ارتفاع ضغط الدم بعد علاج التخصيب الاصطناعي

السؤال

أرجو إفادتي والإجابة على سؤالي، فبعد أن أجريت عملية التخصيب الأنبوبي، أصبت بضغط دم مرتفع بسبب التوتر الكبير الذي أصبت به. سؤالي لكم من شقين: أ. هل هذا الأمر يمكنه التأثير على تطور الجنين (الأجنة التي تم تخصيبي بها كانت بوضعية جيدة).ب. هل يمكنني تناول أدوية مهدئة مثل أوكسازيبام (Oxazepam)؟، ولكم مني خالص الشكر.

الجواب

مرحبًا بك عزيزتي السائلة وبعد: فإليك إجابة الطبيب المختص على سؤالك، وهي كالتالي: عزيزتي السائلة، إن ضغط الدم المرتفع بشكل كبير، يمكنه بالتأكيد أن يؤثر على تطور الجنين، ولذا يجب أن تعالجي عندما يكون ضغطك مرتفعًا. يجب أن تتوجهي لطبيب النساء من أجل أن يتمكن من قياس ضغط دمك، عندما تكونين في وضعية هادئة، وحينها يستطيع أن يقرر ما إذا كنت بحاجة لعلاج أم لا. يرتفع ضغط الدم في الكثير من الأحيان بسبب الاختلاج بالمشاعر القوية، وبعد الهدوء ينخفض ضغط الدم. عزيزتي السائلة، عندما يكون ضغط الدم مرتفعًا بشكل غير طبيعي، فقد يضر بتدفق الدم إلى المشيمة، ويتم حينها، كما هو سائد، خفض ضغط  الدم عن طريق الأدوية. أما فيما يتعلق بالشق الثاني من سؤالك: البنزوديازيبينات (Benzodiazepines) مثل أوكسازيبام  (Oxazepam) فمن شأنها أن تتسبب للأجنة بعيوب خلقية، في حال تم تناولها في الثلث الأول من الحمل. لذا فمن المفضل الامتناع عن تناولها. أما في حال لا مناص من تناول هذه الأدوية، فيجب أن تستشيري طبيب النساء، إذا كان بالإمكان التهدئة عن طريق التحدث مع أشخاص من بيئتك، أو اللجوء للعلاج السلوكي، أو تناول المشروبات المهدئة مثل شاي النباتات  أو الحليب.