طرق تساعد في استمرار المتعة الجنسية بعد سن اليأس

يربط كثير من الأشخاص بين سن اليأس وتوقف العلاقة الحميمة، وذلك بسبب انخفاض الرغبة الجنسية في هذه المرحلة من العمر، ولكن ما الطرق التي تساعد بذلك؟

طرق تساعد في استمرار المتعة الجنسية بعد سن اليأس

مع تقدم العمر، يصعب الحفاظ على المتعة خلال الممارسة الجنسية، حيث أنها تقل بعد سن اليأس، سواء لدى الرجل أو المرأة.

ويرجع ذلك للتغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم، وانخفاض مستويات الهرمونات المحفزة للرغبة الجنسية.

ولكن من خلال بعض الطرق، يمكن الحفاظ على مستويات جيدة من المتعة الجنسية بعد سن اليأس.

1-تناول الأطعمة الصحية

تلعب الأطعمة التي نتناولها دوراً كبيراً في الصحة الجنسية حتى بعد تقدم السن.

حيث أن الأغذية الصحية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة الحفاظ على تدفق الدم ووقاية الجسم من الأمراض الشائعة بعد الأربعين، والتي يمكن أن تؤثر على المتعة الجنسية مثل أمراض القلب والشرايين وضغط الدم.

أما تناول الأطعمة الدسمة والدهنية، فسوف يؤدي إلى رفع نسبة الكوليسترول الضار في الدم، وزيادة فرص الإصابة بانسداد الشرايين وأمراض القلب التي تؤثر على الصحة بشكل عام وعلى المتعة الجنسية أيضاً.

2-استخدام المزلقات الطبية

تصاب المرأة بعدة مشكلات صحية متعلقة بمرحلة انقطاع الطمث، مثل جفاف وضمور المهبل.

وحينها تحتاج إلى استخدام المزلقات الطبية أثناء الممارسة الحميمة لزيادة الشعور بالمتعة وتقليل الام الجماع.

وقبل اختيار المزلقات الجنسية المناسبة، يجب استشارة الطبيبة النسائية، حيث أن هناك كثير من الأنواع، ويجب أن يكون من مصدر جيد حتى لا يسبب أضرار على الصحة.

3-استخدام زيوت التدليك

هناك بعض الزيوت العطرية التي تخلق إحساس بالدفء في المنطقة التناسلية وتزيد النشوة الجنسية.

وبالتالي يمكن استخدامها عند ممارسة الجنس في سن اليأس، حيث يقوم كلا من الزوجين بتطبيق هذه الزيوت للطرف الاخر، مما يثير الرغبة الجنسية لديهما.

ومن الضروري الإهتمام بفترة المداعبة التي تسبق العلاقة الحميمة وتزيد المتعة والإثارة لديهما.

4-ممارسة الرياضة

تساعد الرياضة في الحفاظ على الصحة والشباب لأطول فترة ممكنة على مدار العمر، بما فيها المتعة الجنسية.

يجب الإهتمام بممارسة الرياضة التي تحفز تدفق الدم إلى المنطقة التناسلية، إلى جانب تمارين عضلات قاع الحوض التي تقلل من التشنجات والالام بهذه المنطقة.

كما أن الرياضة تساعد في الإحتفاظ بالقوام المثالي لأطول فترة ممكنة، وتنظيم عملية التنفس، وبقاء الجلد مشدود، مما يزيد من الثقة بالنفس والميل لممارسة العلاقة الحميمة.

5-تجنب التوتر والإجهاد

يؤثر التوتر على مختلف أعضاء الجسم، بما فيها الأعضاء الجنسية، حيث أن الشعور بالتوتر والقلق يؤدي لانخفاض الرغبة الجنسية لدى الرجل والمرأة.

فيمكن أن يؤثر على الإنتصاب والقذف، وخاصةً عندما يصل الرجل إلى سن اليأس، حيث تقل قوة الإنتصاب لديه، وتزداد الإستجابة لأي تأثيرات نفسية سلبية.

كما أن التوتر يزيد من مستويات الكورتيزول بالجسم، والذي يعيق المتعة الجنسية لدى الزوجين.

ولذلك ينصح بالإبتعاد عن مصادر التوتر والقلق، وممارسة التمارين التي تساعد على استرخاء الجسم مثل اليوغا.

6-استمرار الممارسة الجنسية

يمكن أن يكون استمرار الممارسة الحميمة سبباً في الشعور بالمتعة أثناء العلاقة وعدم توقفها، حيث يقوم كثير من الأزواج بتقليل عدد مرات الممارسة مع تقدم العمر.

بل يجب الإستمرار في كل الأنشطة المفضلة بما فيها الجنس، وعدم الربط بين سن اليأس وتوقف العلاقة الحميمة.

عندما يشعر كل من الطرفين أن الطرف الاخر لازال يرغب به، فسوف تزداد لديه الرغبة والمتعة الجنسية.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 25 يوليو 2019