الأم المرضع والصيام

ما هي الحالات التي يجوز فيها عدم صيام الأم المرضعة؟ ومتى يجب أن تقطع صيامها؟ إليكم هذه المعلومات وأفضل النصائح المتعلقة بالأم المرضع والصيام في ما يأتي:

الأم المرضع والصيام

تتسائل العديد من النساء المرضعات في شهر رمضان هل سيؤثر الصيام على رضاعة الطفل وعلى صحتي؟ هذا السؤال يحير العديد من الأمهات الجدد وهناك بعض القيود المتعلقة بالرضاعة الطبيعية والصيام.

أبرز المعلومات والنصائح حول الأم المرضع والصيام إليكي في ما يأتي:

الأم المرضع والصيام

يمكن صيام المرأة المرضع التي لا تعاني من أي مرض مزمن وتقوم بتنال طعام وسوائل صحية وبكميات كافية في فترة الإفطار والسحور لتلبي جميع احتياجاتها واحتياجات طفلها الرضيع من المواد والعناصر الغذائية.

ولا مانع من الصيام أيضًا في حال أن الرضيع تجاوز الستة أشهرالأولى وخاصةً إذا كان يعتمد بشكل كلي على الرضاعة الطبيعية.

الأم المرضع والصيام: متى يتم منعها؟

يفضل امتناع الأم المرضع عن الصيام في الحالات الاتية:

  • إذا كان عمر الرضيع أقل من ستة أشهر ويعتمد بشكل كلي على الرضاعة الطبيعية.
  • تعاني الأم المرضعة من أي أمراض أو حالات طبية كالسكري، وهبوط الضغط، وغيرها.
  • في حال تأثر كمية ونوعية الحليب بشكل واضح خلال فترات الصيام.
  • تأثر وزن ونمو الرضيع.
  • إذا خافت الأم المرضع على نفسها أو على رضيعها من الصيام، وظهر أثر ذلك على جودة الرضاعة الطبيعية.

الأم المرضع والصيام: متى يجب أن تقطع صيامها؟

إذا بدأت الأم المرضع بالصيام يمكنها التوقف عن الصيام والإفطار في الحالات الاتية:

  • تأثر كمية الحليب بشكل ملحوظ.
  • شعور المرضعة بصداع شديد، أو زغللة في العين.
  • هبوط الضغط بشكل حاد والشعور بإجهاد عام.
  • انخفاض واضح في سكر الدم والإحساس بالدوخة.
  • عند ظهور أي عرض صحي غير طبيعي اخر وعليها استشارة الطبيب فورًا.

الأم المرضع والصيام: نصائح لإفطار صحي

للحصول على إفطار صحي يلبي كافة الاحتياجات اللازمة لك ولطفلك الرضيع ننصح بما يأتي:

  • تناول وجبة غذائية صحية متوازنة وشاملة لكافة الاحتياجات.
  • تعجيل الإفطار والبدء بكوب من الماء أو اللبن مع ثلاث تمرات صغيرة الحجم أو أي حبة فاكهة أخرى.
  • تناول كوب من الشوربة لتهيئة المعدة وتحضيرها لاستقبال الطعام.
  • شرب السوائل بمعدل 2-3 ليتر على الأقل يوميًا.
  • تناول عدة وجبات صغيرة في الفترة التي تلي وجبة الإفطار وحتى حلول موعد السحور.
  • تجنب تناول السوائل التي تحوي على الكافيين كالقهوة، والمشروبات الغازية.
  • تجنب المشروبات المحلاة الصناعية واستبدالها بالأغذية الغنية بالألياف كالفواكه.
  • تجنب المقالي والأغذية الدسمة والأغذية المالحة والمخللات لأنها تسبب العطش الشديد.
  • تناول المكملات الغذائية الضرورية.
  • تجميع حليب الثدي من خلال شفطه خلال فترة الإفطار وحفظه في زجاجات معقمة داخل الثلاجة.

الأم المرضع والصيام: نصائح لسحور صحي

من المهم جدًا المحافظة على تناول السحور بشكل صحي خلال شهر رمضان، نذكر في ما يأتي بعض النصائح المهمة لوجبة السحور:

  • تأخير السحور لفترة قريبة من الإمساك عن تناول الطعام.
  • شرب كميات كافية من الماء لا تقل عن لترين.
  • تجنب المشروبات الغنية بالكافيين خلال وجبة السحور واستبدالها بالعصائر الطبيعية.
  • احتواء وجبة السحور المثالية على الكربوهيدرات المعقدة، والتي تزود الجسم بالطاقة اللازمة خلال فترات الصيام كالخبز الأسمر، أو الحبوب الكاملة.
  • تناول البروتين الذي يؤخر الشعور بالجوع كالبيض، أو الحليب ومشتقاته، أو أحد أنواع البقوليات.
  • الحرص على تناول الخضار، والفواكه، والأغذية العالية بالألياف والتي تقي من الإمساك وتمد الجسم بالعديد من المعادن.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدسم كالوجبات السريعة أو الحلويات الغنية بالسكريات، فهي تزيد من الشعور بالعطش والجوع في اليوم التالي.
  • تجنب الأطعمة المالحة كالمخللات والأطعمة المقلية التي تزيد من الشعور بالجوع والعطش خلال الصيام.
  • التركيز على تناول بعض الأطعمة المحفزة لإدرار الحليب كالشوفان، والحلبة.
من قبل ويب طب - الاثنين ، 15 يونيو 2015
آخر تعديل - الاثنين ، 1 مارس 2021