أعشاب هامة لصحة الحلق

تساعد العديد من الأعشاب في الحفاظ على صحة الحلق ووقايته من الأمراض المختلفة، ولذلك ينصح بتناول مشروبات الأعشاب للوقاية من الأمراض.

أعشاب هامة لصحة الحلق

يتسبب التهاب الحلق في الشعور بألم، وينتج عن الإصابة بالبكتيريا أو الفيروسات، وقد يسبب تفاقم المشكلة. وللحفاظ على صحة الحلق، ينصح بتناول مجموعة من الأعشاب الطبيعية التي تقلل فرص إصابته بالالتهابات والعدوى.

فيما يلي أهم الأعشاب لصحة الحلق.

1- عشبة الأستراغالوس

تساعد هذه العشبة في تعزيز صحة الجهاز المناعي، وتشجع على تكوين الأجسام المضادة وزيادة إنتاج الخلايا التائية التي تلعب دورا أساسيا في المناعة، كما أنها تعمل على زيادة إمدادات خلايا الدم البيضاء المقاومة للعدوى.

ولتناول عشبة الأستراغالوس، يمكن تقطيع الجذر وإضافتها إلى الحساء واليخنات أثناء الطهي، ولكن يتم إخراجها من الحساء قبل التقديم.

ولكن لا ينصح المرأة الحامل أن تتناول عشبة الأستراغالوس.

2- الريحان

يساعد الريحان على تقليل الحمى وتخفيف أعراض نزلات البرد والسعال والإنفلونزا، وهو من الأعشاب التي تنتشر في موسم الصيف.

وللإحتفاظ بالريحان طوال العام، يمكن تقطيع أوراقه الطازجة ووضعها في حاوية مكعبات الثلج بالفريزر، واستخدامها في أي وقت.

3- الفلفل الأسود

يعتبر الفلفل الأسود علاج فعال لالتهابات الحلق وتخفيف البلغم الناتج عن نزلات البرد ومكافحة العدوى.

ينصح بإضافة الفلفل الأسود إلى الحساء للاستمتاع بفوائده، كما يمكن إضافته إلى السلطة وتتبيل اللحوم المختلفة به.

4- النعناع البري

يعتبر النعناع البري من الأعشاب المفضلة للقطط، ولكن لا تقتصر فوائد هذا النعناع على القطط.

يساعد النعناع البري في تحفيز العرق، ولذلك يستخدم في علاج الحمى، ويمكن إضافته إلى السلطة أو تناول شاي النعناع البري من خلال غليه وشرب المنقوع الخاص به.

لا ينصح بتناول المرأة الحامل لهذا النعناع.

5- القرفة

تستخدم القرفة لتدفئة الجسم وإزالة الاحتقان المخاطي الناتج عن نزلات البرد والأنفلونزا، وبالتالي فإنها من المشروبات الهامة لصحة الحلق.

يمكن تناول مشروب القرفة اللذيذ سواء بالحليب أو بدون حليب، كما ينصح بإضافة القرفة إلى كثير من الأطباق للحصول على فوائدها مثل اللحوم والأرز المبهر.

وأيضاً لا ينصح بتناول المرأة الحامل للقرفة.

6- زهرة الربيع

هناك العديد من الفوائد التي تعود على الجسم من تناول جذور زهرة الربيع، حيث أن لها خصائص طاردة للبلغم، وتخفيف احتقان البلغم والصدر.

لتناول هذه الجذور، يتم إضافة كوب من الماء لكل أونصة واحدة من الجذر في قدر وغليهما، ثم تخفيف النار وتركها لمدة 20 دقيقة، ويتم تصفية المشروب وتناوله.

لا يجب تناول زهرة الربيع خلال الحمل أو في حالة تناول الأسبرين أو الأدوية المضادة للتخثر مثل الوارفارين.

