أعراض بطانة الرحم المهاجرة‏ وطرق علاجها

بطانة الرحم المهاجرة من الاضطراب التي عليك المعرفة عنها اكثر في هذا المقال سنطرح كل ما يهمك عن أعراض بطانة الرحم المهاجرة.

أعراض بطانة الرحم المهاجرة‏ وطرق علاجها

بطانة الرحم المهاجرة هو نمو النسيج المبطن للرحم خارج الرحم، عادة ما يحصل هذا النمو غير طبيعي في منطقة البطن السفلية أو عند الحوض ولكنه يمكن أن تحدث في أي منطقة حول الجسم.

تشير الإحصائيات من بين كل 100 امرأة في سن الإنجاب هناك 1-3 يصبن بالانتباذ البطاني الرحمي.

وتتعدد أسباب الانتباذ البطاني الرحمي لتشمل الحيض الرجعي أو انتقال الخلايا الرحمية بعد عملية جراحية مثل الولادة القيصرية أو الإصابة بأمراض مناعية وغيرها من الأسباب فلنتعرف هنا على أعراض بطانة الرحم المهاجرة وكيفية علاجها.

أعراض بطانة الرحم المهاجرة

إن أعراض بطانة الرحم المهاجرة تختلف من امرأة الى اخرى، بعض النساء قد تشعر بالام خفيفة و البعض قد يشعرن بالام اقوى من غيرها ونسبة الشعور بالألم لا تدل بالضرورة على خطورة مرحلة اضطراب بطانة الرحم المهاجرة فقد تشعرين بألم حاد وتكون فترة الاضطراب خفيفة إلى متوسطة بالمقابل قد تشعرين بالام خفيفة وتكون مرحلته متقدمة.

من الأعراض الشائعة لبطانة الرحم المهاجرة هي الشعور بالألم في منطقة الحوض بالإضافة إلى: 

  • الام عند حدوث الحيض.
  • الام قبل حدوث الحيض و بعده.
  • نزول دم كثيف اثناء الحيض، والنزيف قبل أو بعد الحيض.
  • العقم، أو صعوبة حدوث الحمل.
  • الشعور بالألم بعد حدوث الجماع.
  • عدم الشعور بالراحة لحركة الأمعاء.
  • الشعور بالام عند منطقة أسفل الظهر وقد تحدث اثناء الحيض.
  • أعراض أخرى تشتمل على الاسهال أو الامساك والتعب والشعور بالغثيان.

قد يختلط تشخيص اضطراب بطانة الرحم المهاجرة مع أكياس المبيضين أو امراض التهاب الحوض لذلك عليك مراجعة طبيبك المختص ليتم تشخيصها بالطرق الصحيحة.

علاج اضطراب بطانة الرحم المهاجرة

لا يوجد علاج لاضطراب بطانة الرحم المهاجرة ولكن يمكن التخفيف من حدة أعراضه والسيطرة عليها: 

  • أدوية مسكنة للألم: يمكن أن يصف الطبيب المسكنات المتعارف عليها لتخفيف الالم الذي تعانين منه مثل الأيبوبروفين ولكنها ليست فعالة في كل الحالات.
  • العلاج الهرموني: إن كان السبب وراء الإصابة اختلالًا في الهرمونات فإن العلاج الهرموني يعمل على اعادة التوازن للهرمونات داخل جسدك مما يساعد على تخفيف الألم و السيطرة على تقدم الحالة.
  • أدوية تنظيم الحمل: تعمل أدوية تنظيم الحمل على منع حدوث الحمل عن طريق إيقاف النمو الشهري لأنسجة بطانة الرحم وهذا بدوره يقلل من تقدم مرحلة بطانة الرحم المهاجرة.
  • استئصال الرحم: نادرًا ما يلجأ الطبيب المختص الى استئصال الرحم ويقدمه على أنه اخر حل في حالة عدم نجاح الطرق الاخرى وعلى انها لم تجدي نفعًا في تخفيف الألم.
من قبل مريم هارون - الثلاثاء ، 7 يوليو 2020
آخر تعديل - الأحد ، 20 سبتمبر 2020