علاج الزكام دون دواء

حتى الآن لا يوجد دواء محدد لعلاج الزكام، لذا يلجأ المصابين للعلاجات المنزلية سواء بالأعشاب أو القيام ببعض التغييرات، تعرف عليها الآن.

علاج الزكام دون دواء

في ظل عدم وجود أي دواء يهدف لعلاج الزكام بشكل كلي، يلجأ المصابين لعلاج الأعراض وبالأخص باستخدام الطرق المنزلية بعيداً عن الدواء، فهل تعرف ما هي هذه العلاجات؟

علاج الزكام بطرق منزلية

إليك لائحة تضم أهم الطرق المنزلية المتبعة في علاج الزكام:

  • تنظيف أنفك باستمرار

تأكد من قيامك بتنظيف أنفك باستمرار باستخدام المناديل الورقية بدلاً من محاولة إرجاع المخاط لتجنب تنظيفه.
تجنب من النفخ بشدة، فهذا الأمر من شأنه أن يسبب لك ألم في الأذنين. اتبع الخطوات التالية لتنظيف أنفك بالطريقة الصحيحة:

  1.  قم بالضغط على فتحة أنف واحدة بإصبعك بهدف تفريغ الأخرى
  2.  قم بنفس الخطوة الأولى مع عكس الفتحة المغلقة
  3.  تأكد من غسل يديك وتنظيفهم جيداً بعد قيامك بتنظيف أنفك.
  • خذ قسطاً من الراحة

عند شعورك بالزكام، عليك أخذ قسطاً وافراً من الراحة، فالقيام بذلك يساعد جسمك في تعزيز طاقته وتوجيهها نحو الجهاز المناعي بهدف محاربة مسبب المرض.
للقضاء على المرض يجب عليك الإستراحة قدر المستطاع ولا تنسى وضع البطانية فوقك للبقاء دافئاً.

  • الغرغرة

القيام بالغرغرة يساعد في ترطيب الحلق والحنجرة ويمدك بالراحة المؤقتة من الألم المستمر.
قم بوضع ملعقة صغيرة من الملح في الماء واستخدمها للغرغرة أربع مرات في اليوم.
بإمكانك تجربة الغرغرة بالشاي الذي يحتوي على مادة العفص (Tannins) التي تتكون من حمض الغال Gallic acid، هذه المادة تمتلك خصائص مسكنة للألم ومضادة للفيروسات.
بعض الأشخاص يلجأون للغرغرة باستخدام العسل وخل التفاح، ولكن يجب عدم إعطاء الطفل المصاب بالزكام والذي لم يبلغ السنة من عمره العسل بتاتاً.

  • المشروبات الساخنة

تناول المشروبات الساخنة يساعد في تخفيف الإحتقان ويمنع الإصابة بالجفاف كما ويوفر لك الراحة اللازمة من الزكام.
فالمشروبات الساخنة تعمل على تسكين الأغشية المصابة بالمرض في كل من الأنف والحنجرة.

  • أخذ حمام بالبخار

الحمام بالبخار يساعد في ترطيب الأنف ويوفر لك الراحة اللازمة.
في حال كنت تصاب بالدوار نتيجة إصابتك بالزكام يجب عليك وضع كرسي في الحمام لاستخدامه في حال إصابتك بالدوار، كي لا تؤذي نفسك.

  • كمادات باردة أو ساخنة

استخدام كلا الكمادات من شأنه أن يمدك ببعض الراحة عن طريق وضعها على منطقة الجيوب الأنفية لديك.

  • وسادة إضافية

خلال النوم قم بوضع وسادة إضافية أسفل رأسك، بحيث يكون رأسك أعلى من مستوى جسدك.
هذه الطريقة ستساعدك في تصريف المخاط العالق بالأنف.

  • استنشاق البخار

قم بوضع منشفة نظيفة فوق رأسك واستنشق البخار من وعاء كبير يضم ماء يغلي، بإمكانك إضافة بضع قطرات من الزيوت العطرية إلى الماء للشعور بمزيد من الراحة.
هذه الطريقة ستساعدك في تفكيك المخاط المتراكم في الأنف.

