أسباب وجع الرأس ومعلومات أخرى مهمة

أسباب وجع الرأس عديدة ومختلفة، إلا أنه من المهم معرفتها من أجل تسهيل طرق علاج الإصابة وحتى الوقاية منها، فكيف يحدث ذلك؟

أسباب وجع الرأس ومعلومات أخرى مهمة

وجع الرأس والمعروف علميًا بمصطلح الصداع عبارة عن ألم يصيب منطقة معينة في الرأس، وقد يكون كألم حاد أو شعور بالضغط في الرأس، ومن الممكن أن يتطور تدريجيًا أو يحدث فجأة، فما هي أسباب وجع الرأس؟

هناك أسباب وعوامل مختلفة من شأنها أن تسبب الإصابة بوجع الرأس، بعضها قد يستمر لأقل من ساعة واحدة، في حين أن البعض الاخر قد يستمر لعدة أيام.

الأعراض المرافقة لألم الرأس من شأنها أن تساعد الطبيب في تحديد أسباب وجع الرأس، وبالتالي العلاج الأنسب.

تجدر الإشارة إلى أن معظم حالات الإصابة بوجع الرأس لا تكون لاٍسباب خطيرة ولا تستدعي القلق.

أسباب وجع الرأس المختلفة

يتم تصنيف وجع الرأس اعتمادًا على المسبب ورائها، وتتمثل بشكل عام فيما يلي:

1- أسباب وجع الرأس الأساسية

والمقصود بها تلك الناتجة عن النشاط المفرط أو مشاكل مع الحساسية للألم في البنية الدماغية.

من المهم أن تعرف أنه لا يصنف الصداع الأساسي كعرض لسبب ما.

تلعب كل من النشاطات الكيميائية في الدماغ، والأعصاب والأوعية المحيطة بالمنطقة وعضلات الرقبة أو الرأس دورًا أساسيًا في الإصابة بالصداع الأساسي، والبعض قد يملك جينًا معينًا يضعهم في خطر الإصابة بوجع الرأس أكثر من غيرهم.

وجع الرأس الأساسية الأكثر شيوعًا:

  • الصداع العنقودي
  • الصداع النصفي (الشقيقة)
  • الشقيقة مع الهالة
  • الصداع التوتري.

إلى جانب هذه الأنواع هناك أنواع أخرى أقل شيوعًا إلا أنها تصنف من ضمن الصداع الأساسي، مثل وجع الرأس اليومي المزمن، صداع السعال، صداع الجماع وصداع ممارسة التمارين الرياضية.

جدير بالذكر أن بعض أنواع الصداع الأساسية قد تحدث نتيجة عوامل تتمثل في النظام الحياتي، من ضمنها:

  • شرب الكحول
  • تناول بعض أنواع الأطعمة مثل اللحوم المصنعة التي تحتوي على مستويات عالية من النترات
  • تغييرات في دائرة النوم أو قلة النوم
  • أن تكون وضعية الجسم غير مناسبة
  • تخطي وجبات الطعام
  • التوتر والقلق.

2- أسباب وجع الرأس الثانوي

وجع الرأس الثانوي عادة ما يكون عرض للإصابة بمشكلة ما، والتي تسبب في تنشيط الأعصاب الحساسة للألم في الرأس.

ومن الأسباب المحتملة للإصابة بهذا النوع من الصداع نذكر:

  • الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمنة
  • تمزق الأوعية الدموية
  • تجلطات دموية
  • تكونات غير طبيعية للأوعية الدموية في الدماغ
  • انسداد أحد الاوعية الدموية في الدماغ
  • الإصابة بورم في الدماغ
  • التسمم بأول أكسيد الكربون
  • الجفاف
  • مشاكل في الأسنان
  • التهاب الأذن الوسطى
  • ارتفاع ضغط الدم
  • الإصابة بالإنفلونزا
  • تناول بعض أنواع الأدوية
  • نوبة الهلع والذعر
  • ارتداء قبعة أو نظارة ضاغطة تسبب ألم الرأس.

متى عليك طلب المساعدة الطبية

هناك بعض الأوقات التي يجب فيها التوجه إلى الطوارئ لطلب المساعدة الطبية الفورية، وبعضها بإمكانه الإنتظار حتى تحديد موعد مع الطبيب.

حالات تتطلب المساعدة الطبية الفورية:

في حال مواجهة الحالات التالية عليك طلب المساعدة الطبية الفورية:

  • ارتباك ومشاكل وصعوبة في الحديث
  • الإغماء
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لفوق ال39 درجة مئوية
  • تنميل وضعف في طرف من الجسم
  • تشنج في الرقبة
  • صعوبة ومشاكل في النظر والمشي
  • غثيان أو قيء.

أعراض تتطلب استشارة الطبيب

أما الأعراض التالية فهي تتطلب تحديد موعد معه واستشارته، والتي تشمل:

  • الإصابة بالصداع أكثر من المعتاد
  • الصداع حاد أكثر من الطبيعي
  • تفاقم الإصابة وعدم تحسنها بعد تناول الأدوية المسكنة للألم
  • يمنعك من العمل أو النوم أو القيام بالنشاطات اليومية.
من قبل رزان نجار - الأربعاء ، 21 أغسطس 2019