فوائد الزنجبيل وميزاته الصحية

الزنجبيل هو مكوَّن أساسي في المطابخ الشرقية والآسيوية، فلنتعرف على فوائد الزنجبيل الصحية في المقال.

فوائد الزنجبيل وميزاته الصحية
محتويات الصفحة

فلنتعرف في ما يأتي على فوائد الزنجبيل، ومجموعة من المعلومات الهامة عنه:

أنواع الزنجبيل

يوجد للزنجبيل عدة أنواع، فمنها ما يتم تقسيمها حسب اللون إلى: الزنجبيل الأصفر، والزنجبيل الأخضر، والزنجبيل الأبيض، والزنجبيل الأزرق. ومنها ما يتم تقسيمه بحسب أصل منطقة نموه إلى الآتي:

  1. الراسن (الزنجبيل البلدي).
  2. زنجبيل العجم.
  3. زنجبيل شامي.
  4. زنجبيل فارسي.
  5. زنجبيل هندي.

الفرق ما بين الزنجبيل الأخضر الطازج والمسحوق

عادة ما تكون نسبة الزيوت الطيارة الموجودة في الزنجبيل الطازج أعلى منها في الجاف ونكهته تكون أقوى، وبهذا يُنصح بتناول الطازج عند علاج المشاكل المتطلبة تقوية للمناعة، ومكافحة الميكروبات.

المادة الفعالة في الزنجبيل هي الجينجيرول (Gingerol) الوجودة في كافة أنواع الزنجبيل وأشكاله، ولكن ما يميز الزنجبيل المجفف عن الزنجبيل الأخضر الطازج، هو احتواءه على مادة السوجيل (Soguel).

السوجيل مادة تتكون أثناء تجفيف الزنجبيل، وهي المادة المخففة للألم إلا أنها تعمل على رفع ضغط الدم، وهذا عكس ما يضيفه الزنجبيل الأخضر الطازج من ميزه لقدرته على خفض ضغط الدم.

أضرار الزنجبيل

الزنجبيل بشكل عام مدرج ضمن قائمة المواد المعترف فيها على انها امنة الاستخدام بشكل عام  (GRAS - Generally Recognized As Safe) بموجب هيئة الغذاء والداوء الأمريكية (FDA).

أما عن الآثار الجانبية والأضرار التي قد تنتج لو كانت كمية الاستهلاك اليومية للزنجبيل زائدة عن الحد المطلوب فهي  تشمل الآتي:

  • هبوط في مستويات سكر الدم.
  • تميع ولزوجة في الدم.
  • الإصابة بحموضة في المعدة. 
  • الغثيان والقيء.

الأعشاب والأغذية التي يتعارض معها الزنجبيل 

وُجد بأن الزنجبيل قد يتعارض مع الأغذية والأعشاب التي تعد مضادة للتخثر وتناولها معها ممكن أن يسبب النزيف، ومنها الآتي:

  • البقدونس.
  • الحلبة.
  • القرنفل.
  • الفلفل الأحمر.
  • الثوم.
  • البصل.
  • عرق السوس. 

الحالات الصحية والأمراض التي يتعارض معها الزنجبيل

تبعًا للآثار الجانبية التي قد يسببها الزنجبيل خاصةً عند تناوله بكميات كبيرة، يجب الحذر منه في الحالات المرضية الآتية: 

  • مرضى السكري، يجب تجنب تناول كميات كبيرة منه إذ انه قد يؤدي إلى خفض مستويات السكر في الدم، وبالتالي هبوط في السكر. 
  • مرضى المرارة، وذلك لمنع حدوث أي مضاعفات.
  • مرضى القلب وضغط الدم، فالزنجبيل يسبب خفقان بالقلب ويؤثر على الضغط، ولذا ينصح بتجنب تناوله إلا باستشارة الطبية.
  • مرضى التخثر وميوعة الدم، فيجب استشارة الطبيب قبل استخدامه ومعرفة الجرعات المسموحة.

