الأغذية التي تحارب سرطان الثدي

هل ثمة أغذية تساعد في الوقاية من الإصابة بمرض سرطان الثدي؟ إليكم قائمة بالأغذية التي تحارب سرطان الثدي في المقال الآتي.

الأغذية التي تحارب سرطان الثدي

من المعروف أن السرطان لا ينجم عن عامل واحد، بل جراء مجموعة من التأثيرات، مثل: الوراثة، والبيئة، والتغذية، والنشاط البدني، والوزن، والتوتر. وبما أننا لا يمكن أن نفعل شيئًا في ما يخص الجينات التي ورثناها أو السموم التي تعرضنا لها فيمكننا التحكم بنمط حياتنا، فهذا قد يساعد في الوقاية من السرطان بنسبة كبيرة.

إليكم في ما يأتي مجموعة الأغذية التي تحارب سرطان الثدي، والوقاية منه:

الأغذية التي تحارب سرطان الثدي

تبين أن الميل الوراثي يشكل فقط 10% من أسباب سرطان الثدي، في المقابل فإن التغذية تشكل 30 - 40% من هذا العوامل.

كما اتضح أن اتباع نمط حياة صحي قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تقريبية 38% لذا نعرفكم على الأغذية التي تحارب سرطان الثدي في ما يأتي:

1. البندورة والطماطم

الطماطم غنية بالليكوبين (Lycopene)، وهي الصبغة الحمراء التي تعد مضادًا أكسدة قويًا يحمي الهياكل الخلوية والحمض النووي (DNA) من آثار الجذور الحرة الضارة للخلايا السليمة ويمكنها أن تساعد الخلايا السرطانية على النمو، ومن المعروف أن لليكوبين القدرة على إبطاء نمو خلايا سرطان الثدي.

2. الثوم

يعد الثوم من ضمن أغذية لمحاربة سرطان الثدي والعديد من أشكال السرطان، وجدت دراسة أن النساء اللواتي تناولن الثوم بانتظام كن بدرجة خطر منخفضة للإصابة بسرطان الثدي.

كما هو الحال مع الثوم للبصل أيضًا يمتلك خواص مضادة للسرطان بفضل كفاءة المواد المضادة للأكسدة التي ترتبط هي أيضًا في التقليل من خطر الإصابة بالسرطان.

3. الشاي الأخضر

يعد الشاي الأخضر من الأغذية التي تحارب سرطان الثدي، المكون الرئيس في الشاي الأخضر هو البوليفينول (Polyphenols) وهو المسؤول عن 40% من محتوى المواد المضادة للأكسدة في الشاي.

وقد أظهرت العديد من الدراسات أن هذا العنصر ليس فقط يقلل من خطر السرطان، ولكن أيضًا يمكن أن يبطئ من انتشار الخلايا السرطانية بما في ذلك خلايا سرطان الثدي.

كما يبدو أن آلية عمل البوليفينول تشوش مسارات نقل الإشارات في الجسم، مما يؤثر على أنشطة إنزيمات تشارك في الانتقال من خلية سليمة لخلية سرطانية؛ مما يمنع في الواقع من انتشار السرطان.

4. البروكولي وبراعم البروكولي

الخضراوات وخاصة البروكلي من ضمن أغذية لمحاربة سرطان الثدي، وذلك بفضل مركبات تسمى سلفورافين (Sulforaphane) التي تساعد الجسم على الوقاية من انتشار الأورام.

وجدت دراسة حديثة أن السبب الأساسي في ذلك هو أن السلفورافين قد يثبط عمل إنزيم يسمى (HDAC) الذي يعمل على قمع قدرة الجسم على مكافحة الورم، بهذا الخصوص فإن براعم البروكولي تعد من وسائل الدفاع الأقوى؛ لأنه في الجذور التي تبلغ من العمر 3 أيام هنالك 20-50 ضعف تراكيز السولفورافين مقارنة بالبروكولي البالغ.

5. الكركم

يعد الكركم من الأغذية التي تحارب سرطان الثدي، فالعنصر النشط في الكركم هو الكركمين (Curcumin) والمعروف كوسيط لعلاج مجموعة واسعة من المشاكل الطبية.

