العلاقة بين الدورة الغير منتظمة وبين نقص نشاط الغدة الدرقية

السؤال
قبل ثلاثة أشهر ونصف توقفت عن أخذ حبوب منع الحمل. وكان التوقف بسبب انتهاء العلبة في عطلة نهاية الأسبوع. بعد نحو شهرين لم تحدث بعد الدورة، ومن خلال التشاور مع جهات مختلفة قيل لي بالانتظار لفترة أطول قليلا بسبب وجود هذه الظاهرة بعد أخذ الحبوب.. بعد ثلاثة أشهر قررت أن أذهب إلى طبيب النساء. الفحوصات التي أجراها الطبيب كانت طبيعية، وبالطبع أنا لست حاملا، تلقيت هرمونات تدعى بروبره تأخذ لمرتين في اليوم لمدة خمسة أيام. وفقا لأقوال الطبيب فينبغي أن تظهر الدورة بعد أخذ هذه الحبوب، ولكن الان قد مر أسبوع ونصف ولم تظهر الدورة بعد.. اتصلت بالطبيب، ولكنه أخذ إجازة لمدة 3 أشهر، وحدد لي موعد في الأسبوع المقبل عند الطبيب البديل. بالإضافة إلى ذلك، أريد أن انوه إلى أنني أتلقى دواء منذ عدة أشهر لعلاج الفطريات في القدمين، دواء قوي جدا الذي بسببه اجري اختبارات لوظائف الكبد كل شهر، وبالإضافة إلى ذلك اكتشف عندي نقص- نشاط سريري في الغدة الدرقية قبل 8 شهور. في الفحص الأول للغدة كانت قيم ال- TSH 7.66 وقال الطبيب انه لن يعطي علاج دوائي، وبالفعل توجهت للطب البديل وخضعت للوخز بالإبر الصينية. قبل شهرين, في الفحص الأخير كانت قيم ال- TSH 5.77، ولكن طبيب الجلد الذي يعالجني قال لي أن "الغدة تزيف قليلا". هل هناك علاقة بين كل هذه الأمور؟ هل يمكن لهذا النقص الوظائفي الطفيف في الغدة الدرقية أن يؤثر على الدورة؟ تجدر الإشارة إلى أنه عندما اكتشف نقص-النشاط الطفيف هذا تلقيت الدورة بانتظام، ولكن كان ذلك عندما كنت اخذ الحبوب. هل يمكن أن الهرمونات الموجودة في الحبوب هي التي نظمت الدورة عندي ومن دون الحبوب يوجد عندي نقص؟
الجواب

نقص - نشاط الغدة الدرقية قد يسبب لعدم انتظام الدورة. حقيقة أن الدورة كانت منتظمة عند أخذ حبوب منع الحمل مفهومه ولا تدل على أي شيء، لأن الحبوب لا تسبب الحيض من خلال النظام الهرموني للجسم. علاج الفطريات لا يؤثر على الدورة. عليك أن تجري تحقيق اوسع لمعرفة سبب عدم انتظام الدورة.