بيوتين: فوائده ومصادره

بدأ الحديث عن البيوتين وفوائده المذهلة للجسم، الشعر والبشرة في السنوات الأخيرة، فما هي حقيقة ما يتم تداوله؟ وما هي فوائد البيوتين؟ اقرأ المقال لتعرف أكثر.

بيوتين: فوائده ومصادره

هل سمعت من قلب عن مركب مفيد يدعى بيوتين؟ فما هي حقيقة البيوتين؟ وما هي فوائده؟ وهل له أضرار؟

ما هو بيوتين؟

البيوتين هو أحد أفراد عائلة فيتامينات ب، وله عدة مسميات أخرى بما في ذلك فيتامين هـ وفيتامين ب7.

يساعد الجسم على تحويل الغذاء إلى طاقة، كما أنه هام بشكل خاص في فترة الحمل والرضاعة للمرأة.

فوائد البيوتين

لا بد وأنك قد سمعت الكثير عن فوائد البيوتين، وربما بدأت بتناول مكملات البيوتين، فما هي حقيقة فوائده؟

1- تعزيز وتحسين عمليات الأيض

يعتبر البيوتين أحد الفيتامينات الهامة والضرورية لإنتاج الطاقة في الجسم، فهناك العديد من الأنزيمات التي تحتاج البيوتين حتى تقوم بعملها على أكمل وجه.

وتدخل هذه الأنزيمات في عمليات أيض واستقلاب الكربوهيدرات والدهون والبروتينات المختلفة، بأن تقوم بتحفيز ما يحدث في المراحل الأولى من عمليات الأيض.

2- تقوية الأظافر الضعيفة

الأظافر الضعيفة هي تلك التي تكون قابلة للتشقق والتكسر بسرعة، وهي حالة يصاب بها ما نسبته 20% من البشر حول العالم. وبدأت الدراسات تظهر أن البيوتين قد يساعد على تقوية الأظافر الضعيفة.

ففي دراسة قام الباحثون بإجرائها، تم من خلالها إعطاء 8 أشخاص 2.5 ملغرام من البيوتين يومياً لمدة تراوحت بين 6-15 شهراً، وجد أن:

  • سمك الأظافر لدى جميع المشاركين في الدراسة قد ازداد بنسبة 25%.
  • نسبة حدوث تشقق وتكسر في الأظافر قد انخفضت.

ولا زال هذا الأمر قيد البحث، فجميع الدراسات التي أجريت كانت على نطاق صغير وضيق.

3- تعزيز صحة الشعر

على الرغم من ظهور العديد من المنتجات والإعلانات التي تروج لفوائد مذهلة للبيوتين عندما يتعلق الأمر بصحة الشعر، إلا أن الدراسات العلمية في هذا الشأن لا زالت قليلة ومبكرة.

ولكن من الجدير بالذكر أن الإصابة بنقص في البيويتن قد يؤدي إلى تساقط ملحوظ في الشعر، ما يعني أن البيوتين فيتامين مهم للشعر. ولكن تناوله على هيئة مكملات غذائية قد لا يحدث فرقاً كبيراً في حالات تساقط الشعر إلا لدى المصابين فعلياً بنقص البيوتين.

ولا زالت فوائد البيوتين للشعر لدى الأشخاص الأصحاء أمراً قيد البحث.

4- فيتامين مهم أثناء الحمل والرضاعة

بدأت البحوث العلمية بالربط بين هاتين المرحلتين في حياة المرأة وحاجة متزايدة خلالهما تحديداً للبيوتين، فقد وجد أن ما يقارب 50% من النساء الحوامل قد يصيبهن  نقص طفيف الحدة في البيوتين.

ويعتقد الباحثون أن الحامل تصاب بنقص في البيوتين نتيجة زيادة سرعة تحليل وتفكيك البيوتين في الجسم أثناء الحمل.

ومن الجدير بالذكر هنا أن بعض الدراسات الأولية التي قام بها الباحثون على حيوانات أظهرت أن نقص البيوتين أثناء الحمل قد يتسبب في عيوب خلقية لدى الأجنة.

5- المساعدة على خفض سكر الدم لدى مرضى السكري

وجدت بعض الدراسات أن تناول مكملات البيوتين الغذائية قد يساعد مرضى السكري من النمط الثاني على تنظيم مستويات السكر في الدم، شرط أن يتم تناولها مع مكملات غذائية أخرى، مثل مكملات الكروم الغذائية.

6- تحسين صحة البشرة

لا زال الدور الذي يلعبه البيوتين في صحة ومظهر البشرة قيد البحث، ولكن ما نعرفه حتى الان، هو أن نقص البيوتين قد يتسبب في ظهور قشور حمراء وطفح جلدي على البشرة.

كما وقد أظهرت بعض الدراسات أن نقص البيوتين قد يتسبب في الإصابة بحالة جلدية تسمى قبعة المهد.

وقد يعود الدور المحتمل الذي يلعبه البيوتين في صحة البشرة إلى كون البيوتين يدخل في عمليات الأيض التي تنعكس إيجاباً على البشرة إذا ما كانت تتم على أكمل وجه.

ولكن لا دليل إلى الان حول قدرة البيوتين على تحسين مظهر البشرة لدى الأشخاص الذين لا يعانون من نقص فيه.

7- مفيد في حالة التصلب المتعدد

يعتبر التصلب المتعدد أحد أمراض المناعة الذاتية، ويحدث عندما تصاب الأغشية المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي والعيون بضرر أو تلف، ويعتقد الباحثون أن البيوتين أحد العناصر الهامة التي تدخل في عمليات تكوين هذه الأغشية.

وقد وجدت دراسة صغيرة أجريت على مجموعة من مرضى التصلب المتعدد، أن ما نسبته 90% من المرضى طرأ تحسن على حالاتهم عند تناول جرعات عالية من البيوتين.

اطعمة غنية ببيوتين

اطعمة تحتوي على بيوتين

يتواجد البيوتين في العديد من الأطعمة التي نتناولها يومياً، ما يجعل حصول نقص فيه أمراً نادر الحدوث، ومن أهم الأطعمة التي تحتوي على البيوتين:

  • اللحوم والكبد والكلى.
  • الخميرة.
  • صفار البيض.
  • الجبنة.
  • الخضار الورقية.
  • القرنبيط.
  • الفطر.
  • المكسرات.
  • البقوليات، مثل فول الصويا والفول السوداني.

بالإضافة إلى هذه المصادر العديدة، فإن بكتيريا الأمعاء تقوم كذلك بإنتاج البيوتين في الجسم.

تناول جرعات عالية من البيوتين

يعتبر البيوتين امناً، وحتى الجرعات العالية منه غالباً لا تسبب أي ضرر، ولأن البيوتين أحد الفيتامينات التي تذوب في الماء، فإن أي كميات إضافية منه لا يحتاجها الجسم يتم إخراجها عن طريق البول بشكل طبيعي.

ولكن وفي حالات قليلة، وجد أن تناول البيوتين بجرعات عالية قد تسبب في خلل في نتائج بعض الفحوصات مثل فحوصات الغدة الدرقية، لذا يرجى توخي الحذر واستشارة الطبيب دوماً.

من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 19 يناير 2018
آخر تعديل - الخميس ، 25 أكتوبر 2018