فهو يقوي جهاز المناعة، ويثبط ويمنع مرض الزهايمر، ويمنع موت الخلايا، ويقوي أغشية خلايا الجسم، ومضاد للأكسدة، ومضاد للالتهابات، ويساعد مرضى السكري، ويساعد في عمل الجهاز الهضمي، ويقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب، والأهم من ذلك هو حليف مخلص في الحرب ضد السرطان، فهو يمنع انتشاره ويوازن من حالة المرضى. 

الكركمين يبطئ من انتشار الخلايا السرطانية عبر تعارضه لعملية نسخها المتماثل، كما يقوم بتعزيز حماية أغشية الخلايا، ويلعب دورًا هامًا في منع جزيء يسمى (RANKL) يتواجد في الخلايا الأعنف والأكثر فتكًا للورم السرطاني في الثدي.

6. الجوز

يعد الجوز من الأغذية التي تحارب سرطان الثدي، فالجوز مشبع بحمض ألفا لينولينيك (Alpha-linolenic) وهو من الأحماض الدهنية غير المشبعة الأساسية للعمل البيولوجي من الجسم.

وبما أن الجسم لا يمكن أن ينتجها، فيجب عليه أن يستهلكها من المصادر الغذائية المختلفة، لأن الأحماض الدهنية تلعب دورًا هامًا في بناء وجعل خلايا الدماغ تعمل بشكل صحيح.

وجدت الدراسات التي أجريت على الفئران أن دمج الجوز في لائحة الطعام قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 50%.

7. التوت البري 

يحتوي التوت البري على مضادات الأكسدة القوية وخاصة الأنثوسيانين (Anthocyanins) وحمض الإيلاجيك (Ellagic acid) والتي لديها القدرة على الحد من أضرار الجذور الحرة على الخلايا السليمة.

وجدت دراسة أخرى أن التوت يبطئ نمو السرطان، ويخفض من متوسط عمر سرطان الثدي وكذلك سرطان الفم والقولون والبروستاتا، ووجد أيضًا أن التوت البري وفاكهة الغاب عامةً قد تكون مفيدة لمرضى السرطان خلال العلاج الكيميائي.

فالمواد المضادة للأكسدة التي تحويها قد تقلل من قدرة الخلايا السرطانية خلال فترة العلاج؛ لذلك يعد من ضمن أغذية لمحاربة سرطان الثدي.

8. الرمان

يعد الرمان من  الأغذية التي تحارب سرطان الثدي من المعروف عن الرمان أنه من ضمن أغذية لمحاربة سرطان الثدي بفضل وفرة المكونات المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات الموجودة فيه، فقد تكون هذه المكونات ذات فائدة متعددة في مكافحة سرطان الثدي.

وقد وجدت الدراسات أن حمض الإيلاجيك المتواجد في الرمان تتداخل مع عملية إنتاج إنزيم أروماتاز (Aromatase) الذي يزيد من إنتاج الهرمونات في أنسجة الثدي، هذا التدخل ضروري؛ لأن سرطان الثدي يتعلق ويتغذى على الهرمونات، مثل: هرمون الأستروجين لينمو وينتشر.

9. بذور الكتان

تعد بذور الكتان من الأغذية التي تحارب سرطان الثدي، فقد أجريت معظم الدراسات المتعلقة بالخصائص المضادة للسرطان للكتان على الفئران أو عبر زرع الخلايا في أنابيب الاختبار، ومع ذلك فإن النتائج تشير إلى وجود اتجاه واضح بأن بكتيريا الأمعاء تحول قشور بذر الكتان والتي تعد نوعًا من مادة البوليفينول الموجودة في بذور الكتان إلى مواد تساعد في منع مرض السرطان خاصة سرطان الثدي.

كما تبطئ قشور بذرة الكتان من حركة خلايا سرطان الثدي، مما يدفعه إلى التوسع بوتيرة أبطأ وبالتالي تعد من ضمن أغذية لمحاربة سرطان الثدي.

يعد سرطان الثدي حتى يومنا هذا مرض السرطان الأكثر شيوعًا في العالم، ولكن الاكتشاف المبكر للمرض قد يؤدي لشفاء شبه تام منه.

من قبل ويب طب - الأربعاء 30 أيلول 2015
آخر تعديل - الأحد 9 تشرين الأول 2022