أعراض فشل النخاع العظمي وأسبابه وطرق العلاج

ما هي أعراض فشل النخاع العظمي؟ وما هي أسبابه؟ وهل أنت عرضة للإصابة؟ وكيف يمكن علاجه؟ إليك الإجابات في المقال الآتي.

أعراض فشل النخاع العظمي وأسبابه وطرق العلاج

إن فشل النخاع العظمي (Bone marrow) هو تناقص قدرة النخاع العظمي على إنتاج خلايا الدم بأنواعها المختلفة، مما قد يؤدي لظهور العديد من المضاعفات الصحية.

وعادة ما يتم تصنيف فشل النخاع العظمي ضمن فئتين رئيسيتين، وهما فشل النخاع العظمي الوراثي أو المكتسب، فلنتعرف فيما يأتي على أعراض فشل النخاع العظمي وأهم المعلومات المتعلقة بهذه الحالة المرضية:

أعراض فشل النخاع العظمي

قد لا يتسبب فشل النخاع العظمي بظهور أية أعراض على المصاب، ولكن في حالات أخرى قد تظهر على المصاب بعض الأعراض، إليك قائمة بأبرز أعراض فشل النخاع العظمي فيما يأتي:

1. أعراض فشل النخاع العظمي الناتج عن أمراض معينة

هذه أبرز الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب بفشل النخاع العظمي الناتج عن أمراض معينة:

  • أعراض فشل النخاع العظمي المرتبط بمرض فقر الدم اللاتنسجي (Aplastic anemia): وتشمل الاتي:
    • شحوب شديد في البشرة.
    • التهابات.
    • إرهاق.
    • سهولة الإصابة بالكدمات.
    • نزيف الأنف.
  • أعراض فشل النخاع العظمي المرتبط بمرض فقر الدم فانكوني (Fanconi anemia): وتشمل الأعراض في هذه الحالة ما يأتي:
    • شحوب البشرة.
    • تناقص مستويات الطاقة.
    • عيوب في الذراعين أو الإبهام.
    • قصر القامة.
    • نزيف اللثة أو الأنف.
    • سهولة الإصابة بالكدمات.
    • ولادة الطفل بوزن منخفض.
    • صغر حجم العيون أو الرأس.
  • أعراض فشل النخاع العظمي المرتبط بمرض فقر دم دياموند بلاكفان (Diamond-Blackfan anemia): وهذه تشمل ما يأتي:
    • عيوب خلقية في الكلى أو القلب.
    • شحوب البشرة.
    • تناقص مستويات الطاقة.
    • عيوب خلقية في الإبهام.
    • قصر القامة.
    • الشفة المشقوقة والشق الحلقي.
  • أعراض فشل النخاع العظمي المرتبط بمرض خلل التقرن الخلقي (Dyskeratosis congenita): وتشمل الأعراض الاتية: 
    • ترقق الشعر أو الشيب.
    • خلل في أظافر اليدين أو القدمين.
    • تغيرات في لون الجلد.
    • أمراض في الكبد أو الرئة.
    • ظهور طبقة بيضاء على اللسان أو في داخل الفم.

2. أعراض فشل النخاع العظمي العامة

هذه بعض الأعراض العامة التي قد تظهر على المصاب بفشل النخاع العظمي:

ويجب التنويه إلى أن أعراض فشل النخاع العظمي قد تختلف من شخص لاخر تبعًا لمجموعة من العوامل، مثل: نوع خلايا الدم التي تأثرت بفشل النخاع العظمي، وسبب فشل النخاع العظمي.

أسباب فشل النخاع العظمي

عليك أن تدرك أسباب هذه الحالة، وهذه الأسباب هي كالاتي:

1. أسباب وراثية

في بعض الأحيان قد يكون سبب فشل النخاع العظمي هو سبب وراثي، فيولد الطفل مصابًا بفشل النخاع العظمي، وهذه بعض الحالات المرضية الوراثية التي قد تسبب فشل النخاع العظمي:

  • فقر الدم فانكوني
  • خلل التقرن الخلقي.
  • فقر دم دياموند بلاكفان.
  • متلازمة شواخمان دايموند (Shwachman-Diamond syndrome).

2. أسباب أخرى 

في بعض الحالات قد ينشأ فشل النخاع العظمي بعد الولادة نتيجة عوامل مختلفة، إليك قائمة بأبرزها فيما يأتي: 

  • التعرض لبعض المواد الكيميائية، مثل: البنزين.
  • تناول أدوية معينة، مثل: مسكنات الألم، والمضادات الحيوية.
  • الإصابة بمشكلات صحية أو أمراض في جهاز المناعة.
  • الخضوع لأنواع معينة من العلاجات، مثل: العلاج الإشعاعي، والعلاج الكيميائي.
  • الإصابة ببعض أنواع الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية.
  • الإصابة بنقص في بعض العناصر الغذائية الهامة، مثل: نقص فيتامين ب12، ونقص الفوليت.

تشخيص فشل النخاع العظمي

عادة ما يتم تشخيص فشل النخاع العظمي من خلال مجموعة من الفحوصات، والتي قد تشمل ما يأتي:

  • فحص جسدي. 
  • أخذ خزعة من النخاع العظمي. 
  • إجراء بعض الصور الطبية. 
  • فحوصات الدم.
  • فحوصات جينية.

طرق علاج فشل النخاع العظمي

بعد القيام بالتشخيص، هذه هي بعض الخيارات العلاجية التي قد يطرحها الطبيب:

  • إخضاع المريض لعمليات نقل دم.
  • منح المريض أدوية تساعد على تحسين النمو، لا سيما إذا ما كان المريض طفلًا.
  • إخضاع المريض لعملية زراعة نخاع عظمي.
  • إعطاء المريض أدوية تساعد على تثبيط مناعة الجسم لمنع الجسم من مهاجمة النخاع العظمي.
  • إخضاع المريض لعملية زراعة خلايا جذعية.

ما هو النخاع العظمي؟

النخاع العظمي هو مادة إسفنجية تتواجد عادة في داخل غالبية عظام الجسم، والنخاع العظمي هو النسيج المسؤول عن إنتاج خلايا الدم المختلفة والتي تشمل الاتي:

  • خلايا الدم البيضاء: وهي الخلايا المسؤولة عن مقاومة الأمراض والعدوى.
  • خلايا الدم الحمراء: وهي الخلايا التي تقوم بنقل الأكسجين من الرئتين إلى باقي أجزاء الجسم.
  • الصفائح الدموية: وهي الخلايا التي تساعد على تسريع إغلاق الجروح ووقف أي نزيف قد يرافقها.
من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 16 سبتمبر 2020
آخر تعديل - الأحد ، 5 سبتمبر 2021