الكوليرا

Cholera

محتويات الصفحة

الكوليرا هو مرض التهابي خطير يصيب الأمعاء حيث فترة حضانة هذه الجرثومة قصيرة جدًا إذ تتراوح بين 7 - 14 يومًا حيث تُفرز بعدها إلى الدورة الدموية لدى أكثر حدة، معظم المصابين بعدوى بكتيريا ضمة الكوليرا لا تتطور لديهم الأعراض على الإطلاق على الرغم من وجود البكتيريا في أجسامهم.

في الحالات التي تظهر فيها أعراض الكوليرا تظهر لدى نحو 80% - 90% من المرضى أعراض طفيفة فقط، بينما تظهر لدى 20% من المصابين أعراض حادة مرشحة للتفاقم إلى حد الوفاة.

السبب الرئيس للوفاة بسبب وباء الكوليرا هو فقدان سوائل الجسم بواسطة الإفرازات من الأمعاء وبواسطة التقيؤ، حيث في معظم الحالات يبدأ مرض الكوليرا عادةً بصورة فجائية من غير ظهور أية علامات تحذير. 

أعراض الكوليرا

تشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

  • سرعة وضعف دقات القلب.
  • فقدان مرونة الجلد أي لا يوجد قدرة على العودة إلى الوضع الأصلي بسرعة إذا تم قرصه.
  • الأغشية المخاطية الجافة بما في ذلك داخل الفم والحلق والأنف والجفون.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • العطش.
  • تشنجات العضلات.
  • تشنج الأطراف
  • تنفس سطحي وسريع.

أسباب وعوامل خطر الكوليرا

في الآتي توضيح لأبرز أسباب وعوامل خطر الإصابة بالمرض:

1. أسباب الإصابة بالكوليرا

عادةً ما توجد بكتيريا الضمة الكوليرية (Vibrio cholera) والتي هي البكتيريا المسببة للكوليرا في الطعام أو الماء الملوث ببراز شخص مصاب بالعدوى، وتشمل المصادر الشائعة ما يأتي:

  • إمدادات المياه البلدية.
  • الثلج المصنوع من المياه البلدية.
  • الأطعمة والمشروبات التي يبيعها الباعة الجائلون.
  • الخضراوات المسقية بمياه تحتوي على فضلات بشرية.
  • الأسماك والمأكولات البحرية النيئة أو غير المطبوخة جيدًا التي يتم صيدها في المياه الملوثة بمياه الصرف الصحي.

2. عوامل خطر الإصابة بالكوليرا

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

  • الظروف الصحية السيئة

من المرجح أن تزدهر الكوليرا في المواقف التي يصعب فيها الحفاظ على البيئة الصحية بما في ذلك إمدادات المياه الآمنة، مثل هذه الظروف شائعة في مخيمات اللاجئين والدول الفقيرة والمناطق المنكوبة بالمجاعة أو الحروب أو الكوارث الطبيعية.

  • انخفاض حمض المعدة أو عدم وجوده

لا تستطيع بكتيريا الكوليرا البقاء في البيئة الحمضية وغالبًا ما يعمل حمض المعدة العادي كخط دفاع ضد العدوى، لكن الأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة من حمض المعدة مثل الأطفال وكبار السن والأشخاص الذين يتناولون مضادات الحموضة أو مثبطات مضخة البروتون يفتقرون إلى هذه الحماية، لذا فهم أكثر عرضة للإصابة بالكوليرا.

  • التعرض المنزلي

أنت في خطر متزايد للإصابة بالكوليرا إذا كنت تعيش مع شخص مصاب بالمرض.

  • فئة الدم من النوع (O)

لأسباب غير واضحة تمامًا فإن الأشخاص الذين لديهم فصيلة الدم O هم أكثر عرضة للإصابة بالكوليرا بمقدار الضعف مقارنةً بالأشخاص الذين لديهم فصائل دم أخرى.

  • المحار النيء أو غير المطبوخ جيدًا

على الرغم من أن الدول الصناعية لم تعد تعاني من تفشي الكوليرا على نطاق واسع، إلا أن تناول المحار من المياه المعروف أنها تؤوي البكتيريا يزيد من خطر إصابتك.

مضاعفات الكوليرا

يمكن أن تصبح الكوليرا قاتلة بسرعة في الحالات الشديدة حيث يمكن أن يؤدي الفقد السريع لكميات كبيرة من السوائل والشوارد إلى الوفاة في غضون ساعات، لكن في الحالات الأقل خطورة يمكن للأشخاص الذين لا يتلقون العلاج أن يموتوا بسبب الجفاف والصدمة بعد ساعات إلى أيام من ظهور أعراض الكوليرا لأول مرة.

