام مثلًا، كما يقوم الطبيب بسؤال المريض عن التاريخ العائلي المرضي لديه.

2. الفحوصات التصويرية

يقوم الطبيب بطلب إجراء بعض الفحوصات التصويرية للنظر داخل جسم المريض ومعرفة أهم التفاصيل، ومن أبرز الفحوصات المجراة:

3. أخذ عينات من الورم

يتم أخذ عينة من المنطقة المصابة وتحليلها تحت المجهر للتأكد من تشخيص المرض، ومن أبرز الخزع التي يتم أخذها:

  • خزعة النخاع الشوكي: يتم أخذ مجموعة خلايا من النخاع الشوكي وتحليلها.
  • البزل الشوكي: يتم أخذ عينة من العمود الفقري وتحليلها.

علاج الساركوما العضلية المخططة

مرض الساركوما العضلية المخططة حساس جدًا للعلاج الإشعاعي والكيميائي، أما إذا كان هذا العلاج مصحوبًا بعملية استئصال أولي أو ثانوي فإنه بالإمكان الحصول على نسبة شفاء تتراوح بين 80% - 100% في الحالات الموضعية، أما في حالات انتشار الورم فتنخفض نسبة الشفاء لتصل إلى 25% فقط.

يختلف التوجه العلاجي من حالة لأخرى، ويكون متعلقًا بمكان الورم الأولي، والنوع المجهري للورم، ومرحلة المرض، ويتم العلاج على النحو الآتي:

1. العلاج الجراحي

الهدف من الجراحة هو إزالة جميع الخلايا السرطانية، ولكن لا يُمكن دائمًا القيام بذلك، فمثلًا إذا تكونت الساركوما العضلية المخططة حول الأعضاء، أو الهياكل المهمة، أو بالقرب منها عندها يتعذر إزالة السرطان تمامًا بالجراحة، قد يقوم الأطباء بإزالة أكبر قدر ممكن ثم استخدام علاجات أخرى، مثل: العلاج الكيميائي والإشعاعي لقتل أي خلايا سرطانية قد تكون باقية.

2. العلاج الكيميائي

يستخدم العلاج الكيميائي أدوية قوية لقتل الخلايا السرطانية، وعادةً يتضمن العلاج مجموعة من الأدوية التي تُعطى عادةً عن طريق الوريد.

تختلف الأدوية التي يتم إعطاؤها وعدد المرات اعتمادًا على حالتك الخاصة، وغالبًا يُستخدم العلاج الكيميائي بعد الجراحة، أو العلاج الإشعاعي لقتل أي خلايا سرطانية قد تبقى، ويُمكن استخدامه أيضًا قبل العلاجات الأخرى لتقليص الورم لجعل الجراحة، أو العلاج الإشعاعي.

3. العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي حزمًا من الأشعة عالية الطاقة، مثل: الأشعة السينية، والبروتونات لقتل الخلايا السرطانية.

عادةً يتم ذلك باستخدام آلة تتحرك من حول المريض، حيث تقوم بتوجيه الإشعاع في نقاط محددة من الجسم، وقد يُوصى بالعلاج الإشعاعي بعد الجراحة لقتل أي خلايا سرطانية باقية، ويُمكن أيضًا استخدامه بدلًا من الجراحة عندما تقع الساركوما العضلية المخططة في منطقة لا يُمكن إجراء الجراحة فيها بسبب الأعضاء المجاورة المهمة الأخرى.

عندما يتكرر ظهور الورم يقل احتمال الشفاء منه، لذلك يتم إعداد خطة العلاج وفق مجموعات الخطر، ويجري تعديلها بناءً على النتائج التي يتم الوصول إليها وفق بروتوكولات العلاج.

4. التجارب السريرية

تستخدم التجارب السريرية طرق جديدة لعلاج الساركوما، ولكن يجب على الأهل سؤال الطبيب أولًا حول إمكانية إدخال المريض في الدراسة.

الوقاية من الساركوما العضلية المخططة

لا توجد أي طريقة للوقاية من الإصابة بالساركوما العضلية المخططة.