أسئلة وأجوبة حول عملية زرع الأسنان!

عملية زرع الأسنان هي مجال جديد نسبيا في طب الأسنان. تتضمن زراعة الأسنان جميع العمليات التي يقوم بها الطبيب لزرع طعم اصطناعي في عظم الفك حيث يتم عليه بناء تاج السن.

أسئلة وأجوبة حول عملية زرع الأسنان!

ما هي الطعوم ضمن عملية زرع الأسنان؟

في السنوات الأخيرة حدث تطور كبير في مجال تصميم وتصنيع طعوم الأسنان, على الرغم من أن معظم الشركات المصنعة لا تزال تحافظ على الهيكل الأساسي للاسطوانة المصنوعة من التيتانيوم والتي يوجد في محيطها لولب وفي مركزه فراغ حيث يتم فيه تثبيت مبنى السن. وقد تم اختيار معدن التيتانيوم بعد أن أثبتت الأبحاث أن العظم يرتبط به بشكل أفضل.

متى يجب التفكير في عملية زرع الأسنان؟

في الغالب، كل فقد للسن، سواء كان في مرحلة مبكرة أو نتيجة للقلع في مرحلة متأخرة، يمكن أن يتم علاجه وترميمه بواسطة عملية زرع الاسنان.

يجب على طبيب الأسنان أن يقترح خيار زراعة الاسنان  كواحدة من الامكانيات لترميم الأسنان. القرار ينبغي أن يتخذ بمشاركة المريض مع توضيح الايجابيات والسلبيات لهذه العملية بالمقارنة مع الحلول الأخرى الموجودة مثل جسر الخزف أو طقم الأسنان الاصطناعي الجزئي.

كيف تتم عملية زرع الأسنان؟

قبل تنفيذ عملية زرع الأسنان، يجب على الطبيب أن يجري تخطيطا كاملا حيث يتم فيه اختيار المنطقة المناسبة, قطر الطعم والزاوية التي سيتم إدخاله فيها. هذه العملية عادة ترافق بالتصوير البانورامي وفي كثير من الحالات أيضا بمسح الاشعة المقطعية للمنطقة. عملية الزرع نفسها هي عملية جراحية  تستغرق حوالي ساعة - ساعتين وفقا لمدى تعقيد الحالة وعدد الطعوم التي توضع في الفم.

بعد تحديد الموقع والحرص على التعقيم الكامل للمكان, يقوم الطبيب بتخدير المكان بواسطة مخدر موضعي ومن ثم يحدث شق صغير في اللثة لكشف منطقة العظام حيث سيتم تثبيت الطعم. بعدها يتم حفر عدة ثقوب في العظم وفي النهاية يتم ادخال الطعم داخلها. في هذه المرحلة، يتم تغطية الطعم من جديد بأنسجة اللثة ويبقى في مكانه لفترة تتراوح بين 6-3 أشهر حتى التئامه بشكل جيد مع العظم المحيط به.

هل هناك مخاطر جراء عملية زرع الأسنان؟

عملية زرع الأسنان تنطوي على مخاطر مثل أي عملية جراحية. هناك خطرا من تطور الحمى، النزيف أو التورم. هناك أيضا مخاطر مثل التلوث الموضعي، امتصاص للعظم المحيط وفشل عملية الزرع. هذه الظاهرة تسمى بري – ايمبلنتيتيس وتنجم عن نقص في إمدادات الدم إلى العضو الاصطناعي وفشل الجهاز المناعي في مكافحة التلوثات حوله. الحرص على الظروف الجراحية المناسبة والمعقمة من شأنه أن يساعد في منع هذا الخطر.

كيف نستطيع أن نعرف أن زراعة الأسنان تمت بسلام؟

ينبغي أن ترافق زراعة الأسنان بالمتابعة في فترة ما بعد الجراحة. الطعوم يجب أن "تستريح" لفترة من 3-6 أشهر قبل وضع مبنى السن الدائمة عليها. بعد هذه الفترة، يقوم الطبيب بإجراء فحص استقرار الطعم بمساعدة التصوير و / أو CT.

كيف أستطيع أن أعرف ما إذا كنت مناسبا لزرع الأسنان؟

بشكل عام، إعادة تأهيل الفم بواسطة زرع الأسنان لا يناسب كل شخص، وهناك حالات  قد تعرض زراعة أسنان المريض ونجاح عملية الزرع للخطر. الأمراض مثل مرض السكري أو مرض هشاشة العظام غالبا ما تجعل من الصعب جدا استيعاب الطعم في العظم, في حين أن قرب موقع الزرع من اماكن هامة مثل عصب الفك السفلي أو تجاويف مغارات الأنف يشكل عامل خطر  قد يرجح خيار حل إعادة التأهيل بواسطة خيار من نوع اخر. كذلك فإن عادات مختلفة للمريض مثل صرير الأسنان، التدخين أو تدني النظافة الصحية الفموية تقلل كثيرا من فرص نجاح واستيعاب الطعم في الفم ويجب التفكير في عملية الاقلاع عنها أو ايجاد حل اخر، بدلا من عملية زرع الأسنان.

ما هي الأساليب الحديثة في مجال زراعة الأسنان؟

في السنوات الأخيرة، تم تقديم حلول فورية مثل all-on-4 أو "زراعة الأسنان في يوم واحد" والتي يتم فيها تركيب السن فورا على الطعم الذي تم زرعه للتو. يدور الان جدل أكاديمي وبحثي حول فعالية هذه الأساليب أو احتمالات فشل الطعم والمضاعفات المختلفة.

على أي حال، عندما يتعلق الأمر بزراعة الأسنان، يجب التأكد من أن الطبيب من ذوي الخبرة في مجال زراعة الأسنان وماهر في تنفيذ الطرق التي يقترحها.

 

من قبل ويب طب - السبت ، 21 سبتمبر 2013
آخر تعديل - الأحد ، 10 نوفمبر 2013