تخلف النمو الداخل رحمي

Intrauterine growth restriction

محتويات الصفحة

تخلّف النّموّ الدّاخل رحميّ هو حالة لا يبلغ فيها نمو الجنين الحد الطّبيعي، حيث من المهم أن نذكر بأنّ الحديث هنا يدور عن تكهنات فقط؛ لأنه لا وجود لطريقة أكيدة تضمن التّحديد الدّقيق لمقاييس ووزن الجنين، كما أن مجال النمو الطّبيعي ذاته محطّ جدل.

يمكننا تحديد المعايير الطبيعية لتطوّر الأجنّة بمساعدة تحديد الشرائح المئوية والتي يتم حسبها تحديد التخلّف بالنّموّ الداخل رحميّ في حال تم الحصول على قياس نموّ أقل من نسبة 10%، أو أقلّ من 5%، أو حتّى أقلّ من 3%.

يمكن تقييم وضع الجنين المصاب بتخلّف النّموّ الداخل رحمي عن طريق متابعة وتيرة دقّات القلب، وفحص فائق الصوت لكميّة السائل السلوي، وفحص فائق الصوت لحركة وتنفّس الجنين، وفحص دوبلر لجريان الدّم في المشيمة.

يتيح تعدّد الفحوصات المذكورة إمكانية تقييم وضع الجنين، ومدى الخطورة على سلامته، وتقدير موعد الولادة.

تصنيف تخلف النمو الداخل الرحمي

من المتبع تصنيف تخلّف النموّ الداخل رحمي لمجموعتين أساسيّتين، وهما:

1. المجموعة الأولى

تخلّف النّموّ المثليّ والتي تشمل الأجنّة التي تعاني من صِغَر في كل مقاييس أحجامها ويشمل ذلك: الرّأس، والأطراف، والبطن.

2. المجموعة الثّانية

تخلّف النموّ المغاير، وتشمل أجنّة تعاني فقط من محيط بطن صغير وهذا يعطي إشارة إلى أن الطّفل ليس صغير الحجم، وإنّما وزنه أقلّ من الطّبيعيّ.

أعراض تخلف النمو الداخل رحمي

يولد بعض الأطفال أصغر من المعتاد، ومع ذلك فإن حوالي ثلث هؤلاء الأطفال فقط لديهم تأخر النمو داخل الرحم فقد يكون الوالدان أو الأطفال الآخرون في الأسرة صغارًا عند ولادتهم أيضًا.

الأطفال الذين لديهم تأخر النمو داخل الرحم أكثر عرضة لمشاكل صحية معينة أثناء الحمل وبعد الولادة، وتشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

  • صعوبة الولادة المهبلية.
  • زيادة خطر الموت.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم عند الولادة.
  • مقاومة أقل للعدوى.
  • صعوبة في الحفاظ على درجة حرارة الجسم.
  • ارتفاع غير طبيعي في عدد خلايا الدم الحمراء.

أسباب وعوامل خطر تخلف النمو الداخل رحمي

تشمل أبرز أسباب وعوامل خطر تخلف النمو الداخل رحمي ما يأتي:

1. نقص الأكسجين والتغذية

يمكن أن تؤدي العديد من الأشياء المختلفة إلى تأخر النمو داخل الرحم، فقد لا يحصل الطفل الذي لم يولد بعد على ما يكفي من الأكسجين والتغذية من المشيمة أثناء الحمل بسبب الآتي:

  • ارتفاعات عالية.
  • الحمل المتعدد، مثل: التوائم أو الثلاثة توائم.
  • مشاكل المشيمة.
  • تسمم الحمل.

2. العدوى

غالبًا ترتبط المشاكل عند الولادة أو مشاكل الكروموسومات بوزن أقل من الطبيعي حيث يمكن أن تؤثر العدوى أثناء الحمل أيضًا على وزن الطفل النامي، وتشمل هذه الآتي:

  • فيروس مضخم للخلايا.
  • الحصبة الألمانية.
  • مرض الزهري.
  • داء المقوسات.

3. عوامل خطر تأخر النمو داخل الرحم

تشمل عوامل الخطر لدى الأم التي قد تساهم في تأخر النمو داخل الرحم ما يأتي:

  • إدمان الكحول.
  • التدخين.
  • إدمان المخدرات.
  • اضطرابات التخثر.
  • ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب.
  • داء السكري.
  • مرض كلوي.
  • سوء التغذية.
  • مرض الغدة الدرقية.
  • فقر دم.
  • تشوهات الرحم.
  • الحمل المتعدد.
  • أمراض مزمنة أخرى.

إذا كانت الأم صغيرة فقد يكون من الطبيعي أن يكون طفلها صغيرًا، لكن هذا ليس بسبب تأخر النمو داخل الرحم.