على الرغم من أن الصدمة والجفاف الحاد هما أسوأ مضاعفات الكوليرا، لكن يمكن أن تحدث مضاعفات أخرى مثل:

1. انخفاض نسبة السكر في الدم

يمكن أن يحدث انخفاض خطير في مستويات السكر في الدم الذي هو المصدر الرئيس للطاقة في الجسم عندما يصبح الناس مرضى للغاية ولا يمكنهم تناول الطعام، الأطفال هم الأكثر عرضة لخطر هذه المضاعفات والتي يمكن أن تسبب النوبات وفقدان الوعي وحتى الموت.

2. مستويات منخفضة من البوتاسيوم

يفقد المصابون بالكوليرا كميات كبيرة من المعادن بما في ذلك البوتاسيوم في برازهم، حيث تتداخل مستويات البوتاسيوم المنخفضة جدًا مع وظائف القلب والأعصاب وتهدد الحياة.

3. فشل كلوي

عندما تفقد الكلى قدرتها على التصفية تتراكم كميات السوائل الزائدة وبعض الشوارد والفضلات في الجسم والتي هي حالة قد تهدد الحياة، حيث غالبًا ما يصاحب الفشل الكلوي الصدمة في الأشخاص المصابين بالكوليرا.

تشخيص الكوليرا

على الرغم من أن علامات وأعراض الكوليرا الشديدة يمكن أن تكون واضحة في المناطق التي تنتشر فيها، فإن الطريقة الوحيدة لتأكيد التشخيص هي تحديد البكتيريا في عينة البراز.

تمكن اختبارات مقياس الكوليرا السريعة الأطباء في المناطق النائية من تأكيد تشخيص الكوليرا بسرعة حيث يُساعد التأكيد السريع على خفض معدلات الوفيات عند بداية تفشي الكوليرا ويؤدي إلى تدخلات صحية عامة مبكرة للسيطرة على تفشي المرض.

علاج الكوليرا

تتطلب الكوليرا علاجًا فوريًا لأن المرض يمكن أن يتسبب في الوفاة في غضون ساعات، وتشمل أبرز العلاجات ما يأتي:

1. معالجة الجفاف

الهدف هو تعويض السوائل والإلكتروليتات المفقودة باستخدام محلول ملحي فموي حيث يتوفر المحلول كمسحوق يمكن صنعه بالماء المغلي أو المعبأ في زجاجات.

بدون معالجة الجفاف يموت ما يقرب من نصف المصابين بالكوليرا، لكن مع العلاج تنخفض الوفيات إلى أقل من 1%.

2. السوائل الوريدية

يمكن مساعدة معظم المصابين بالكوليرا عن طريق الإماهة الفموية وحدها، لكن الأشخاص المصابين بالجفاف الشديد قد يحتاجون أيضًا إلى سوائل عن طريق الوريد.

3. المضادات الحيوية

على الرغم من أنه ليس جزءًا ضروريًا من علاج الكوليرا، إلا أن بعض المضادات الحيوية يمكن أن تقلل من الإسهال المرتبط بالكوليرا وتقصير مدة استمراره في الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة.

4. مكملات الزنك

أظهر أحد الأبحاث أن الزنك قد يقلل من الإسهال ويقصر مدة استمراره عند الأطفال المصابين بالكوليرا.

الوقاية من الكوليرا

الأشخاص الذين لا يعيشون أو يزورون المناطق التي تعاني من سوء الصرف الصحي لديهم فرصة ضئيلة للإصابة بالكوليرا. ولكن إذا كنت في منطقة بها حالات إصابة بالكوليرا، يمكن أن تساعد بعض الطرق في منع العدوى والتي تشمل ما يأتي:

  • تجنب مياه الصنبور ونوافير المياه ومكعبات الثلج حيث ينطبق هذا الاحتياط على الماء الذي تشربه والماء الذي تستخدمه لغسل الأطباق وإعداد الطعام وتنظيف الأسنان.
  • لا تأكل المأكولات البحرية النيئة أو غير المطهية جيدًا.
  • لا تشرب الماء إلا إذا كانت معبأة أو معلبة أو مغلية أو معالجة بمواد كيميائية معينة، ولا تشرب من الزجاجة أو العلبة ذات الختم المكسور.
  • تناول الأطعمة المعبأة أو تأكد من طهي الأطعمة الأخرى طازجة وتقديمها ساخنة.
  • ضع في اعتبارك تعقيم الماء فقم بغليه لمدة دقيقة واحدة على الأقل وأضف نصف قرص من اليود أو قطرتين من المبيض المنزلي لكل لتر من الماء أو استخدم أقراص الكلور.
  • اغسل الفواكه والخضروات بالماء النظيف.
  • اغسل يديك بالصابون والماء النظيف وخاصةً قبل التعامل مع الطعام وتناوله وبعد استخدام الحمام، في حالة عدم توفر الماء النظيف والصابون استخدم معقم اليدين المصنوع من 60% كحول على الأقل.