حبوب روأكيوتان والتعرض لاشعة الشمس

السؤال

أنا عمري 24 سنة واخذ حبوب روأكيوتان منذ 3 أشهر بجرعة 30 ملغ. لأنني اعتقدت أنه يحظر علي التعرض للشمس فقط في منطقة الوجه، فقد تعرضت للشمس الشديدة جدا في منطقة الجسم (الساقين والذراعين والبطن) واستخدمت زيت الدباغة، وحافظت فقط على وجهي من الشمس. لقد مر شهر منذ ذلك الحين, تحدثت مع طبيبة العائلة وأوضحت لي أن هناك مادة ضارة في هذه الحبوب بحيث تؤثر على جميع أنحاء الجسم، ويمكن أن تتسبب في بقع التي لا تزول لمدى الحياة، وانه يجب الحذر والوقاية من الشمس في جميع أنحاء الجسم. هل يحتمل أن أصاب بالاعراض الجانبية في المستقبل، مثل البقع أو أي شيء اخر؟ وهل حقا انه لا يوجد أي علاج للبقع الجلدية الناتجة عن ذلك؟ أنا أخرج للركض في ساعات بعد الظهر ويكون وجهي معرض للشمس من دون أي واقية. هل يمكن أن يضر ذلك أيضا؟ هل أستطيع التوقف عن العلاج لمدة شهر أو لفصل الصيف على الأكثر لكي لا أسبب ضرر لوجهي من أشعة الشمس، والعودة الى العلاج بعد عدة أشهر؟ ما هي مخاطر ذلك إن كان ذلك ممكنا؟

الجواب

بالنسبة للتعرض لأشعة الشمس، بشكل عام، فان الروأكيوتان يسبب حساسية لأشعة الشمس ولطفح جلدي بسبب الضوء (حساسة لأشعة الشمس) وينصح دائما بالوقاية من الشمس عند أخذ هذا الدواء. بغض النظر عن العلاج بالروأكيوتان، فان الشمس في منطقتنا شديدة وتتطلب استخدام وسائل الوقاية عند أي تعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس.