أسباب الصداع بعد الأكل وكيفية علاجه

هل سبق أن عانيت من قبل من الصداع بعد الأكل؟ يُوجد العديد من الأسباب وراء ذلك، تعرف هنا على أسباب الصداع بعد الأكل.

أسباب الصداع بعد الأكل وكيفية علاجه

لنتعرف على أسباب الصداع بعد الأكل، وأهم الأطعمة التي يمكن أن تسبب الصداع بعد تناولها، وطرق علاجه في المقال الاتي:

أسباب الصداع بعد الأكل

تتمثل أسباب الصداع بعد الأكل بما يأتي:

1. انخفاض مستوى السكر في الدم

إن انخفاض السكر في الدم من أهم أسباب الصداع بعد الأكل فهو يتسبب بصداع نصفي أو نوع اخر من الصداع، ويحدث انخفاض مستوى السكر في الدم لسببين، وهما كالاتي:

  • عادات الطعام السيئة

ينخفض مستوى السكر في الدم نتيجة عادات الطعام السيئة، ولا يقتصر الأمر على انخفاض سكر الدم فهي قد تسبب أيضًا بعض الأمراض المزمنة في حال الاستمرار بها، وأبرز تلك العادات ما يأتي:

  1. تناول أطعمة غنية بالسكريات.
  2. تناول أعداد كبيرة من وجبات الطعام في اليوم الواحد.
  3. تناول الأطعمة بأوقات غير منتظمة أو متأخرة.
  4. تناول وجبات دسمة كالوجبات السريعة التي قد تؤدي لحدوث نقص سكر الدم التفاعلي، مما يزيد من احتمالية الشعور بالصداع.
  • أسباب مرضية

ينخفض مستوى السكر في الدم نتيجة بعض الأمراض والاضطرابات والتي قد تكون من أسباب الصداع بعد الأكل، ومنها: 

  1. مرض السكري.
  2. أورام في الجهاز الهضمي.
  3. عدم انتظام مستوى الهرمونات بالجسم.

2. الإصابة باضطراب المفصل الفكي الصدغي (TMJ)

يربط المفصل الفكي الصدغي الفك السفلي مع جزء من الجمجمة، ويقع بالقرب من شحمة الأذن، إن حدوث أي اضطراب في المفصل أثناء المضغ قد يكون أحد أسباب الصداع بعد الأكل.

ويمكن تحديد أن هناك خلل بالمفصل الفكي الصدغي إن وجدت الأعراض الاتية:

  • صوت طقطقة بالفك من إحدى الجهات القريبة من شحمة الأذن أثناء المضغ.
  • الشعور بالضيق عند فتح الفك وغلقه.
  • الشعور بالام في المفصل الفكي الصدغي.

3. الإصابة بحساسية الطعام

يعاني البعض من التحسس تجاه أنواع معينة من الأطعمة مسببة لهم صداع بعد تناولها، وتعد حساسية الطعام من الأسباب المتغيرة من شخص لاخر.

4. حدوث التحفيز البارد

تؤثر الأطعمة والمشروبات الباردة على الأوعية الدموية المتواجدة حول الأعصاب بمنطقة الوجه، مما يؤدي إلى صداع يتراوح من خفيف إلى شديد. 

ويتميز الصداع الناتج من التحفيز البارد بأنه مباشر ويحدث أثناء المضغ.

الأطعمة تزيد احتمالية الإصابة بالصداع بعد الأكل

بعيدًا عن أسباب الصداع بعد الأكل قد يكون عدم تناول الأطعمة الاتية سببًا للتخلص من الصداع لبعض الأشخاص وليس للجميع فطبيعة الأجسام مختلفة عن بعضها، ومن هذه الأطعمة ما يأتي:

  • الجبن الناضج، مثل: جبن الشيدر، والجبن السويسري، وجبن البارميزان، وجبن الايمنتال، بينما يسمح بتناول الجبن الكريمي والجبن الأمريكي.
  • الشوكولاته.
  • أنواع الأطعمة المخمرة، والمتبلة، والمخللة.
  • البقوليات، مثل: الفول، والفاصوليا، والبازلاء.
  • زبدة الفول السوداني، والمكسرات.
  • الأطعمة التي تحتوي على الغلوتامات أحادية الصوديوم (MSG)، كصلصة الصويا، والملح المتبل، وملينات اللحوم.
  • السجق، وكبد الدجاج، واللحوم المعلبة.
  • الأطعمة والمشروبات المثلجة، مثل: البوظة.
  • المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل: المشروبات الغازية، والشاي، والقهوة، إذ إن الحد الأقصى المسموح لتناولها يجب أن لا يتعدى الكوبين يوميًا، بحيث لا تتجاوز كمية الكافيين المتناولة 200 ملليغرام يوميًا.
  • بعض أنواع الفواكه، مثل: الموز، والأفوكادو، والخوخ الأحمر، والتين، والبابايا، والزبيب، والحمضيات، إذ إن الحد الأقصى المسموح لتناولها نصف كوب يوميًا.

طرق علاج الصداع بعد الأكل

تتمثل طرق العلاج للتخلص من أسباب الصداع بعد الأكل بما يأتي:

1. تغير أنماط الطعام السيئة

فيجب تغيير جميع الأنماط الاتية:

  • تجنب تناول وجبة الفطور متأخرًا.
  • تجنب تناول وجبات دسمة جدًا وبكميات كبيرة.
  • تجنب تناول أطعمة بأوقات متأخرة.
  • تجنب تناول المثلجات والأطعمة الباردة جدًا.

2. استشارة الطبيب 

يجب مراجعة الطبيب لإيجاد الحلول الطبية المناسبة إن كان الصداع بعد الأكل ناتج عن الاتي:

  • اضطراب المفصل الفكي الصدغي.
  • انخفاض مستوى السكر المسبب للصداع نتيجة مرض السكر.

من قبل رشا أحمد - الثلاثاء ، 29 ديسمبر 2020
آخر تعديل - الأحد ، 4 يوليو 2021