أضرار الرياضة: هل هي موجودة؟

رغم أن الرياضة غالبًا ما تساعد على تحسين الصحة الجسدية والنفسية، إلا أنه يوجد حالات قد تصبح فيها الرياضة ضارة، فما هي أضرار الرياضة؟ ومتى تحديدًا من الممكن للرياضة أن تكون ضارة؟

أضرار الرياضة: هل هي موجودة؟

فلنتعرف ف يما يأتي على أضرار الرياضة وأهم المعلومات المتعلقة بها.

متى قد تصبح الرياضة ضارة؟

فوائد الرياضة عديدة ومتنوعة، ولكن يوجد حالات معينة قد تكون فيها الرياضة ضارة. فلنتعرف عليها في ما يأتي:

  • ممارسة التمارين الرياضية أثناء الإصابة ببعض المشكلات الصحية والأمراض التي قد سبب التمرين زيادتها سوءًا، مثل: الحمى، والإنفلونزا، ونوبات الربو، وارتجاج الدماغ، وألم الظهر.
  • ممارسة رياضة الجري من قبل أشخاص مصابين بالسمنة، فهذا النوع من الرياضة تحديدًا قد يرفع من فرص إصابة مرضى السمنة بمشكلات في المفاصل، ومن الممكن أن تتفاقم لدرجة قد تستدعي الخضوع لعملية استبدال للمفصل. 
  • ممارسة الرياضة في فترة قد يكون فيها الجسم مرهقًا من الأصل نتيجة عدم الحصول على قسط كافي من النوم في الليلة السابقة.
  • ممارسة الرياضة بالرغم من الشعور بألم أو انزعاج من إصابة رياضية سابقة.
  • ممارسة بعض أنواع الرياضة أثناء الحمل، فيوجد تمارين ورياضات معينة يمنع على الحامل ممارستها أو يفضل أن تتجنبها الحامل قدر الإمكان، مثل: الهبوط بالمظلات، والملاكمة، والأنشطة التي تتضمن تسلق أماكن مرتفعة، واليوغا الساخنة. 
  • ممارسة التمارين الرياضية بإفراط.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية التي تعد عالية الخطورة، أو ممارسة بعض التمارين الرياضية بشكل خاطئ.
  • ممارسة التمارين الرياضية في الطقس الحار لا سيما التمارين القاسية، فهذا قد يجعل الجسم عرضة للإصابة بالتجفاف والإرهاق.

أضرار الرياضة

ترتبط غالبية أضرار الرياضة المحتملة بحالات فرط ممارسة الرياضة على وجه الخصوص، وفي ما يأتي الأضرار والمضاعفات الصحية التي قد تسببها ممارسة الرياضة بإفراط:

  • الإصابة ببعض الاضطرابات والمشكلات النفسية، مثل: التقلبات المزاجية، والاكتئاب، والقلق. 
  • الإصابة باضطرابات النوم.
  • الإرهاق والتعب.
  • الشعور بحرقة مستمرة في العضلات.
  • مشكلات في العضلات تتعلق بفرط استخدام عضلات ومفاصل معينة من الجسم.
  • ضعف جهاز المناعة، ورفع فرص الإصابة بنزلات البرد.
  • الإصابة بالجفاف.
  • رفع فرص الإصابة بمرض هشاشة العظام.
  • رفع فرص الإصابة ببعض أمراض ومشكلات القلب الخطيرة، مثل: توقف القلب، واضطرابات نبض القلب.
  • الإصابة بخلل في الهرمونات قد يكون له العديد من المضاعفات الصحية، مثل تدني مستويات الخصوبة.

متى عليك استشارة الطبيب؟

يجب استشارة الطبيب بشكل فوري في الحالات التالية:

  • ظهور أي من المضاعفات الصحية أو الأضرار المتعلقة بفرط التمرين المذكورة انفًا، واستمرارها أكثر من 1-2 أسبوع حتى بعد حصول المريض على قسط كافي من الراحة.
  • ظهور أي من الأعراض التالية على المرأة الحامل: نزيف مهبلي، والدوخة أو الدوار، وألم في الصدر، وتنميل في العضلات، وانقطاع النفس قبل بدء التمرين، والصداع، وتقلصات الرحم، وخروج سوائل من المهبل.

نصائح هامة عند ممارسة الرياضة

لكي تكون أقل عرضة للإصابات أثناء ممارسة التمارين الرياضية، احرص على اتباع النصائح التالية:

  1. قم بممارسة تمارين الإحماء قبل ممارسة أي تمرين رياضي.
  2. احرص على ممارسة التمارين الرياضية باعتدال ودون إفراط، وإذا ما أصبت أثناء ممارسة التمرين خذ قسطًا كافيًا من الراحة أو مارس تمارين أقل حدة إلى أن تشفى إصاباتك.
  3. لا تمارس تمارين رياضية قاسية في الطقس الحار.
  4. احرص على ارتداء ثياب رياضية ملائمة.
  5. قم بزيادة حدة التمارين الرياضية تدريجيًا، ولا تقم بالانتقال من تمارين خفيفة لتمارين عالية الحدة مرة واحدة.
  6. احرص على شرب كمية كافية من الماء قبل وأثناء وبعد ممارسة التمارين الرياضية.
من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 26 أغسطس 2020