نزيف لدى امراة تضع لولب داخل الرحم

السؤال

بعد ولادتي الثانية، قبل خمس سنوات ونصف، وضعت لولب من نوع ميرنا داخل الرحم. لقد تغيرت جودة حياتي للأفضل، لأنني عانيت في الماضي من دورات شديدة وطويلة، وعلى مدى ثلاث سنوات مع اللولب لم يكن لدي أي نزيف وبالكاد أحيانا تظهر بعض بقع الدم. قبل سنة و 4 أشهر أنجبت ابني، وبعد شهرين ركبت مرة أخرى لولب ميرنا. لمدة سنه لم يحدث لدي أي نزيف. في الشهرين الأخيرين ظهرت لدي افرازات بنية اللون ونزيف خفيف دون توقف. في بعض الأوقات استخدم سدادات قطنية، ولكن في معظم الأوقات اكتفي باستعمال الحفاضات. هذا الوضع يؤثر على جودة حياتي، استمرار الإفرازات الدموية لمدة شهرين يشوش حياتي كثيرا. أخذت ردوكتيل حوالي 5 أشهر، توقفت لمدة شهرين، وفي الثلاثة أشهر الأخيرة عدت لأخذ الدواء مرة أخرى. هل من علاقة محتملة بين أخذ الرديكتيل وبين النزيف؟ لماذا بعد استعمال اللولب لمدة سنة من دون أي نزيف، ظهرت افرازات دموية لمدة شهرين متتابعين؟

الجواب

احد الاثار الجانبية للولب الذي يوضع داخل الرحم من نوع ميرنا هو النزيف الغير منتظم, بالاساس لطخات الدم. يمكن لهذا النزيف ان يحدث حتى بعد وقت طويل من استخدام اللولب من دون نزيف.

ليس من المفترض أن تكون هناك علاقة بين الرديكتيل والنزيف، لكن بما أنك تصفين تغيير في النزيف بالتزامن مع البدء في استخدام الرديكتيل، فيجب فحص ما اذا كان هناك علاقة بين الامرين. ماذا حدث في الشهرين اللذان لم تاخذي فيهما الردوكتيل؟ هل حدث النزيف أيضا حينها؟ اوصيك بالتوجة الى طبيب النساء للحصول على المشورة بشأن النزيف.