كيف يستخدم الزنجبيل

بالإمكان استخدام الزنجبيل والاستفادة منه بعدة طرق، وذلك عن طريق الآتي:

  • تناول جذور الزنجبيل الطازج.
  • نقع الزنجبيل أو غلي جذوره وشرب المغلي.
  • تناول عصير جذور الزنجبيل.
  • استخدامه كنوع من التوابل التي تضاف على الطبخات المختلفة.
  • استخدام مسحوق الزنجبيل.
  • زيت الزنجبيل.

وصفات لاستخدام الزنجبيل

لنتعرف على مجموعة من الوصفات الجمالية التي يمكن أن يُستخدم بها الزنجبيل في ما يأتي:

1. خلطات الزنجبيل للتنحيف

يُمكن تناول الزنجبيل للتنحيف بعدة طرق، وهي الآتي:

  • شرب مغلي الزنجبيل الاخضر الطازج مع القرفة، إذ وجد بأن الزنجبيل والقرفة يحتويان على مواد فعالة تعزز عملية الأيض وحرق الدهون.
  • شرب مغلي الزنجبيل المطحون وتصفيته وإضافة عصير الليمون إليه.

يُنصح بالانتباه إلى الكمية المتناولة بحيث لا تزيد عن كوب يوميًا، ويفضل دائمًا تناول الزنجبيل للتنحيف بعد استشارة طبية. 

2. خلطات الزنجبيل للشعر

يُستخدم الزنجبيل للشعر بعدة وصفات، ومن أبرزها الآتي:

  • يُخلط زيت الزنجبيل مع مجموعة من الزيوت الاخرى مثل زيت الخروع وزيت الزيتون ثم تطبيق الخلطة على فروة الرأس مع التدليك بشكل دائري، ثم تُلف منشفة ساخنة حول الشعر.
  • يُستخدام مسحوق جذور الزنجبيل مع إضافة نفس خلطة الزيوت السابقة إليها وتطبيقها على الشعر وتركها لفترة من الزمن.

3. خلطات الزنجبيل للبشرة

يجب قبل البدء بتطبيق خلطات الزنجبيل على البشرة معرفة مدى حساسية الجلد لها، ويتم ذلك بوضع الزنجبيل على جزء صغير من الجلد، فإن ظهر أي تحسس وجب الابتعاد عن هذه الخلطات.

في ما يأتي أحد خلطات الوجه، وخطواتها:

  • يُصنع خليط من مطحون الزنجبيل الجاف أو مبشور الزنجبيل الطازج مع ملعقة من العسل وملعقة من ماء الورد.
  • تُغسل البشرة وتنظف جيدًا ثم يُطبق الخليط عليها لمدة ربع ساعة ثم يُغسل الوجه مرة أخرى.

الكمية المسموح تناولها من الزنجبيل

بعض المراجع قد أوصت بأن كمية الزنجبيل المتناولة يجب أن لا تزيد عن 2 إلى 4 غم يوميًا، لكن لا يوجد دراسات كافية بما يكفي عن الأمر.

نصائح حول الزنجبيل

تتمثل النصائح بما يأتي:

  • يُنصح بتناول الزنجبيل على حصص مقسمة خلال اليوم الواحد، والابتعاد عن تناوله دفعة واحدة.
  • يُنصح بعدم تقديم الزنجبيل للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين.

حفظ الزنجبيل

بعد التأكد من سلامة الزنجبيل الأخضر من التغفن، يُحفظ بأحد الطرق الآتية:

  • يُوضع الزنجبيل داخل كيس ويُحكم جيدًا، ثم يُحفظ في الثلاجة لمدة لا تتجاوز الثلاث أسابيع.
  • يُوضع الزنجبيل في كيس محكم الإغلاق، ويُحفظ في الفريزر لفترة تقارب 6 أشهر.

القيمة الغذائية للزنجبيل

يُوضح الجدول أدناه بعض القيم الغذائية التي يحتويها 100 غم من جذور الزنجبيل  الطازج (Ginger root): (للاطلاع على القيمة الغذائية للزنجبيل اضغط هنا)

العنصر الغذائي القيمة الغذائية

السعرات الحرارية   

80 سعرة حرارية

بروتينات

1.82 غم

كربوهيدرات

18 غم

دهون

0.75 غم

الياف غذائية

2 غم

فيتامين C

5 غم

فيتامين B3

0.75 غم

فيتامين B6

0.16 غم

البوتاسيوم

415 غم

الحديد

0.6 غم

المغنيسيوم

43غم

فوائد الزنجبيل

الزنجبيل هو أحد النباتات الجذرية التي تنتمي لفصيلة النباتات الزنجبيلية (Zingiberaceae)، كالكركم والهيل، ويمتاز بطعمه اللاذع القوي.

