التضيق الشوكي: أسباب وأعراض وعلاج

ما هو التضيق الشوكي؟ هل هو مرض خطير؟ ما أعراضه وما أسباب الإصابة به؟ أهم المعلومات حول هذه الحالة الطبية الغريبة تجدها في المقال التالي.

التضيق الشوكي: أسباب وأعراض وعلاج

التضيق الشوكي أو تضيق القناة الشوكية هو حالة يحدث فيها نوع من التضيق في بعض أجزاء العمود الفقري، الأمر الذي يتسبب بفرض ضغط إضافي على الحبل الشوكي والأعصاب المحيطة بمنطقة التضيق. تفاصيل أكثر في هذه السطور:

ما هو التضيق الشوكي؟

هو حالة مرضية غريبة تنشأ نتيجة بدء بعض المناطق والقنوات العظمية في العمود الفقري بالتضيق، لتبدأ بالضغط وبشكل تدريجي على الأعصاب والحبل الشوكي في منطقة التضيق.

قد لا تظهر أية أعراض على المصاب بالتضيق في بعض الحالات، ولكن في الحالات الأكثر حدة قد يشعر المريض بألم غريب في القدمين والظهر يزداد حدة مع الحركة والمشي، ويقل حدة مع الجلوس والراحة.

ما هي أسباب تضيق القناة الشوكية؟

هناك عدة أسباب وعوامل قد ترفع من فرص الإصابة بالتضيق الشوكي، هذه قائمة بأهمها:

  • الإصابة بأحد الأمراض الآتية: الفصال العظمي في العمود الفقري، وداء القرص التنكسي، وأورام العمود الفقري، وتشوهات العمود الفقري، والتهاب المفاصل الروماتويدي، ومرض باجيت، والجنف، والتقزم.
  • التقدم في العمر، وما قد يرافقه من مشكلات في العظام والعمود الفقري.
  • كسور العظام أو التعرض لحادث أو إصابة.

ما هي أعراض تضيق القناة الشوكية؟

تبدأ الأعراض بالظهور بشكل بطيء وتدريجي مع ازدياد انضغاط العمود الفقري على الأعصاب والحبل الشوكي وتضيق المساحات الفارغة الحرة في داخله.

وهذه أهم الأعراض التي يلاحظ ظهورها على المريض:

1- أعراض التضيق الشوكي العامة

هذه بعض الأعراض العامة التي قد تظهر على المريض:

  • ألم في الأقدام.
  • ألم في العنق.
  • ألم في أسفل الظهر.
  • خدر وتنميل في الأطراف يزداد سوءًا مع الحركة.
  • ضعف عام في الأقدام أو الذراعين أو الأصابع.
  • فقدان السيطرة على عمليات التبول والإخراج.
  • الإصابة بمتلازمة ذيل الفرس.

2- أعراض التضيق الشوكي تبعًا للجزء المتضرر من العمود الفقري

قد تختلف الأعراض الظاهرة تبعًا لموقع الإصابة في العمود الفقري، كما يأتي:

  • التضيق في الفقرات القطنية: يتسبب بأعراض، مثل: ألم وتنميل في القدمين أو الإصابة بمتلازمة ذيل الفرس.
  • التضيق في الفقرات الصدرية: يتسبب بأعراض، مثل: الألم والحرقان والتنميل والضعف العام في الصدر أو البطن.
  • التضيق في فقرات العنق: يتسبب بأعراض، مثل: الألم والتنميل والضعف العام في الذراعين.

ومن الجدير بالذكر التنويه هنا إلى أن الألم الناتج عن التضيق غالبًا ما يكون متقطعًا، ويتوقف تمامًا عند الجلوس والانحناء، بينما يظهر وتزداد حدته مع الحركة والمشي.

كيف يتم التشخيص؟

لتشخيص الحالة يتم إخضاع المريض لمجموعة من الفحوصات والإجراءات الطبية التي تشمل:

  • معرفة تاريخ المريض الطبي بالكامل وتسجيل الأعراض التي يعاني منها بدقة.
  • الفحص الجسدي لمراقبة ردود فعل الأعصاب في مختلف أنحاء الجسم.
  • عمل مجموعة من الصور الطبية، والتي تشمل: صورة رنين مغناطيسي، صورة طبقية.

ما هي طرق العلاج؟

بعد الوصول للتشخيص تبدأ رحلة العلاج، والتي تتضمن مجموعة من الخيارات والأساليب الطبية المختلفة، وهذه أهمها:

  • العلاج الطبيعي لتليين عضلات الجسم وتخفيف الضرر الحاصل.
  • مسكنات الألم العادية لتخفيف الآلام التي يشعر بها المريض.
  • الجراحة لعلاج الحالات التي يصبح فيها الألم حادًا وغير محتمل، وهناك عدة خيارات مطروحة، مثل: عملية استئصال الصفيحة الفقرية، بضع الثقبة، دمج الفقرات.
  • حقن الستيرويدات.
  • استعمال الكمادات الباردة أو الساخنة لتخفيف الألم موضعيًا.
  • العلاج عبر الوخز بالإبر.
  • العلاج بالتدليك.

هل يمكن التعايش مع التضيق الشوكي؟

هناك العديد من الطرق التي تساعد المريض على التعايش مع هذه الحالة المرضية والتقليل من تأثيرها على حياة المريض بشكل عام، مثل:

  • ممارسة الرياضة بانتظام، ولكن يجب الحصول على برنامج تمرينات خاص من الطبيب المشرف المتابع للحالة كي لا تزيد الرياضة الألم سوءًا.
  • استخدام أدوات تساعد على المشي والتحرك بشكل أسهل كلما احتاج الأمر لذلك.
  • تبني عادات يومية سليمة، مثل اتباع حمية غذائية متوازنة والإقلاع عن التدخين.
  • تجنب الوضعيات الجسدية التي قد تتعب الجسم.
من قبل رهام دعباس - الثلاثاء 31 آذار 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 16 آب 2022