علاج الزكام بالمعادن والفيتامينات

عند الإصابة بالزكام، يلجأ الكثير من المرضى لتناول الحمضيات الغنية بفيتامين C لعلاج الزكام، ولكن هل تعد هذه الطرق فعالة؟

  • فيتامين C وعلاج الزكام

كشفت دراسات علمية مختلفة أن تناول الأغذية الغنية بفيتامين C بهدف علاج الزكام لا تصلح إلا لفئة معنية من الأشخاص، وهم الذين يمارسون الرياضة بشكل منتظم ومستمر.
في المقابل هناك بعض الدلائل العلمية التي تشير بأن فيتامين C قادر على تقصير فترة الإصابة بالمرض.

  • علاج الزكام بالزنك

وجدت دراسات علمية حديثة ان تناول الأطعمة الغنية بالزنك من شأنه أن يساعد في علاج أعراض الإصابة بالزكام وتقليل فترة المرض.
بدورها أشارت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ان استخدام بخاخات الأنف الغنية بمعدن الزنك لفترات طويلة من شأنها أن تسبب فقدان حاسة الشم لدى الشخص، ولذلك يفضل عدم استخدامها والاكتفاء بتناولها من مصادرها الطبيعية.
تجدر الإشارة إلى أن معدن الزنك يظهر بكميات قليلة في أنواع عديدة من الأغذية. وأن امتصاص الزنك من المصادر الحيوانية يتم بشكل أفضل من المصادر النباتية. الأغذية الغنية بالبروتينات، مثل اللحوم الخالية من الدهون والمأكولات البحرية، هي المصادر الأفضل لهذا المعدن، كما إن خبز القمح الكامل، الحبوب والبقول المجففة هي مصادر جيدة له.

علاج الزكام بالأعشاب والغذاء

  1. حساء الدجاج: يعد خياراً جيداً في حال إصابتك بالزكام، أضف للحساء بعضاً من الخضراوات لزيادة قدرته على تعزيز عمل الجهاز المناعي وبالتالي محاربة مسبب المرض.
  2. الزنجبيل: جذور الزنجبيل لها خصائص معالجة تساعد في علاج أعراض الزكام. ضع بعضاً من قطع الزنجبيل الطازج في الماء المغلي لتهدئة منطقة الحنجرة لديك والسعال الذي تعاني منه.
  3. العسل: يمتلك العسل خصائص مضادة للميكروبات، لذا شرب كوب من الشاي والعسل يساعد في علاج ألم الحلق والسعال الناتج عن الإصابة بالزكام.
  4. الثوم: يحتوي على مركب الأليسين (Allicin) وهو مضاد للميكروبات، لذا إضافة الثوم إلى نظامك الغذائي من شأنه أن يقلل من حدة أعراض الزكام، وقد يحميك من الإصابة بالمرض أصلاً.
  5. البروبيوتيك: يعد صديق البكتيريا الحميدة في المعدة، بالتالي تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك مثل الزبادي يساعد في تعزيز عمل الجهاز المناعي ومحاربة مسبب المرض.
  6. البهارات: تحتوي على مادة الكابسيسين (Capsaicin) وهي معالج طبيعي للعديد من أعراض الزكام. فهذه المادة تساعد في تفكيك المخاط وبالتالي إعطاء المصاب الراحة من احتقان الأنف.
  7. الحليب: وبالأخص في حال إضافة الكركم وبودرة الزنجبيل إليه، فهو بذلك يساعد في علاج السعال والأعراض الأخرى المترافقة مع الزكام.

علاجات غريبة للزكام من دول مختلفة

  • مشروب كوغول موغل (Gogol mogol)

من أصل روسي وأكراني، وهو عبارة عن مشروب ساخن يجمع ما بين صفار البيض وملعقة واحدة صغيرة من العسل أو السكر مع نصف كوب من الحليب.

  • عشبة أي يي (Ai Ye)

صينية الأصل، يقوم الصينيون بحرقها لاعتقادهم بأنها تمتلك خصائص مطهرة وتساعد في علاج الزكام.

  • الكاكاو الساخن

يتملك الكاكاو خصائص تساعد في علاج السعال، بالتالي صنع الكاكاو الساخن من الشوكولاتة الداكنة والحليب قليل الدسم من شأنه أن يساعد في علاج الزكام بسبب مضادات الأكسدة الموجودة فيه.

  • اللفت

غني بفيتامينات C وA وB، لذا في إيران يتم استخدامه لعلاج الزكام بعد طبخه وهرسه.

من قبل رزان نجار - الاثنين ، 2 ديسمبر 2013
آخر تعديل - الخميس ، 1 يونيو 2017