اعتمادًا على سبب تأخر النمو داخل الرحم قد يكون الطفل النامي صغيرًا في كل مكان في جسمه، أو قد يكون حجم رأس الطفل طبيعيًا بينما يكون حجم باقي الجسم صغيرًا.

مضاعفات تخلف النمو الداخل رحمي

يزيد تأخر النمو داخل الرحم من خطر حدوث الحمل ومضاعفات حديثي الولادة اعتمادًا على السبب، حيث غالبًا يُصبح الأطفال الذين يتم تقييد نموهم أكثر إجهادًا أثناء المخاض والولادة القيصرية.

تشخيص تخلف النمو الداخل رحمي

تشمل أبرز طرق التشخيص ما يأتي:

1. الموجات فوق الصوتية

الاختبار الرئيس لفحص نمو الطفل في الرحم يتضمن استخدام الموجات فوق الصوتية لإنشاء صور للطفل، حيث يسمح فحص الموجات فوق الصوتية للطبيب برؤية الطفل في الرحم بأداة يتم تحريكها فوق بطن الأم، فقد يتم استخدام الموجات فوق الصوتية لمعرفة ما يأتي:

  • نمو طفلك وحركته.
  • تدفق الدم في المشيمة.

2. فحص دوبلر

فحص دوبلر هو تقنية تستخدم الموجات الصوتية لقياس كمية وسرعة تدفق الدم عبر الأوعية الدموية، فقد يستخدم الأطباء هذا الاختبار للتحقق من تدفق الدم في الحبل السري والأوعية الدموية في دماغ الطفل.

3. فحوصات الوزن

يقوم الأطباء بفحص وتسجيل وزن الأم بشكل روتيني في كل فحص قبل الولادة، وإذا لم تكتسب الأم وزنًا فقد يشير ذلك إلى وجود مشكلة في نمو طفلها.

4. مراقبة الجنين

يتضمن هذا الاختبار وضع أقطاب كهربائية حساسة على بطن الأم، حيث يتم تثبيت الأقطاب الكهربائية في مكانها بواسطة شريط مطاطي خفيف الوزن ويتم توصيلها بشاشة حيث تقيس المستشعرات معدل ونمط نبضات قلب الطفل وتعرضها على شاشة أو تطبعها.

5. فحص السائل الأمنيوسي

في هذا الإجراء يتم وضع إبرة عبر جلد بطن الأم وفي رحمها لسحب كمية صغيرة من السائل الأمنيوسي للاختبار، وقد تكتشف الاختبارات وجود عدوى أو بعض تشوهات الكروموسومات التي يمكن أن تؤدي إلى تخلف النمو الداخل رحمي.

علاج تخلف النمو الداخل رحمي

تشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

1. الفحص الدوري

يعتمد علاج تقييد النمو داخل الرحم على طول فترة الحمل وكيف يقوم الطفل حيث سيراقب الأطباء طفلًا مصابًا بتأخر النمو داخل الرحم عن كثب خلال زيارات ما قبل الولادة، وسيقومون بإجراء الموجات فوق الصوتية، وتتبع النمو، ومراقبة المشاكل الأخرى.

2. تناول الغذاء الصحي

إذا كانت والدة الطفل تعاني من حالة ما فسيساعدها الأطباء في علاجها، وقد يشمل ذلك التأكد من أنها تتناول نظامًا غذائيًا صحيًا ومغذيًا، وتكتسب القدر المناسب من الوزن أثناء الحمل، وقد تذهب بعض النساء للراحة في الفراش لمحاولة تحسين تدفق الدم إلى الطفل.

3. الولادة المبكرة

في بعض الأحيان يوصي الأطباء بتحريض المخاض والولادة مبكرًا فقد يفعلون ذلك إذا بدا أن الطفل قد توقف عن النمو، أو إذا كانت هناك مشكلة في المشيمة، أو تدفق الدم في الحبل السري.

4. الولادة القيصرية

قد تخضع المرأة لعملية قيصرية إذا كان الضغط الناتج عن الولادة المهبلية يشكل خطورة كبيرة على الطفل.

الوقاية من تخلف النمو الداخل رحمي

تشمل أبرز طرق الوقاية ما يأتي:

  • عدم شرب الكحول أو تدخن أو تستخدم العقاقير الترويحية.
  • أكل الأطعمة الصحية.
  • الحصول على رعاية منتظمة قبل الولادة.

إذا كنت تعانين من حالة طبية مزمنة أو كنت تتناول الأدوية الموصوفة بانتظام، فاستشر طبيبك قبل الحمل حيث يمكن أن يساعد ذلك في تقليل المخاطر على الحمل والجنين.