أضرار الشيشة الإلكترونية والتقليدية: تعرف عليها من هنا

لنتعرف الآن في المقال الآتي على أبرز أضرار الشيشة الإلكترونية والتقليدية.

أضرار الشيشة الإلكترونية والتقليدية: تعرف عليها من هنا

منذ سنوات قليلة ظهر نوع جديد من التدخين هو التدخين الإلكتروني، وتحت هذا النوع المستحدث ظهرت أنواع مثل السيجارة الإلكترونية والشيشة الإلكترونية، فلنتعرف سوية على أضرار الشيشة الإلكترونية والتقليدية في المقال الاتي:

أضرار الشيشة الإلكترونية والتقليدية

تتعدد أضرار الشيشة بأنواعها سواء الإلكترونية أو التقليدية، ومن أبرز أضرارها هذه الاتي: 

1. أضرار الشيشة التقليدية

هناك العديد من المخاطر والأضرار الصحية الجسيمة التي قد تصيب الإنسان جراء تدخين الشيشة التقليدية، وأبرزها:

  • تدخين مواد مجهولة

تدخين مواد مجهولة المكونات، فمن الممكن أن تضاف للشيشة نكهات مجهولة تجعل مدخنها عرضة لامتصاص مواد ضارة دون وعي، ويتضاعف ضرر هذه المواد مع احتراقها أثناء تدخين الشيشة.

  • انتقال الأمراض

انتقال العدوى والميكروبات بسبب مشاركة الشيشة مع اخرين حتى مع استخدام مبسم وخرطوم أحادي الاستعمال لكل مدخن، إذ تبقى أجزاء الشيشة مشتركة، ويقوم أكثر من شخص باستخدامها.

  • اثار سلبية على الخصوبة

تأثيرات سلبية على الصحة الإنجابية، إذ أثبتت التجارب العلمية أن تدخين الشيشة عمومًا له اثار سلبية على الخصوبة لدى الجنسين، كما أن المواليد الذين يولدون لأمهات مدخنات يكونون أقل وزنًا وأكثر عرضة لأمراض الجهاز التنفسي مقارنة بغيرهم.

  • الإصابة بالسرطان

ارتفاع احتمالات الإصابة بالسرطان، إذ ترتفع احتمالات الإصابة بسرطان الفم وسرطان المعدة وسرطان الرئتين وسرطان المريء لدى مدخني الشيشة عمومًا مقارنة بغيرهم.

  • إدمان النيكوتين

تحتوي الشيشة التقليدية على نسبة النيكوتين ذاتها التي تحتوي عليها السجائر تقريبًا، وهي مادة قد يسبب استعمالها المستمر والمتكرر الإدمان عليها.

  • الإضرار بالجهاز التنفسي

يزيد تدخين الشيشة من فرص الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، وتتسبب الشيشة التقليدية بالعديد من أمراض الجهاز التنفسي، مثل: قصور وظائف الرئة، والسل وغيرها.

2. أضرار الشيشة الإلكترونية

لا توجد أدلة دامغة على أضرار الشيشة الإلكترونية على المدى الطويل، وذلك نظرًا لكونها اختراع حديث نسبيًا لم يأخذ حصته الكافية من البحث والدراسة بعد، إلا أن هناك بعض المخاطر والأضرار الأولية التي تم رصدها من خلال التجربة والملاحظة، أهمها:

  • إدمان النيكوتين، فرغم أنها تحتوي على كميات أقل بكثير من النيكوتين مقارنة بالشيشة التقليدية، إلا أن احتمال إدمان النيكوتين بسببها يبقى قائمًا.
  • تدخين مواد كيميائية تختلف طبيعتها وجودتها من نوع لاخر.
  • حساسية الجهاز التنفسي، وذلك بسبب احتواء الشيشة الإلكترونية على عنصري البروبيلين غليكول (Propylene glycol) والغليسرول (Glycerol) بنسب عالية.
  • جذب الأطفال والمراهقين لعادة التدخين، بسبب شكل الشيشة الإلكترونية الجذاب ونكهاتها المتعددة، ما قد يجعلهم مرشحين ليصبحوا مدخنين منتظمين.
  • الإغراء بمواصلة عادة التدخين، إذا كنت قد لجأت للشيشة الإلكترونية للإقلاع عن الشيشة التقليدية فهذا قد لا يكون الحل الأمثل بل قد يكون خيارًا أسوأ.
  • يشكل ارتفاع تكلفة الشيشة الإلكترونية عمومًا عبئًا ماديًا مرهقًا، فضلًا عن أضرار الشيشة الإلكترونية الأخرى.

