الاثار الجانية لدواء الاستروبن

السؤال

عمري 26 سنة، احاول الحمل مرة ثانية ومع مشاكل في الاباضة. لدي طفلة عمرها سنة واحدة والتي ولدت بعد أربع سنوات من محاولات الحمل، تم استيعاب ذلك الحمل بواسطة أخذ الاستروبن (ESTROFEM) في المحاولة الثانية. أنا آخذ الاستروبن منذ اليوم الثالث للحيض لمدة 8 أيام، ولكن هذه المرة الامور لم تسير كالمعتاد. فأنا أحاول للمرة الخامسة ، وأنا الآن في اليوم الثامن ولا ازال أنزف الامر الذي لم يحدث لي في المرات السابقة، التي كان يتوقف النزيف فيها في اليوم السادس، وكان التبويض يتأخر ب- 6 أيام. أنا لا أعرف ماذا أفعل بشأن النزيف. هل يجب علي التوقف عن أخذ الحبوب أو انه ينبغي أن استمر بأخذها والنزيف سيتوقف؟ بالإضافة للنزيف لدي الآم طفيفة في الثدي الأيمن التي بدأت منذ اليوم الأول من الحيض ولم تزول.

الجواب

الاستروفم هو استروجين اصطناعي. يتم إعطاء هذا الدواء كعلاج لعدة مشاكل، بما في ذلك كعلاج هرموني بديل (HRT)، لأعراض سن اليأس، علاج مشاكل انقاع الطمث التي تمييز المرحلة التي تسبق سن اليأس, علاج اضطرابات الدورة الشهرية وغيرها.

الآثار الجانبية الشائعة لهذا الدواء تشمل الألم والحساسية في الثدي، الصداع، تساقط الشعر، الغثيان، التقيؤ وآلام في البطن. الآثار الجانبية النادرة تشمل الحساسية، آلام الظهر، إفرازات من الثدي أو كتل في الثدي، السعال, الألم والتورم في الساقين، ألم في الصدر، البول الداكن، الاكتئاب، الدوخة، الحمى، الاغماء، آلام العضلات، النزيف المهبلي، اضطرابات في الكلام والرؤية، واصفرار الجلد والعينين.

النزيف المهبلي وآلام في الثدي يمكن أن يكونا بسبب الدواء. جوابي لا يحل محل الفحص والتشاورمع طبيب أمراض النساء. إذا استمر النزيف أو زادت آلام الثدي، رجاءا توجهي الى طبيب النساء.