8 أسباب شائعة للصداع

تتعدد اسباب الاصابة بالصداع، لكن لحسن الحظ جزءا كبير منها يمكنك التحكم بها. تعرف على الاسباب الشائعة للصداع من هنا

8 أسباب شائعة للصداع

يمكن ان يكون الصداع مجرد حالة عابرة تحدث نتيجة لاطعمة تتناولها أو ممارسات تقوم بها أو بسبب حالة صحية بعضها قد يكون خطيرا. تعرف  فيما يلي على الأسباب الشائعة للإصابة بالصداع وكيف يمكنك تجنبها:

1- الجوع

في حالة عدم تناولك الطعام لبعض الوقت، فقد تشعر بالجوع.

عندها قد يحدث انخفاض بنسبة السكر في الدم، مما قد يتسبب للاصابة بالصداع.

لذا يفضل ان تتجنب ذلك، من خلال تناول عدة وجبات صغيرة بدلاً من ثلاث وجبات رئيسية كبيرة.

يوصى بتناول وجبات خفيفة صحية مثل المكسرات أو الخضار والاطعمة الصحية الاخرى التي تشعرك بالشبع.

2- الطعام الذي تتناوله

يمكن لبعض الاطعمة التي نتناولها ان تؤثر على بعض الأشخاص لكن هذا يختلف بين شخص لاخر، ولكن الأطعمة التي من المرجح أن تسبب الصداع تشمل:

  • بعض الفواكه والمكسرات

  • الأطعمة التي تحتوي على التيرامين (Tyramine): مثل الجبن المعتق، فالتيرامين عبارة عن مادة موجودة في بعض الأطعمة، وهي تتشكل من تحليل البروتين الموجود في الطعام.

إن كمية التيرامين في الجبن تختلف بشكل كبير حسب طريقة إعداده، وفي حالة التعتيق تكون هناك كمية كبيرة من التيرامين. يوجد التيرامين أيضاً في الخمر الأحمر ومشروبات الكحول وبعض اللحوم المصنعة.

  • المواد المضافة للأطعمة: إن المواد الحافظة للطعام الموجودة في بعض الأطعمة مثل النقانق والأطعمة المخمرة والمخللة، يمكن أن تحفز  الصداع. تؤدي المواد المضافة (النترات والنتريت) إلى توسع الأوعية الدموية وتسبب الصداع لدى بعض الأشخاص.

  • الأطعمة الباردة: إن الأطعمة الباردة مثل البوظة يمكن أن تسبب الصداع لدى البعض.
    هناك نوع من الصداع يطلق عليه أحيانًا "صداع الايس كريم"، يحدث عندما تأكل شيئًا شديد البرودة، خاصة إذا كنت تفعل ذلك بسرعة.

الأطباء ليسوا متأكدين من سبب ذلك، ولكن يمكن أن تكون درجة الحرارة الجليدية تجعل الأوعية الدموية في الفم تتقلص، مما يؤدي إلى إرسال إشارات الألم إلى عقلك. لا داعي للقلق، وغالبًا ما يختفي في دقيقة أو نحو ذلك، الوقاية بسيطة: تناول الأطعمة الباردة ببطء أكبر.

يمكنك معرفة الاطعمة التي تسبب لك الصداع من خلال تتبع ما تأكله وملاحظة ما يؤدي إلى الصداع وتجنبه.

3- القهوة والكحول

يمكن أن يكون الكافيين مفيداً ومؤذياً للذين يعانون من الصداع، وهو مادة شائعة في تركيب العديد من أدوية الصداع التي تباع دون وصفة، فإذا كان جسمك معتاد على الكافيين ونسيت شرب كوب القهوة، خاصة في الصباح، فقد تشعر بالصداع.
عندما لا تكون القهوة في متناول اليد، فإن الشاي الأخضر أو ​​الأسود أو حتى الشوكولاتة الداكنة يمكن ان تغني عنها.
إذا كنت ترغب في الإقلاع عن الكافيين، فلا تفعل ذلك مرة واحدة، قم بذلك بشكل تدريجي.

أما بالنسبة للكحول فيزداد جريان الدم للدماغ عند شربه، ويعزو العلماء الصداع إلى عدم نقاء الكحول أو إلى المواد التي يستقلب لها الكحول في الجسم، اضافة الى ان الكحول تعرقل نومك ويخلي جسمك من السائل. قد تشعر بالتعب والغثيان أيضًا.

تجنب الكحول واشرب الماء أو المرقة أو المشروبات الرياضية.

يمكن للأدوية المضادة للالتهابات أن تساعد، ولكن تجنب عقار الاسيتامينوفين، الذي يكون شديد الصعوبة على كبدك عندما تشرب.

4- الجنس

قد تعاني من ألم في رقبتك أو رأسك الذي يزداد سوءًا عندما تحدث الإثارة الجنسية لديك.

أو قد يكون الأمر صداعًا نابضًا يصل بسرعة تمامًا كما تصل إلى ذروتها، بعض الناس يشعرون على حد سواء، في معظم الحالات قد تكون دقائق معدودة، لكنها قد تكون ساعات.