7- عشبة إشنسا

بفضل احتوائه على مركبات الفلافونويد، يساعد شاي الإشنسا في علاج الزكام والإنفلونزا، حيث أن هذه المركبات تعزز جهاز المناعة وتكافح نزلات البرد والإنفلونزا. وتقلل فرص الإصابة بالعدوى.

يمكن تناول شاي إشنسا من خلال غلي الجذر في ماء لمدة 10 دقائق وتصفيته وشربه، ولكن يجب الحذر من الإصابة بحساسية لبعض أنواع النباتات.

8- زهرة البيلسان

يساعد مغلي البيلسان على الشعور باسترخاء الجسم كما أنه يعمل كمخفض للحمى، ويقوي البطانة المخاطية للأنف والحلق، وبالتالي تزداد مقاومتها للعدوى التي يمكن أن تصيبها.

وللحصول على فوائدها العديد، يتم إعداد شاي زهور البيلسان وتصفيته وتناوله.

9- الأوكالبتوس

للأوكالبتوس عدة مسميات أخرى مثل الكينا والكافور، والتي يستخلص منها زيت الأوكالبتوس المستخدم في صناعة أدوية عديدة.

ينصح باستنشاق بخار بضع قطرات من  زيت الاوكالبتوس العطري الموضوع في الماء المغلي، حيث يساعد تخفيف التهاب الجيوب الأنفية والتهابات الشعب الهوائية.

10- الثوم

على مدار العصور، يستخدم الثوم كعلاج فعالة في القضاء على الالتهابات والفيروسات والفطريات، ويساعد في تقليل فرص الإصابة بنزلات البرد.

يمكن إضافة الثوم إلى الأطباق المختلفة للحصول على فوائده مثل السلطة واللحوم والخضروات، كما تتوفر مكملات الثوم ولكن ينصح باستشارة الطبيب قبل تناولها.

11- الزنجبيل

للزنجبيل العديد من الفوائد الصحية للحلق، حيث يساهم في تخفيف أعراض البرد والأنفلونزا، كما أنه يسبب التعرق وتقليل ارتفاع درجة حرارة الجسم.

وللحصول على فوائده العديدة، ينصح بإضافة كوب من الماء المغلي إلى نصف ملعقة صغيرة من الزنجبيل المجفف ونقعه لمدة 10 دقائق ثم تصفيته وتناوله، كما يمكن استخدامه كغرغرة في حالة الإصابة بالتهاب الحلق.

12- حشيشة الكلب

تستخدم حيشية الكلب كعلاج طبيعي للسعال، وتعتبر من أكثر الأعشاب الفعالة في هذه الحالة.

لتحضير مشروب حشيشة الكلب، يتم غلي 1 أونصة طازجة أو مجففة في 2 كوب من الماء لمدة 10 دقائق وتصفيتها، ثم إضافة ملعقة من العسل وتناول هذا المشروب.

لا ينصح باستخدام حشيشة الكلب أثناء الحمل أو الرضاعة.

13- الفجل

لا يحتوي الفجل على فيتامين سي فحسب، بل يحتوي أيضاً على مركبات هامة لإزالة المخاط، وهي sulforphane و isothiocyanates.

ولكن لا ينصح بتناول الفجل بكميات كبيرة أثناء الحمل أو الرضاعة، أو في حالة المعاناة من اضطرابات الجهاز الهضمي أو الكلى.

14- بلسم الليمون

هي عشبة عطرية لها العديد من الفوائد الصحية، وتحتوي على فيتامين سي الهام لصحة الجهاز التنفسي، كما أنها تساعد على الاسترخاء وتخفيف اضطرابات المعدة.

ولتحضير بلسم الليمون، يتم إضافة كوب من الماء المغلي إلى 5 أو 6 أوراق طازجة أو ملعقة صغيرة من الأوراق المجففة، وينقع لمدة 5 دقائق ثم يتم تصفية الأوراق.

ينصح باستشارة الطبيب أولاً قبل تناول بلسم الليمون في حالة المعاناة من مشاكل الغدة الدرقية.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 6 أبريل 2020