تشنجات بعد العلاقة الحميمة: ما هي أبرز الأسباب؟

يعاني بعض الرجال والنساء أيضاً من تشنجات وآلام بعد ممارسة العلاقة الجنسية، ويرجع هذا لبعض الأسباب، إليك أهمها.

تشنجات بعد العلاقة الحميمة: ما هي أبرز الأسباب؟

يمكن أن يصاب كل من الرجال والنساء بتشنجات بعد ممارسة العلاقة الحميمة، وقد تحدث هذه التشنجات نتيجة لبعض الأسباب التي يمكن تفاديها باتباع العادات الصحيحة أثناء الممارسة.

أسباب تشنجات بعد العلاقة الحميمة

إليك أبرز الأسباب التي تؤدي لوجود تشنجات والام بعد الممارسة الجنسية:

1-الشد العضلي

على غرار ما يحدث أثناء التمارين الرياضية، قد يؤدي توتر العضلات في منطقة الحوض أثناء الممارسة الحميمة إلى حدوث تشنج.

ولكنها ليست من التشنجات المستمرة، بل يمكن أن تستمر لبعض دقائق فقط، ويرجع هذا للوضعية التي تتم فيها الممارسة، وكذلك طول مدة الجماع.

فكلما كانت الوضعية أكثر صعوبة وعناء لأحد الطرفين، أو زادت مدتها، فإن فرص حدوث التشنجات والشد العضلي تزداد.

وهي من الحالات التي لا تستدعي القلق.

2- هزة الجماع

سبب اخر يمكن أن يسبب التشنجات بعد الممارسة الحميمة، وهو هزة الجماع، والذي يتضمن حدوث انكماش لا إرادي للعضلات في منطقة الحوض.

ففي حالة استمرار انقباض العضلات بشدة في وقت حدوث هزة الجماع، يشعر الرجل أو المرأة بالتشنجات المؤقتة.

وهي أيضاً ليست مشكلة صحية ولن تحتاج إلى علاج.

3-مشكلات في الأمعاء

إن وجود مشكلة في الجهاز الهضمي يمكن أن يؤثر على المنطقة الحساسة، مسبباً تشنجات بعد العلاقة الحميمة.

فتعد الغازات والإمساك من الالام الشائعة بعد الجماع، وكذلك متلازمة القولون العصبي والتي تسبب حدوث التشنجات.

ويفضل استشارة الطبيب في حالة وجود مشكلة في الأمعاء تؤثر على بقية أعضاء الجسم.

4-مشكلات المسالك البولية

أيضاً قد تتسبب مشكلات المسالك البولية والمثانة في الشعور بالام وتشنجات بعد ممارسة العلاقة الجنسية.

وذلك بسبب موقع المثانة القريب في المنطقة التناسلية، فيمكن أن تحدث بعض التهيجات بها.

وتزداد إحتمالية حدوث التشنجات في حالة المعاناة من التهاب المسالك البولية أو التهاب المثانة الخلالي، والذي يسبب الألم والضغط في الحوض والجهاز البولي.

وتتطلب هذه الحالة الذهاب إلى الطبيب لعلاجها.

5-الأمراض المنقولة جنسياً

بعض الالتهابات التي تنتقل عن طريق الإتصال الجنسي وخاصةً الكلاميديا والسيلان، يمكن أن تسبب تقلصات في أسفل البطن والحوض، ويزداد هذا بعد الجماع.

ويمكن أن تلاحظ المرأة وجود إفرازات من المهبل، وكذلك الرجل يجد إفرازات من القضيب، ويكون هذا مصحوباً بالام عند التبول.

ولابد من زيارة الطبيب لعلاج المشكلة.

6-التوتر والضغط النفسي

من الأسباب الشائعة التي يمكن أن تؤدي لتشنجات بعد الممارسة الجنسية، وخاصةً عند المرأة في بداية الزواج، فتشعر بالقلق من هذه التجربة الجديدة، وينتابها شعور بالخوف يجعل العضلات تنقبض وتصاب بتشنجات.

كما أن الضغوط اليومية يمكن أن يؤدي لتوتر العضلات والالام في المنطقة الحميمة.

وينصح بالتخفيف من التوتر والقلق لتفادي هذه المشكلة.

أسباب تشنجات بعد الجنس لدى المرأة

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لشعور المرأة بالام وتشنجات بعد الممارسة الجنسية، وتشمل:

1-الجماع العنيف

تؤدي الممارسة الجنسية العنيفة إلى إصابة المرأة بالام وتشنجات بعد العلاقة الحميمة، كما يمكن أن يسبب إصابة في عنق الرحم.

2-وجود أكياس على المبايض

عند وجود أكياس على المبايض، فيزداد الشعور بالالام أثناء وبعد الجماع، وتحتاج هذه الأكياس إلى علاج للقضاء عليها.

3-فترة التبويض

عند ممارسة الجنس في فترة التبويض لدى المرأة، يمكن أن تشعر ببعض التشنجات، نتيجة لوجود تمزق في بطانة الرحم وإطلاق البويضة من أجل إخصابها.

4-الأورام الليفية

عادةً ما تكون الأورام الليفية في الرحم حميدة، ويمكن أن تسبب بعض الأعراض من الالام والتشنجات في منطقة أسفل البطن والحوض، ولكن لا يجب إهمالها لأنها قد تتحول إلى أورام خبيثة.

5-مرض التهاب الحوض

هو عدوى تحدث في الجهاز التناسلي لدى المرأة، وقد تنتج عن بعض الإجراءات الطبية في الرحم أو بسبب الأمراض المنقولة جنسياً.

6-التهاب بطانة الرحم

عندما يحدث التهاب في بطانة الرحم، تشعر المرأة بتشنجات والام تزداد بعد الممارسة الجنسية، ويمكن أن يصاحبها نزيف.

أسباب تشنجات بعد الجنس لدى الرجل

أيضاً يصاب الرجل بتشنجات بعد الجماع لبعض الأسباب، وهي:

1-التهاب البروستات

البروستات هي غدة صغيرة موجود في الحوض، وتقوم بإعداد السائل المنوي الهام للقذف بعد العلاقة الحميمة.

وإذا حدث التهاب في البروستات، فسوف تؤدي إلى الام الحوض والعضلات بهذه المنطقة أثناء وبعد الجماع.

2-التهابات القضيب

يؤثر أي التهاب في القضيب على القدرة الجنسية وكذلك على حدوث الإنتصاب بشكل طبيعي، وبالتالي يؤدي إلى الام وتشنجات في هذه المنطقة.

علاج تشنجات بعد العلاقة الحميمة

يعتمد العلاج من هذه المشكلة على السبب، فإن كانت هذه التشنجات مؤقتة، فهذا يعني أنها حدثت نتيجة الممارسة وسوف تختفي دون علاج.

فعلى سبيل المثال، إن كان السبب هو الوضعية الجنسية بين الزوجين، فيمكن تغييرها لتقليل حدوث التشنجات.

أما إذا كان السبب مرضياً، فيجب اللجوء إلى الطبيب لعلاج المشكلة التي تسبب هذه الالام.

ويمكن ملاحظة أن التشنجات مرضية إذا كانت مستمرة بعد كل ممارسة جنسية، مع وجود إفرازات غير طبيعية وألم شديد وغير محتمل.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 14 مارس 2019
آخر تعديل - الجمعة ، 3 مايو 2019