لا داعي للقلق في العادة، ولكن أخبر طبيبك فورًا إذا أصبت بالصداع أثناء ممارسة الجنس أو بعده، خاصة إذا لم يحدث ذلك من قبل أو كان مفاجئًا، مما قد يكون علامة على شيء خطير.

5- إصابة بالرأس

يمكن أن يبدأ الصداع على الفور أو بعد أشهر من الإصابة.

قد يكون في موقع الاصابة أو في جميع أنحاء جمجمتك وربما تزداد سوءًا عندما تكون مجهداً.

السبب ليس واضحًا دائمًا، ولكن في بعض الأحيان يتراكم الدم في مكان واحد. هذا ما يسمى الورم الدموي.

في الحالات الخطيرة، قد تشعر بالضعف، الارتباك، الغثيان والنسيان.

راجع طبيبك إذا كان لديك أي من هذه الأعراض أو إذا كان لديك صداع بعد أن اصابة برأسك.

6- انتفاخ الجيوب الأنفية

يمكن للبرد البسيط يمكن أن يلهب المناطق المجوفة ويتسبب في انتفاخ جيوبك الأنفية.

يمكن أن يسبب التورم الألم الذي يزداد سوءًا عندما تنحني.

قد يكون من الصعب التنفس لأن المخاط، الذي يمكن أن يصبح سميكًا وأصفرًا أو أخضر، لا يستنزف بشكل صحيح.

يمكن للأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مساعدتك في كثير من الأحيان على إدارتها.

ليس هناك حاجة للاتصال بطبيبك ما لم تكن الأعراض سيئة، لا تختفي، أو تزداد سوءًا.

7- عدوى الأذن

قد تصيب البكتيريا أو الفيروسات الأذن الوسطى المليئة بالهواء. عادة ما يحدث بسرعة.

يمكن أن يسبب تراكم السوائل ألمًا في الرأس بالإضافة إلى تصريف السائل، الدم أو القيح.

إذا لاحظت أيًا من هذه الأعراض، فاتصل بطبيبك، الذي سيرغب في فحص العدوى ويمكن أن يساعدك في إدارة الألم والتورم.

معظم الحالات تتحسن دون علاج في غضون اسبوع الى اسبوعين.

8- بعض التصرفات الخاطئة

يمكن لبعض التصرفات التي تقوم بها بشكل خاطئ ان تكون السبب وراء إصابتك بالصداع هذه التصرفات تشمل:

  • توتر عنقك وكتفيك: إذا كنت تستخدم جهاز الكمبيوتر الخاص بك لساعات طويلة أو تمسك هاتفك بأذنك على الكتف، أو تشعر بالتوتر، أي من هذه قد يسبب "صداع التوتر".

يمكن أن يساعدك الاستحمام الساخن، وسادة التسخين، والادوية التي لا تستلزم وصفة طبية. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام مع التأمل وطرق الاسترخاء الأخرى قد تمنعها قبل أن تبدأ.

  • ممارسة التمارين الشديدة: قد تتأذى على جانبي رأسك أثناء التمرين بشدة أو بعد الانتهاء من ذلك. يمكن للجري، السباحة أو رفع الأثقال ان تسبب الصداع. عادة، لا داعي للقلق، ولكن من الأفضل مراجعة طبيبك للتأكد من أنه ليس شيئًا خطيرًا.

  • النوم على وسادة غير مريحة: قد تصاب بالصداع إذا كانت وضعية جسمك خاطئة طوال الليل. وقد يؤدي قلة النوم إلى الصداع ايضا.

ابحث عن وسادة تحافظ على رأسك وعنقك متناسقة مع باقي جسمك، كما لو كنت واقفاً. تحدث إلى طبيبك أو المعالج الفيزيائي إذا لم تشعر بالراحة.

  • الإفراط في تناول مسكنات الألم: حتى الأدوية الشائعة التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسبرين، الأيبوبروفين والأسيتامينوفين قد تسبب الصداع إذا استخدمتها أكثر من 15 يومًا في الشهر.

الأدوية التي تحتوي على الكافيين قد تفعل ذلك في 10 أيام فقط. الأشخاص الذين يصابون بالصداع النصفي أكثر عرضة للإصابة بهذه المشكلة. يمكن لطبيبك أن يساعدك في تغيير دوائك وإعطائك استراتيجيات أخرى لتشعر بتحسن.

متى عليك طلب المساعدة؟

في حالات نادرة، قد يكون الصداع علامة على شيء أكثر خطورة مما ذكر أعلاه، يمكن أن يكون هناك حالة تتطور ببطء، مثل ورم في الدماغ أو قد تكون حالة طوارئ طبية مثل السكتة الدماغية.

اطلب الرعاية الصحية إذا كان الألم مفاجئًا وشديدًا أو لاحظت أيًا من هذه الأعراض معه:

  • خدر أو ضعف على جانب واحد من وجهك أو جسمك

  • ارتباك

  • مشكلة في رؤية

  • الدوخة وفقدان التوازن.

من قبل منى خير - الاثنين ، 17 ديسمبر 2018
آخر تعديل - الاثنين ، 17 ديسمبر 2018