التصوير المقطعي CT للأشخاص الذين لديهم حساسية لمادة اليود

السؤال

أنا سيدة أبلغ من العمر 49 عاما. يتوجب عليّ أن أجري فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) للبطن. من أجل إجراء هذا الفحص، يجب أن يتم حقنني بمادة اليود التي أعاني من حساسيّة مفرطة لها. في المرّة السابقة التي حقنت فيها باليود، كانت ردّة الفعل الحساسية التي أصابتني شديدة جدًّا. لكن الطاقم الطبي في المستشفى أعلمني أن علي أن أجري الفحص مع مادة اليود رغم الحساسيّة التي أعاني منها لهذه المادة. أعاني من آلام حارقة وشديدة في البطن، وليس أمامي أي خيار آخر لمعرفة ما يجري في بطني إلا إجراء هذا الفحص. ماذا عليّ أن أفعل؟ وما الذي يمكن أن يحدث لي إذا تم حقني بهذه المادّة؟

الجواب

إذا لم يكن أمامك أي حل إلا إجراء الفحص مع مادّة التباين (اليود)، فإن هنالك حلاً يتمثل بتجهيز الشخص الحسّاس لليود. هناك نظام عمل خاص، متعارف عليه، يتم اتباعه من أجل تجهيز المريض قبل الفحص. الهدف من هذا النظام (الطريقة) هو تفادي الغالبية العظمى من الأعراض التي قد تظهر لدى الأشخاص الحسّاسين لليود، وهو أمر بالغ الأهميّة، حيث أنّ هذه الأعراض قد تكون حادّة جداً، ومن الممكن أن تصل إلى حد الوفاة في بعض الحالات. على أيّ حال، من المؤكد أن الطاقم الموجود في قسم التصوير بالأشعّة، وكذلك الطبيب المعالج، يعلمون بأمر هذا النظام المعمول به، وكل ما عليك القيام به هو التأكد من أنك أعلمتهم سلفا بموضوع حساسيتك لمادة اليود.