فوائد الرمان الصحية: لكل جزء من الثمرة فائدة!

أظهرت العديد من الدراسات فوائد الرمان، لا سيما دوره في الحفاظ على سلامة القلب والشرايين. فما هي فوائد الرمان الكاملة؟ اقرأ المقال لتعرف.

فوائد الرمان الصحية: لكل جزء من الثمرة فائدة!

تبدأ فوائد الرمان من بذوره حيث يمكن استخدام بذور الرمان واضافتها للعديد من الأطباق والسلطات أو استخدامها كعصير خفيف أو مركز والذي يتم استخدامه في العديد من أطباق حوض البحر المتوسط.

ولطالما تم استخدام قشرها قديما في دباغة الجلود والحرير باللون الأسود.

فوائد الرمان بكافة أجزائه

إن لكل جزء من ثمرة الرمان العديد من الفوائد الغذائية الهائلة والمميزة، إليك فوائد كل جزء بالتفصيل:

1- فوائد لب الرمان

من أهم فوائد تناول بذور لب الرمان ما يلي:

  1. خفض خطر الاصابة بأمراض القلب والشرايين والسكتات القلبية والدماغية وخفض نسبة الكولسترول في الدم والضغط المرتفع.
  2. يحتوي لب الرمان على مادة تشبه تأثير الاستروجين في الجسم، ما يجعله مفيداً في تقليل الأمراض المرتبطة زيادة اصابتها بانقطاع الطمث مثل هشاشة العظام.
  3. إبطاء نمو الخلايا السرطانية، وبالتالي خفض خطر الاصابة بالسرطان، خصوصا سرطان البروستاتا وسرطان الثدي وسرطانات الغدد الليمفاوية. 
  4. تخفيف أعراض الإسهال وتقوية المناعة.
  5. المساعدة  في السيطرة على الوزن وعمليات تنزيل الوزن. 
  6. مكافحة تلف الخلايا والتهابات المفاصل ، حيث أثبتت اخر الابحاث احتواء الرمان على أنزيم يعمل على تقليل أو إبطاء تلف الغضاريف.
  7. المساعدة في الوقاية من مرض السكري.
  8. المحافظة على البشرة وحمايتها حيث أثبت أن له دور في تعزيز امتصاص فيتامين D عن طريق تعزيز قدرة خلايا الجلد على امتصاصه.  

2- فوائد قشر الرمان

بالامكان غلي قشور الرمان المجففة وشرب المياه بعد تصفيتها لتحصيل العديد من الفوائد التي تشمل:

  • الحماية من مشاكل الهضم واضطرابات المعدة.
  • الحماية مشاكل القولون.
  • تعزيز صحة الكلى والكبد.
  • مشروب مثالي للقضاء على الطفيليات.

3- فوائد زيت الرمان

قد لا يدرك البعض أهمية تناول زيت الرمان، والذي قد يساعد في:

  • تغذية بشرتك ومنحها النضارة والجمال.
  • خفض مستويات الكوليسترول والسكر في الدم.
  • خفض مستوى ضغط الدم.
  • مجابهة مرض السرطان وتدميره.

القيمة الغذائية للرمان

يضم الرمان حزمة من الفوائد العلاجية وذلك لغناه بما يلي:

  1. المغذيات النباتية ومضادات الأكسدة من الفلافونويدات والبولي فينولات، التي تعمل سويًا كعنصر فعال جدا لمحاربة الأمراض ومكافحتها.
  2. نسبة جيدة من الألياف الغذائية المفيدة في الوقاية من الإمساك والعديد من الأمراض المزمنة والسرطانات، إذ تبلغ نسبة الالياف في 100 غرام من الرمان على 4 غرام (12٪ من الكمية الموصى بها يوميا).
  3. حبة الرمان متوسطة الحجم  تعطي ما يقارب 51 سعرة حرارية، 80 % من وزنها ماء و12% كربوهيدرات، وبهذا يمكن استخدام الرمان في وصفات تخفيف الوزن .
  4. يعتبر الرمان مصدراً مهما للفيتامينات والمعادن، خاصة فيتامين C، حيث يوفر 100 غرام من الرمان حوالى 17% من احتياجنا اليومي لفيتامين C والمهم جدا لتقوية المناعة.
  5. نسبة جيدة من الحديد والبوتاسيوم المهم لصحة القلب، وفيتامين k الضروري لتجلط الدم، والعديد من المعادن الأخرى مثل الكالسيوم والنحاس والمنغنيز.

تاريخ فوائد الرمان 

إن الرمان هو من الثمار المباركة والتي تم ذكرها في القران الكريم، أحد أشهر الفواكه الخريفية ذات الطعم المميز والتي لطالما اشتهرت منذ القدم، كما يلي:

  • تم ذكرها في العديد من الروايات على أنها رمز للأخبار الجيدة، فقد كان الاغريق يبتدأون احتفالات زفافهم بتقديمها.
  • كانت رمزاً للحياة الأبدية عند المصريين القدماء فكانوا يدفنونها مع موتاهم.
  • أما الصينيين فكان يتناولون بذورها على أنها مجلبة للحظ.

صورة للرمان

أضرار الرمان

يعتبر الرمان فعلاً مجمع من الفوائد العلاجية والصحية الضرورية لوقاية أجسامنا وتحصينها ضد العديد من الأمراض، ولكن يجب الحذر.

والسبب هو أن تناول الرمان أحياناً قد يتداخل مع بعض الأدوية بنفس الطريقة التي قد يفعلها عصير الجريب فروت، فيعيق امتصاص بعض الأدوية أو يؤثر على مفعولها، لذا يجب مراجعة الطبيب أو الصيدلي بشأن ذلك.

شراء الرمان وحفظه 

بعض أنواع الرمان يكون بطبعه ذو لون فاتح، الا أنه يفضل شراء الرمان ذا اللون الغامق الكبير والثقيل بالنسبة لحجمه والذي تخلو قشرته الخارجية من أي خدوش أو كدمات أو عفن.

يمكن أن يحفظ الرمان عادة في درجة حرارة الغرفة العادية وفي مكان مظلم بعيد عن أشعة الشمس لما يقارب 5 الى 8 أيام ،أو يمكن حفظه في الثلاجة ما يقارب الاسبوعين الى الثلاثة أسابيع دون ازالة قشرها.

ولكن يفضل استخراج الحبوب من الثمرة وحفظها في وعاء بلاستيكي محكم الاغلاق حيث يمكن حفظها لمدة أسبوعين في الثلاجة، وفي المجمدة (الفريزر) لمدة تزيد عن عشرة شهور.

من قبل شروق المالكي - الأحد ، 3 نوفمبر 2013
آخر تعديل - الأربعاء ، 21 نوفمبر 2018