اعراض سرطان الحلق وأسبابه وعلاجاته

ما هي أعراض سرطان الحلق المحتملة؟ وما أسباب الإصابة؟ وكيف تستطيع التعامل مع هذا النوع من السرطانات؟ إليك أهم المعلومات حول سرطان الحلق.

اعراض سرطان الحلق وأسبابه وعلاجاته

هذه بعض التفاصيل والمعلومات الهامة بخصوص مرض سرطان الحلق:

ما هو سرطان الحلق؟

يطلق مصطلح سرطان الحلق عادة على مجموعة من السرطانات التي قد تصيب منطقة الحلق أو الحنجرة أو الحبال الصوتية أو اللوزتين أو البلعوم.

لسرطان البلعوم نوعان رئيسيان، وهما:

  • سرطان الخلايا القاعدية، ويؤثر عادة على الخلايا المسطحة المبطنة للحلق، وهو النوع الأكثر شيوعاً بين المصابين.
  • السرطان الغدي، هذا النوع من السرطانات يؤثر فقط على خلايا الغدد الموجودة في منطقة الحلق ولكنه نادر جداً.

وتبعاً للإحصائيات فإن سرطان الحلق هو من أنواع السرطانات غير الشائعة حول العالم.

أعراض سرطان الحلق

قد تكون أعراض سرطان الحلق صعبة التمييز في المراحل الأولى من المرض بينما تكون أكثر وضوحاً في المراحل المتأخرة، ولكن هذه هي قائمة الأعراض التي قد تظهر على البعض بشكل عام:

أعراض سرطان الحلق الأولية

غالباً ما تشبه أعراض سرطان الحلق في المرحلة الأولية من المرض أعراض مرض الزكام أو نزلة البرد العادية، وهذه بعضها:

  • التهاب في الحلق يستمر لفترة تتجاوز الأسبوعين.
  • تغيرات واضحة في الصوت.
  • مشاكل وصعوبات في البلع.
  • خسارة الوزن دون سبب واضح لذلك.
  • تورم أو كتل واضحة في منطقة الرقبة.

أعراض سرطان الحلق المتأخرة

غالباً ما تبدأ أعراض سرطان الحلق في المراحل المتأخرة من المرض، وبالإضافة للأعراض المذكورة انفاً، تظهر كذلك الأعراض التالية:

  • كحة مستمرة لا تتوقف.
  • تقرحات وبقع بيضاء في الفم والحلق.
  • صداع والام في الرأس.
  • ألم في الفكين أو في الأذن.
  • مشاكل وصعوبات في التنفس.
  • نزيف في الأنف أو الفم دون سبب واضح.
  • تورم في منطقة العيون أو في الفم والحلق.

أعراض سرطان الحلق الأخرى

هناك أعراض أخرى قد تظهر على المصاب بسرطان الحلق، مثل: كحة مصحوبة بدماء، صعوبة تحريك اللسان أو فتح الفم.

أسباب سرطان الحلق

لا سبب واضح لهذا النوع من السرطان مثله مثل الكثير من أنواع مرض السرطان الأخرى، إلا أن هناك مجموعة من العوامل التي قد ترفع من فرص الإصابة بالمرض، مثل:

كما أن فرص الإصابة ترتفع بشكل خاص عند الذكور الاسيويين والذين قد تجاوزوا عمر 65 عاماً.

تشخيص سرطان الحلق

عادة ما يتم تشخيص هذا النوع من السرطانات بعد إخضاع المريض لسلسلة من الفحوصات التي قد تشمل ما يلي: 

  • الخزعة.
  •  الأشعة فوق الصوتية.
  • الأشعة السينية.
  • الفحص الجسدي.
  • فحوصات الدم.
  • الفحص المقطعي.
  • الفحص بالرنين المغناطيسي.

علاج سرطان الحلق

إذا ما ظهرت أعراض الحلق باكراً وتم تشخيص المرض في مراحله المبكرة، فمن الممكن احتواؤه والسيطرة عليه مثله مثل أنواع السرطان الأخرى.

وهذه بعض العلاجات المتاحة والتي يتم الاختيار من بينها تبعاً لحالة المريض ومرحلة المرض:

1- الجراحة

حيث يتم إزالة الورم واستئصاله تماماً إذا كان ذلك ممكناً، ما قيد يعني استئصال أجزاء من البلعوم والحلق والحنجرة في بعض الحالات.

2- العلاج الكيميائي

في حال كان سرطان الحلق قد انتشر وبدأ بالخروج عن السيطرة يتم استخدام هذا النوع من العلاج، وأحياناً يتم استخدامه مدمجاً مع علاجات أخرى من هذه القائمة.

3- العلاج بالأشعة

قد يتم إخضاع المريض لعملية جراحية لاستئصال الأورام ومن ثم يتم إتباع العملية بالعلاج بالأشعة، وفي أحيان أخرى قد يكون هذا العلاج هو الخيار الرئيسي.

من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 10 مارس 2020