كيف يؤثر الالم المزمن للفيبروميالغياعلى الحياة اليومية؟

السؤال

كيف يؤثر الالم المزمن للفيبروميالغياعلى الحياة اليومية؟

الجواب

الألم المزمن للفيبروميالغيا يبدو وكأنه لا نهاية له. الام الصداع, الرقبة والمفاصل المستمرة ونقاط الاشتعال المؤلمة تمنع النوم وتسبب الاستيقاض المتكرر في الليل. اضطراب النوم المزمن الناجم عن الفيبروميالغيا يسبب بدوره لزيادة الألم، التصلب في الصباح، والتعب أثناء النهار. عندما تريدون ممارسة الرياضة، فانكم قد تعانون من الألم في الساقين، الام في الخصر، الام في الركبة أو تورم المفاصل. كل هذا في الواقع يجعل من ممارسة الرياضة مع الأصدقاء أو اللعب مع الأبناء والأحفاد  أمرا مستحيلا.

الألم المستمر يزيد من مشاعر الغضب ويجعل من الصعب العمل مع الاخرين، بما في ذلك افراد الأسرة, الأصدقاء والزملاء في العمل. بالنسبة للنساء المصابات بالفيبروميالغيا والمجبرات على رعاية الأسرة والعمل بوضيفة كاملة، فان التعامل مع الألم هو تحدي. إذا لم يتم تشخيص الألم وبقيت الفيبروميالغيا دون علاج أو دواء فعال، فان شدة الالم يمكن أن تؤدي إلى الغضب, التعب، القلق, العزلة الاجتماعية والاكتئاب.