أعراض التهاب المثانة وطرق التشخيص

كيف يمكنك معرفة إذا ما كان لديك مرض التهاب المثانة؟ تعرف على أعراض التهاب المثانة في المقال وقارنها بحالتك الصحية:

أعراض التهاب المثانة وطرق التشخيص

يعرف التهاب المثانة (Cystitis) بأنه عبارة عن عدوى جرثومية تصيب المثانة قد تنجم كسبب ثانوي عن العدوى البكتيرية في البول.

تمثل المثانة كيس عضلي يخزن البول من الكليتين، الذي يخرج من جسمك من خلال أنبوب يسمى الإحليل، يحدث الالتهاب عندما تنتقل البكتيريا إلى مجرى البول، وتصيب البول، ثم تلهب بطانة المثانة. 

تعاني معظم النساء من التهاب المثانة مرة واحدة على الأقل في حياتهن، على الرغم من أنها حالة تسبب الألم والإزعاج، إلا أنها ليست خطيرة أو معدية، ولا يمكن أن تنتقل العدوى إلى شريكك أثناء ممارسة الجنس.

يمكن أن يسبب التهاب المثانة المضاعفات في حال لم يتم علاجه، إذ يمكن للعدوى أن تنتقل من المثانة وتصل إلى الكليتين، الأمر الذي بدوره قد يسبب تلف في الكلى، أو الفشل الكلوي، فلنتعرف على أعراض التهاب المثانة في هذا المقال.

أعراض التهاب المثانة 

يمكن أن يسبب التهاب المثانة العديد من الأعراض، من بينها ما يلي:

  1. تعاني من ألم أو حرقان أو لسعة عند التبول.
  2. تكرر حاجتك  إلى التبول، بشكل أسرع وكمية أكبر من المعتاد، فقد تشعر برغبة في التبول مرة أخرى بعد فترة وجيزة من ذهابك إلى المرحاض.
  3. لديك بول داكن، أو رغوي أو ذو رائحة قوية.
  4. تعاني من ألم في أسفل بطنك.
  5. تشعر بالإعياء، والألم العام في جسمك، والمرض والتعب.
  6. تلاحظ ظهور الدم في البول. 
  7. تشعر بألم فوق عظمة العانة، أو في أسفل الظهر. 

قد يشعر كبار السن المصابون بالتهاب المثانة، بالضعف والحمى، دون ظهور أيًا من الأعراض المذكورة أعلاه، من الممكن أن تظهر تلك الأعراض لديهم عند تغير حالتهم العقلية، فقد تنتابهم الحاجة المتكررة للتبول، لكنهم يخرجون كميات صغيرة جدًا من البول في كل مرة.

عندما يصاب الأطفال بالتهاب المثانة، قد يكون لديهم أحد أو أكثر من الأعراض المذكورة أعلاه،  بالإضافة إلى القيء، والضعف العام. 

إذا انتشرت عدوى المثانة إلى كليتيك، فقد تزداد حدة وخطورة المرض، لتشمل الأعراض المصاحبة للالتهاب أعراض التهاب المثانة السابقة بالإضافة إلى أعراض التهاب الكلى، التي تتمثل بما يلي:

  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • الام الظهر أو الجانب.
  • القشعريرة.
  • الحمى.
  •  دم في البول.

تشخيص التهاب المثانة 

هناك عدة طرق مختلفة لتشخيص حالة التهاب المثانة. قد يطلب الطبيب عينة بول لتحديد سبب التهاب المثانة، والتحقق من عدوى المسالك البولية.

 قد يقوم طبيبك أيضًا بإجراء الاختبارات التالية لتحديد سبب الأعراض، تشمل ما يلي:

1. تنظير المثانة

يفحص الطبيب المثانة باستخدام أنبوب رفيع يحتوي على كاميرا وضوء، يمكن استخدام منظار المثانة لجمع خزعة من نسيج المثانة إذا لزم الأمر. 

2. اختبار التصوير

لا تكون اختبارات التصوير ضرورية في كثير من الأحيان، لكنها يمكن أن تكون مفيدة في تشخيص مرض التهاب المثانة. 

يمكن أن تساعد الأشعة السينية، أو الموجات فوق الصوتية في استبعاد الأسباب الأخرى لالتهاب المثانة، مثل الأورام.

من قبل سلام عمر - الثلاثاء ، 30 يونيو 2020