الاثار الجانبية لتناول حبوب منع الحمل

السؤال
أنا عمري 21 سنة. في الستة أشهر الماضية غيرت ثلاثة أنواع من حبوب منع الحمل وأي منها لم يلائمني. قبل حوالي 3 سنوات أخذت حبوب لمدة شهر تقريبا أدت إلى خروج بطانة الرحم إلى الخارج، واجري لي حرق كيميائي. هذه المرة، فان الاثار الجانبية أكثر تنوعا: التعب، الانتفاخ في البطن، تغيرات في المزاج، حدوث النزيف في وسط العلبة خلال كل الستة أشهر التي أخذت هذه الحبوب فيها، والكثير من حب الشباب (قبل أخذ حبوب منع الحمل لم يكن لدي حتى واحده). في الشهر الماضي لم تحدث عندي الدورة. قال لي الطبيب أن لدي بطانة ضعيفة، لكنه لم يكلف نفسه عناء شرح ما يعنيه وماذا يجب أن أفعل. بالإضافة إلى ذلك، في الشهر الأخير ظهرت عندي حكة غير مبررة في كل الجسم، خصوصا في منطقة الساقين، والجلد أصبح جاف أكثر من المعتاد. الحكة صعبة جدا، حيث أنني أستيقظ بسبب الحكة في الليل. ذهبت إلى الطبيب، وغير لي الحبوب منذ نحو أسبوع. توقفت الحكة ليومين، ولكن بعد ذلك, عادت الحكة وأصبحت اشد حتى من السابق. أنا لا أعرف ما يجب القيام به وما معنى كل المصطلحات التي يرميها الأطباء. أود أن أعرف هل ستحدث عندي الدورة إذا توقفت عن تناول الحبوب الان، بعد أخذها لأسبوعين تقريبا، وإذا ما كانت الحكة سوف تتوقف أو انه ينبغي علي التوجه للعلاج المختص. ما هي "البطانة الضعيفة" وماذا يسبب ذلك؟
الجواب

الحكة التي تصفينها ليس من الضروري أن تكون ذات صلة بتغير حبوب منع الحمل. يمكن أن تكوني قد تعرضت لمادة, طعام أو أي شيء اخر، التي سببت عندك رد الفعل التحسسي. أوصيك بالتوجه الى طبيب الأمراض الجلدية للفحص والعلاج.

بالنسبة للبطانة الضعيفة، قد يقصد الطبيب هو أن بطانة الرحم وعنق الرحم عندك حساسة للهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل، وبالأخص للمركب الاستروجيني، والحساسية الزائدة تتسبب في الاعراض التي تعانين منها.

إذا قررت التوقف عن أخذ الحبوب، انا اعتقد ان الدورة ستحدث عندك، ولكنني لا أستطيع أن أقول متى، لأنني لا أعرف طبيعة الدورة عندك واذا ما كانت منتظمة قبل استخدام حبوب منع الحمل.

في حالتك قد يكون، أن وسائل منع الحمل من نوع حبوب منع الحمل ليست مناسبة، ويجب النظر في استخدام وسائل وقائية أخرى.