أخطاء سحب الدم من الوريد

العديد من الأفراد قد يلجؤون إلى سحب الدم من الوريد، وذلك لأسباب عديدة مختلفة، حيث خلال هذا الإجراء قد يحدث بعض الأخطاء الطبية، فمن خلال المقال الآتي سنبين لكم أبرز الأمثلة على أخطاء سحب الدم من الوريد:

أخطاء سحب الدم من الوريد

الجدير بالعلم أنه من المحتمل في مرحلة ما في حياة أيّ فرد أن يكون عرضة لإجراء سحب الدم من الوريد، وذلك من أجل ضرورة طبية، أو للتبرع بالدم، ولكن من أجل القيام بعملية سحب الدم بالطريقة الصحيحة لا بدّ من اتباع بعض الإرشادات والإجراءت لذلك لمنع حدوث الخطأ قدر المستطاع.

إليكم في الآتي أشهر الأمثلة على أخطاء سحب الدم من الوريد:

أخطاء سحب الدم من الوريد

تتمثل الأخطاء المحتملة التي من الممكن حدوثها خلال عملية سحب الدم من الوريد بكل من الآتي:

  • تجنب سحب الدم من بعض المناطق التي تتضمن كل من: المواقع المتوذمة، أو المناطق المتضررة، أو ذراع تم فيها نقل دم، أو ذراع بجانب العملية الجراحية وغيرها.
  • استخدام أنبوب خاطئ، أو أن كمية العينة غير كافية.
  • انحلال الدم، خاصة في حال استخدام العديد من أنواع المعدات، أو في حال كان المريض يشعر بالقلق، أو عدم الراحة، وغيرها التي تم استنتاجها من خلال بعض الأدلة العليمة المختلفة.
  • إعادة تجميع وتفكيك الأنانيب والحوامل التي تحتوي على فراغ.
  • إعادة استخدام العاصبات وحوامل الأنابيب المفرغة التي قد تكون ملوثة بالكثيريا وأحيانًا بالدم.
  • مقدم الرعاية الصحية يعمل بمفرده مع مرضى مرتبكين أو مشوشين قد يتحركون على نحو فجائي، مما يساهم في وخز الإبر.
  • تسمية العينات بطريقة غير صحيحة، أو ترك العينات دون تسمية.
  • تعرض العينة للتلوث؛ مما ينتج عنها ظهور نتائج إيجابية زائفة، ما قد يؤدي إلى التشخيص غير الصحيح والرعاية غير الملائمة للمرضى.
  • إدخال غير الصحيح للبيانات الخاصة بالعينة.
  • وجود فشل غير مكتشف في مراقبة الجودة.
  • خطأ في تعريف المريض.

نصائح وقائية لسحب الدم من الوريد

قد يشعر بعض المرضى من القلق وعدم الراحة عند إجراء عملية سحب الدم من الوريد، نتيجة خوفه من التعرق لأخطاء سحب الدم من الوريد.

لذلك عادةً ما ننصحهم باتباع بعض الإجراءات التي قد تساعدهم في الحد من هذه المخاوف، ومن أبرز هذه النصائح ما يأتي:

  • تجنب القيام بحبس الأنفاس أثناء سحب الدم، على العكس يجب القيام بالتنفس بمعدل وعمق طبيعي.
  • إخبار مقدم الرعاية الصحية في حال كنت من الأشخاص الذين تعرضوا للإغماء في الماضي عند القيام بتبرع الدم، وذلك للأخذ بالاحتياطات اللازمة لمنع تكرار ذلك.
  • عدم مشاهدة عملية سحب الدم والالتفاف للجانب الآخر، وذلك في حال كان هذا الإجراء يشعرك بالغثيان.
  • عدم التردد في طلب أفضل متخصص في سحب الدم وأكثرهم إنجازًا، خاصة في حال لم ينجح الشخص الذي يقوم بسحب دمك بعد محاولتين من التجربة.
  • الامتناع عن التذبذب والتململ، لأنه ذلك سيتطلب من مقدم الرعاية جهدًا أكبر من أجل سحب عينة الدم منك.

الآثار الجانبية لإجراء سحب الدم من الوريد

تتمثل بكل من الآتي:

  • النزيف.
  • الكدمات.
  • الدوار، خاصة في حال كان الهدف من سحب الدم هو التبرع به.
  • تهيج الجلد من الشريط اللاصق.
  • الشعور ببعض الآلام.
من قبل ثراء عبدالله - الاثنين 1 آب 2022
آخر تعديل - الاثنين 1 آب 2022