استبدال حبوب منع الحمل في وسط دورة تناول حبوب منع الحمل

السؤال

أخذت فمولن (femulen) لمدة عام وبعد ذلك نفذت من السوق، لذلك تحولت إلى ديزوغسترل (Desogestrel) على الفور، وأخذت علبتين. بعد علبتين ظهر عندي ما يشبه النزيف الخفيف. توقفت عن أخذ ديزوغسترل (Desogestrel) في ذلك اليوم، وبعد يوم ظهرت الدورة الشهرية. بعد أربعة أيام بدأت اخذ ديزوغسترل (Desogestrel) مرة أخرى (سألت الطبيب)، وأخذت ثلاث حبات. سمعت أنه إذا حدث نزيف فعلى الأرجح أن الحبوب لا تمنع الحمل، وانه من الأفضل استبدالها. في اليوم الرابع (بعد 3 أيام من أخذ ديزوغسترل) بدأت اخذ جينره (التي أخذتها قبل بضع سنوات، حيث كان لي معها تجربة جيدة). كم من الوقت من الان يجب الانتظار حتى ممارسة الجنس؟ هل كان من الصواب التغيير لجينره ؟ هل هذه الحبوب أكثر أمانا في منع الحمل، أو انه من الأفضل الاستمرار مع ديزوغسترل، لأنني فهمت أنها حبوب أسهل؟ أريد أن أؤكد أنني ارضع، وفي الماضي لم تضر حبوب الجينره (Gynera) في الحليب عندي.

الجواب

بسبب الفوضى التي حدثت بين حبوب منع الحمل، فانني أوصيك بالانتظار لشهر كامل، وفقط بعدها  يكون ممكنا ممارسة الجنس بدون وقاية إضافية. يعني، الان يمكنك ممارسة الجنس، ولكن في الوقت نفسه يجب عليك استخدام وسائل منع إضافية.

أنا حقا لا أفهم تغيير الحبوب في الوسط، ودون استشارة الطبيب! الجينره تحتوي على هرمون الاستروجين الذي لا يوصى به أثناء الرضاعة الطبيعية. حدوث النزيف بعد التوقف عن أخذ حبوب منع الحمل هو أمر طبيعي تماما.