نصائح للإقلاع عن الشيشة الإلكترونية

هناك بعض الأمور التي يمكن أن تساعدك إذا اتبعتها على الإقلاع عن الشيشة دون تعريض نفسك لأضرار الشيشة الإلكترونية، وأهمها:

  1. اتخذ قرارًا وأنت بكامل وعيك ومتسلحًا بإرادة قوية للإقلاع عن الشيشة بأنواعها للحفاظ على صحتك.
  2. اقرأ كثيرًا عن مخاطر الشيشة التقليدية عمومًا وأضرار الشيشة الإلكترونية خصوصًا.
  3. ضع خطة واضحة للإقلاع عن تدخين الشيشة.
  4. لا تتخذ من الشيشة الإلكترونية بديلًا عن الشيشة التقليدية، فهي لن تساعدك على ترك عادة التدخين كما تظن، فضلًا عن أضرار الشيشة الإلكترونية الصحية.
  5. حاول الابتعاد عن المثيرات التي قد تدفعك لتدخين الشيشة، مثل: تجمعات الأصدقاء في المقاهي وغيرها.
  6. اطلب من أصدقائك وأفراد أسرتك المساعدة والدعم والمتابعة لتتمكن من الإقلاع عن تدخين الشيشة التقليدية أو الشيشة الإلكترونية.

قد تبدو الشيشة الإلكترونية حديثة وعصرية المظهر، وقد تبدو خيارًا مغريًا يحاول البعض أن يغلفه بغلاف صحي كاذب، ولكن عليك أن تحذر منها، وتجنب كافة أنواع الشيشة الإلكترونية منها والتقليدية من أجل صحتك الجسدية.

الفرق بين الشيشة التقليدية والشيشة الإلكترونية

هناك العديد من الفروقات بين الشيشة التقليدية والشيشة الإلكترونية، أهمها:

 

الشيشة التقليدية

الشيشة الإلكترونية

المكونات

تتكون الشيشة التقليدية من تبغ بنكهات مختلفة، وفحم يتم تنقيته بواسطة الماء الموجود داخل القاعدة الزجاجية الخاصة بالشيشة.

لا تحتوي على تبغ أو دخان، وتتكون من أنابيب مملوءة بالنيكوتين، ومواد كيميائية تختلف من نوع لاخر ومن مصنع لاخر، ومنكهات مختلفة.

الشكل

تقليدية المظهر، وتتكون من قاعدة زجاجية تشبه الإناء يتصل بها أنبوب رفيع يصل إلى طبق معدني صغير مصنوع غالبًا من النحاس، ويوضع عليه الفحم، ويتدلى من الأنبوب خرطوم طويل وفي نهايته مبسم للتدخين.

تتخذ شكل قلم يمكن استخدامه مرة واحدة أو عدة مرات تبعًا لنوع القلم.

التجربة

ترتبط الشيشة غالبًا باللقاءات الاجتماعية، وتنتشر أكثر في المدن ذات الحياة الليلية الصاخبة.

لها نكهة قوية وتطلق دخانًا كثيفًا عند تدخينها.

تدخينها ليس بالضرورة أن يكون طقسًا جماعيًا.

لا تطلق دخانًا وإنما بخارًا شبيهًا لكن أقل حدة، وذلك بفضل بخار الماء الموجود في داخلها، لها نكهة ولكن نكهتها أقل قوة من نكهات الشيشة التقليدية.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 24 يناير 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 8 فبراير 2021