يدخل الزنجبيل ضمن قائمة الأعشاب الطبية، ويتم عادةً استخدام جذوره كتوابل، كما يمكن تناوله طازجًا أو شرب منقوعه أو مغليه أو استخدام مسحوقه أو زيته لأغراض علاجية.

قد تم استخدامه كعلاج تقليدي منذ آلاف السنين، واشتهر في الطب الصيني والهندي بكونه يعالج العديد من المشاكل الصحية.

تنقسم فوائد الزنجبيل لقسمين، وهما الآتي:

1. فوائد الزنجبيل الصحية

تمثلت فوائد الزنجبيل الصحية بالآتي: 

  • يُساعد في تعزيز صحة القلب والشرايين

وُجد أن الزنجبيل يعزز صحة الدورة الدموية، ويساعد في تقليل خطر الاصابة بأمراض القلب والشرايين، وذلك عن طريق دوره الفعال في تقليل مستويات الكولسترول في الدم.

إضافةً إلى كونه مصدر لمجموعة من المعادن المهمة والضرورية لعمل عضلة القلب والشرايين ولتنظيم ضغط الدم، مثل: البوتاسيوم، والمغنيسيوم، والمنغنيز.

لتحقيق هذه الفائدة ينصح مرضى الضغط بتناول الزنجبيل الطازج وليس المطحون.

  • يُساهم في خفض مستويات السكر

يُساهم الزنجبيل في خفض مستويات السكر في الدم، وتعزيز صحة مريض السكري بشكل عام، ووقايته من بعض المضاعفات المصاحبة لمرض السكري.

إلا أنه ينصح لمريض السكري بعدم تجاوز تناول 4 غم من الزنجبيل يوميًا حتى لا تصبح الأثار عكسية وتؤثر سلبًا على صحتهم، بحيث يحدث هبوط حاد في السكر.

  • يُساعد في الوقاية من السرطان

يحتوي الزنجبيل على نسب عالية من مضادات الأكسدة والمواد النشطة جعلته مساهم جيد في كبح أنواع السرطانات الآتية:

  1. سرطان القولون.
  2. سرطان البروستاتا.
  3. سرطان الثدي.
  4. سرطان الجلد.
  5. سرطان الرئة.
  6. سرطان المبيض.
  7. سرطان القولون والمستقيم.
  • يُساهم في علاج الصداع 

يستخدم الزنجبيل كمهدىء ومخفف للألم، وله دور في علاج الصداع النصفي.

كما يُساعد في محاربة الالتهابات في الجسم التي قد تكون السبب في ما وراء الاصابة بآلام الرأس والصداع وتخفيف الدوران والغثيان وأي أعراض ممكن أن تصاحب الصداع.

  • يُساهم في علاج التهابات الجهاز التنفسي

وجد منذ القدم دور للزنجبيل في علاج المشاكل التي تصيب الجهاز التنفسي، فهو يُساهم في الآتي:

  1. تخفيف أعراض نزلات البرد، وأمراض الشتاء.
  2. علاج التهاب الحلق، ويوسع الشعب الهوائية.
  3. يخفف السعال، ويطرد البلغم.
  • يُساعد في تحسين الصحة الجنسية

وُجد أن الزنجبيل يعزز الدورة الدموية مما جعل له دور فعال في المساهمة في تحسين الصحة الجنسية، التي تمثلت بالآتي:

  1. زيادة الرغبة الجنسية.
  2. علاج بعض مشاكل العجز الجنسي والضعف.
  3. تعزيز الانتصاب عند الرجال.
  4. تاخير عملية القذف لدى الرجل.
  5. كما يدخل في علاج الرائحة الكريهة للمهبل.
  • يُساعد في علاج الالتهابات وأمراض المفاصل

وجد أن مضادات الأكسدة والمادة النشطة في الزنجبيل والمعروفة بالجينجيرول، جميعها تحارب الميكروبات المختلفة، والالتهابات في الجسم.

