فاكهة البابايا: مذاق وفوائد تفوق الخيال!

ما هي فوائد فاكهة البابايا اللذيذة؟ تعرف عليها كاملة في المقال التالي.

فاكهة البابايا: مذاق وفوائد تفوق الخيال!

تنمو البابايا في الطقس الحار والدول الاستوائية المناخ، وتتميز بمذاقها الحلو ولونها الرائع، ولها الكثير من الفوائد الصحية كما وتعتبر غنية بالعناصر الغذائية الهامة.

القيمة الغذائية للبابايا

تعتبر البابايا غنية بالعناصر الغذائية المتنوعة، وتحتوي الحبة متوسطة الحجم من البابايا على:

  • 120 سعر حراري.
  • 30 غرام من الكربوهيدرات، 5 غرامات من الألياف و30 غراماً من السكر.
  • 2 غرام من البروتين.

كما تعتبر البابايا مصدراً جيداً للعناصر الغذائية التالية:

فوائد البابايا

هذه هي القائمة المفصلة بكافة فوائد فاكهة البابايا:

1- تعزيز صحة القلب

تحتوي فاكهة البابايا على نسبة عالية من الألياف والبوتاسيوم والفيتامينات التي تجعلها فعالة في الوقاية من أمراض القلب، خاصة أن القاعدة الذهبية للحفاظ على صحة القلب هي زيادة منسوب البوتاسيوم في غذائك والتقليل من كمية الصوديوم في المقابل.

2- تعزيز صحة الشعر والبشرة

تعتبر فاكهة البابايا هامة لصحة الشعر، خاصة بسبب احتوائها على نسبة عالية من فيتامين أ، وهو فيتامين هام لتنظيم الإفرازات الدهنية في فروة الرأس والضرورية لصحة ورطوبة الشعر.

كما تحتوي فاكهة البابايا على مستويات عالية من فيتامين سي، والذي يعتبر ضرورياً لبناء الكولاجين الهام لصحة البشرة.

3- تعزيز صحة العظام

قد يتسبب انخفاض مستويات فيتامين ك في الجسم في زيادة فرص التعرض لكسور في العظام، ويعتبر فيتامين ك أحد الفيتامينات الضرورية لتعزيز امتصاص الكالسيوم الهام لصحة العظام.

4- مكافحة السكري

أظهرت العديد من الدراسات أن مرضى السكري من النمط الأول والذين يستهلكون أطعمة غنية بالألياف، مثل البابايا، تكون مستويات جلوكوز الدم لديهم أقل عموماً من الذين لا يتبعون حمية غنية بالألياف.

كما وجدت الدراسات أن البابايا تساعد مرضى السكري من النمط الأول في السيطرة على مستويات سكر الدم والأنسولين لديهم.

5- تحسين الهضم

تحتوي فاكهة البابايا على أنزيم يساعد على تحسين الهضم، ومن الممكن استخدامه كذلك في تليين اللحم قبل طهيه.

كما وتحتوي البابايا على مستويات عالية من الألياف والماء والتي تساعد في مكافحة الإمساك وتعزيز صحة القناة الهاضمة.

6- مكافحة السرطان

يساعد تناول الأغذية الغنية بالبيتا كاروتينات، مثل البابايا، على التقليل من فرص الإصابة بالسرطان، خاصة لدى الأشخاص اليافعين وصغار السن.

7- الوقاية من الربو

تقل فرص حدوث الربو عند الأشخاص الذين يتناولون كميات كافية من مواد غذائية معينة، مثل البيتاكاروتينات، وهناك أغذية خاصة تتميز في أنها غنية بالبيتاكاروتينات، مثل البابايا والمشمش والبروكلي والشمام والقرع والجزر.

8- محاربة الالتهابات والعدوى

تعتبر الالتهابات المزمنة أساس العديد من الأمراض، وقد تساهم الأغذية غير الصحية في تسريع المرض والالتهابات.

وقد أظهرت العديد من الدراسات أن الفواكه الغنية بمضادات الأكسدة، مثل البابايا، تساهم في التقليل من حدوث الالتهابات ومكافحتها ومنع حدوثها.

كما تساعد البابايا بشكل خاص في مكافحة ديدان الأمعاء وقتلها، ما يقلل من فرص حصول المضاعفات الصحية المرتبطة بها.

9- خسارة الوزن الزائد

تعتبر البابايا خياراً جيداً للأشخاص الذين يرغبون في خسارة الوزن الزائد، خاصة عند تناولها في أوقات منتصف النهار أو مساء كنوع من الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية الكبيرة.

10- تسكين ألم الأسنان

من الممكن استخدام معجون مصنوع من فاكهة البابايا الطازجة وفركه على منطقة الإصابة والألم من اللثة والأسنان، وذلك كفيل بالتخفيف من الألم الحاصل.

11- علاج حب الشباب

تستعمل بعض المواد المستخلصة من فاكهة البابايا في علاج المناطق المصابة بحب الشباب من البشرة، ومن الممكن تطبيق قشور البابايا الطازجة على المناطق المصابة بحب الشباب مباشرة كماسك علاجي.

كما أن تناول البابايا ضمن حمية غذائية صحية ومتوازنة يساهم في علاج حب الشباب ومكافحته بفاعلية.

12- تنظيم الدورة الشهرية

من الممكن أن يساهم عصير البابايا الطبيعي في تنظيم الدورة الشهرية لدى النساء، خاصة عصير البابايا الخضراء التي لم تنضج بعد.

كما أن البابايا تخفض حرارة الجسم، ما يجعلها عاملاً مساعداً عموماً في تنظيم إنتاج هرمونات الجسم لدى النساء، خاصة الأستروجين، الذي قد يخل فرط الحرارة في الجسم بإنتاجه، مما يؤثر سلباً على انتظام الدورة الشهرية.

مخاطر ومحاذير

مع أن البابايا فاكهة مفيدة جداً، إلا أن على هذا الفئات الحذر منها:

  • الحوامل: تعتبر البابايا "فاكهة حارة" أي أنها تؤثر على حرارة الجسم وهرموناته، لذا يفضل تجنبها تماماً خلال الحمل، فقد تسبب الإجهاض.
  • تهيج الأمعاء: من الممكن أن يتسبب تناول كميات كبيرة من البابايا أو تناول البابايا غير الناضجة في ألم في الأمعاء وفي تهيجها.

كما أظهرت العديد من الدراسات أن تناول البذور الدقيقة الموجودة داخل ثمار البابايا قد يكون ساماً، ومن الممكن أن يتسبب في الشلل!

من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 6 يوليو 2018