أسباب انكماش الثدي وهل يمكن علاجه؟

يعتبر انكماش الثدي من المشكلات الصحية المزعجة لدى النساء، والذي يحدث مع تقدم العمر كما يمكن أن تصاب به النساء لبعض الأسباب الأخرى.

أسباب انكماش الثدي وهل يمكن علاجه؟

تحدث تغيرات في الثدي بين حين واخر، ويمكن أن تلاحظ المرأة ضمور أو انكماش الثدي، مما يسبب لها قلق وتخوف لأنها لا تعرف أسباب هذا الضمور.

أسباب انكماش الثدي

يمكن أن يحدث انكماش الثدي في الحالات الاتية:

  • تقلصات العضلات لقنوات غدد الحليب: وهذه حالة طبيعية لا تدل على وجود مشكلة صحية، فتظهر عند الشعور بالبرودة أو الضغط على الثدي، ويكون الإنكماش هنا أمر مؤقت ويعود إلى حالته الطبيعية فيما بعد.
  • خلال فترة الرضاعة: نتيجة حدوث التشققات في الحلمة أو وجود بعض الإلتهابات في هذه المرحلة فقد ينكمش الثدي.

كما أن التوقف عن الرضاعة يمكن أن يؤدي إلى نفس النتيجة، بسبب جفاف الأوعية التي تقوم بنقل الحليب، ويظهر هنا الإنكماش في منطقة الحلمة وما حولها.

  • الإنكماش المرضي: وهو الذي يصيب الثدي بالكامل، سواء ثدي واحد أو الثديين، وقد تلاحظ المرأة وجود بروز أو كتلة في الثدي وتغيرات في لونه، وهي من أعراض سرطان الثدي.

ولذلك يجب التوجه إلى الطبيب في هذه الحالة لأن الإنكماش لا يعتبر أمر طبيعي، ويحتاج إلى فحص فوري للبدء في العلاج.

  • سوء التغذية: من الأسباب الشائعة لفقدان الجسم لصحته ويؤثر هذا على كافة أعضاءه، فتصبح هزيلة ومنكمشة بمرور الوقت.
  • انقطاع الطمث: تحدث العديد من التغيرات بجسم المرأة في مرحلة انقطاع الطمث، ومن ضمنها ضمور الثدي، حيث تنخفض مستويات هرمون الإستروجين لدى المرأة وتنكمش أنسجة الغدد في الثدي، ليصبح مترهلاً بصورة ملحوظة.

ويصاحب هذا تغيرات في حجمه ولونه وشكله، وقد تشعر المرأة ببعض الالام في الثدي خلال هذه المرحلة من العمر.

الوقاية من انكماش الثدي

يمكن للمرأة أن تقلل من إحتمالية حدوث انكماش الثدي غير المرضي من خلال بعض الطرق، وهي:

  • الحفاظ على ممارسة الرياضة: فيبقى جسمها مشدوداً ولا يتعرض للترهل والإنكماش الذي يظهر في مختلف أجزاء الجسم ومن ضمنها الثدي. كما أن ممارسة الرياضة اليومية يحد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • الحفاظ على ترطيب الثدي: وذلك لتقليل جفاف الثدي وتشققه وإصابته بالضمور، وخاصةً في مرحلة الرضاعة.

ويمكن ترطيب الثدي من خلال الزيوت الطبيعية مثل زيت الزيتون وزيت اللوز وكذلك زيت جوز الهند، والمواظبة على تطبيقهم على الثدي في غير وقت الرضاعة.

  • التغذية السليمة: التي تعتمد على الأطعمة الصحية بعيداً عن الدهون والسكريات الزائدة، فينصح بالإكثار من الخضروات والفاكهة الغنية بالفيتامينات والمعادن، وخاصةً مع تقدم العمر، للحفاظ على صحة وحيوية الجسم عموماً.

وينصح أيضاً بتجنب الحميات القاسية التي تؤثر على كافة أعضاء الجسم وتسبب انكماش الثدي، بل يجب اتباع الحميات الصحية التي تحتوي على كافة العناصر الغذائية بكميات معقولة.

علاج انكماش الثدي

تساعد بعض الطرق في علاج انكماش الثدي إذا كان بسبب غير مرضي، وتشمل:

  • تناول بعض الأدوية: فإذا كان هذا الضمور بسبب نقص الإستروجين في الجسم، يمكن أن يصف الطبيب حبوب الإستروجين التي تساعد في تقليل الإنكماش، وخاصة في مرحلة سن اليأس وانقطاع الطمث.

ويجب أن يكون العلاج بالهرمونات عن طريق الطبيبة النسائية، وغير مسموح تناول أي أدوية دون استشارة الطبيب.

  • إستعادة الوزن الصحي: فكما ذكرنا أن ضمور الثدي يمكن أن ينتج عن سوء التغذية وفقدان الوزن، ولذلك فإن تناول الطعام الصحي وإستعادة الوزن سيساهم في بقاء الثدي بحالة أفضل.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 28 يناير 2019