التهاب القصبات

Bronchiectasis
محتويات الصفحة

القصبات المسماة بالشُعَبٌ الهَوَائِيَّة (Bronchi) هي  المصطلح المتعارف عليه للقنوات الهوائية في الرئتين (السمفونات - Symphozis). هذا المصطلح المشتق من الكلمة اليونانية "برونخيكتازيس" (Bronchiectasis)، يعتبر ظاهرة استثنائية، ناجمة عن عمليات التهاب تسبّب تغييرًا في شكل ووظيفة  الشعب الهوائية، بشكل غير متحول، وحالات التهاب مزمنة متكرّرة.

هناك ثلاثة أنواع للالتهابات الشُعَبية :

  1. الكيسي (Saccular /cystic) – تتسع القصبات لتشكل أكياساً دائرية مغلقة عند طرفها.
  2. أسطواني/أنبوبي/شوكي (Cylindric/Tubular/fusiform) – اتساع طولي للقصبة في منطقة معينة، وحدود جدارية مستقيمة.  تصل القصبة إلى الأجزاء البعيدة من الرئة.
  3. الدوالي/ الملتوية  (Torturous/ varicose) – تضيق واتساع موضعي  يُولّد  حدودًا غير مستقيمة لجدار القصبة.

يشمل التهاب القصبات ردة فعل الخلايا وإفراز مواد وسيطة للالتهاب (Mediators)، مع تراكم إفرازات القيح في القصبات. هذه العوامل تلحق الضرر بجدار القصبة، وتمس بمبناه واتساعه. ويمكن لهذه الظاهرة أن تحدث في جزء من الرئة أو فيها كلها.

يرتبط التهاب القصبات الهوائية  بالعمليّات أو التشوّهات الهيكليّة التالية:

  1. التلوث البكتيري (كالمكورات العنقودية – Staphylococcus، الزائفة – Pseudomonas، أو السل)، التلوّث الناجم عن الفيروسات المختلفة  (لا سيما  فيروس نقص المناعة البشرية - Adeno، الحصبة، الجدري، الشاهوق - Pertussis) والفطريات.
  2. الأمراض الوراثية كالتليف الكيسي (cystic fibrosis) نقص أهداب الشعب الهوائية أو بنية غير اعتيادية لها (pimary ciliary dykinesia)، نقص إنزيم الفا -1 المضاد للتربسين (Alpha1 - Antitrypsin)، أمراض مؤذية للغضروف (Williams campbel syndrome) أو النسيج الضام (متلازمة مارفان - Marfan syndrome‏).
  3. استنشاق السوائل (بما في ذلك سائل المعدة)، الغذاء، أجسام غريبة أو ماده سامة في الرئتين).
  4. نقص المناعة الأولي أو الثانوي.
  5. حساسية زائدة في  المسالك التنفسية، والربو.
  6. انسداد خارجي.
  7. سبب تشريحي خلقي مولود (مثل الرئة المستقلة - Sequestration) أو مكتسب.
  8. أمراض مفصلية التهابية (Inflamatory) أو روماتزم.

أعراض التهاب القصبات

اعراض التهاب القصبات التي يحتمل ظهورها هي: سعال وإفرازات بلغمية (أحياناً دموية)، ضيق التنفس، خشّخشة في الصدر، أوجاع في الصدر وحمى. أثناء فحص الرئتين يمكن سماع تصدعات، خشخشة وصفير. في أطراف أصابع الجسم يمكن ظهور التعجُّر (clubbing).

تشخيص التهاب القصبات

يتم التشخيص بالتصوير الإشعاعي المقطعي المحوسب (CT) للصدر، ومرة بواسطة تصوير القصبات الظليل (bronchography) (تسريب ماده  تبايُن للقصبات). يمكن أن يتم تفسير الصورة الاعتيادية للصدر على أنه طبيعي، أو يمكن رصد علامات شاذة  فيه. بالإضافة إلى التصوير، يجب إجراء زرع لفحص خزعة من البلغم ولأداء الجهاز الرئوي.

علاج التهاب القصبات

العلاجات التي يمكنها أن تكون ضرورية من اجل علاج التهاب القصبات وفقاً للحالة هي:

  1. تحديد المسبب وعلاجه
  2. علاج الالتهاب بالمضادات الحيوية، إندوميثاسين (indomethacin)، والستيرويد .
  3. عقاقير لخفض لُزوجَّة البلغم، وتزويد الجسم بالسوائل.
  4. عقاقير لتوسيع الشعب الهوائية (لم تثبت نجاعتها حتى الآن)
  5. العلاج الفيزيائي
  6. تزويد المريض بالأكسجين
  7. استئصال الجزء المريض من الرئة.