يحتوي الزنجبيل على أنزيمات تعمل على تحليل البروتينات التي قد تساهم في حدوث الالتهابات مثل التهاب المفاصل. حيث وجد أن الاشخاص الذين تناولوا الزنجبيل انخفض إحساس ثلاثة أرباعهم بآلام المفاصل.

  • يدعم الجهاز الهضمي

يدعم الزنجبيل الجهاز الهضمي بشكل عام ويُعالج بعض الاضطرابات المعوية، فهو يُساعد على ما يأتي:

  1. منع الغثيان والقيء.
  2. تعزيز عملية الهضم.
  3. زيادة امتصاص المواد الغذائية، وذلك عن طريق تحفيز إفراز العصارات الهاضمة واللعاب.
  4. تليين حركة الامعاء وتسهيلها.
  5. علاج التلبكات المعوية.
  6. الوقاية من قرحة المعدة، وذلك عن طريق زيادة المخاط المفرز فيها ووقاية جدارها الداخلي.
  7. علاج القولون العصبي.
  • يخفف أعراض الحمل

هذه أحد فوائد الزنجبيل المختصة بالسيدات الحوامل، فوجد أن له دور فعال في التخفيف من الدوار، والغثيان، والقيء، وآلام الرأس، واضطرابات المعدة، وبهذا يكون له دور كبير في علاج بعض الأعراض المصاحبة للحمل وتخفيفها.

لكن ينصح للحامل أن تتناول كميات قليلة منه دون أن تتجاوز 4-2 غرام يوميًا، مع تقسيمها إلى حصتين أو ثلاثة يوميًا، ويمكن إضافتها إلى الطعام وأطباق السلطة أو تناولها كعصير.

هل يمنع الزنجبيل الشعور بالغثيان أثناء الحمل؟

2. فوائد الزنجبيل الجمالية

تتمثل فوائد الزنجبيل الجمالية بالآتي:

  • يُساعد في التخلص من مشاكل الشعر

يساعد الزنجبيل في علاج العديد من مشاكل الشعر وتقويته، اذ وجد أن زيت الزنجبيل عند دهنه على الشعر وتدليك فروة الرأس به باستمرار يساعد على الآتي:

  1. زيادة نمو الشعر.
  2. علاج مشكلة تساقط الشعر.
  3. علاج مشكلة قشرة الرأس والتخلص منها.
  4. محاربة ظهور الشعر الابيض الناتج عن بعض العوامل النفسية أو نقص في بعض العناصر الغذائية، ويُنصح بإضافة العسل إليه لزيادة فعاليته.
  • يُساهم في نضارة البشرة

احتواء الزنجبيل على مضادات الأكسدة جعله ذو فوائد جمالية تعود على نضارة البشرة، فهو يساعد على الآتي:

  1. تفتيح البشرة وتنقيتها.
  2. تعقيم البشرة، ووقايتها من الالتهابات.
  3. تخفيف التجاعيد.
  4. محاربة علامات تقدم العمر في الجلد.
  5. معالجة حب الشباب.
  6. توحيد لون البشرة وتصفيتها.
  • يُساهم في تخفيف الوزن

أشارت بعض الدراسات إلى أن  تناول الاشخاص للزنجبيل ساهم في خسارتهم لما يقارب 20% من الدهون المُتناولة، ويعود السبب في ذلك إلى الآتي:

  1. احتواء الزنجبيل على نسب عالية من الألياف الغذائية التي تساعد على زيادة الاحساس بامتلاء المعدة وبالتالي زيادة الشبع.
  2. قدرة الزنجبيل على تشجيع عمليات الأيض وتعزيز عملية حرق الدهون في الجسم، مما جعله ذو دور فعال في التنحيف وخسارة الوزن.
من قبل شروق المالكي - الخميس ، 3 ديسمبر 2015
آخر تعديل - الجمعة ، 22 يناير 2021