الدليل الكامل لتنظيف الأسنان بطريقة سليمة

جميعنا ننظف أسناننا بفرشاة الأسنان وغالبيتنا مرتين في اليوم والبعض منا حتى أكثر من ذلك، ولكن كثيرين منا لا يزالون يجهلون كيفية تنظيف الأسنان الفعال الذي يصل إلى جميع المناطق في الفم.

الدليل الكامل لتنظيف الأسنان بطريقة سليمة
محتويات الصفحة

نعلم أطفالنا في رياض الأطفال عن أهمية تنظيف الأسنان بالفرشاة وكذلك تقنية التنظيف الأكثر شيوعًا، التي تسمى التنظيف الأفقي بالفرشاة.

يتم التركيز على المناطق الأمامية وخاصة تلك التي تتوجه نحو الخارج هذه هي المناطق التي يمكن الوصول إليها أكثر وهي المرئية من الخارج، ولذلك فمن السهل بشكل خاص تعليم تقنية تنظيفها بالفرشاة.

الدليل الكامل لتنظيف الأسنان إليك في ما يأتي:

لماذا يجب تنظيف الأسنان؟

قبل أن ندخل إلى التفاصيل حول تقنية لكيفية تنظيف الأسنان يفضل الإجابة على سؤال أساسي أكثر: لماذا علينا تنظيف الأسنان؟

الغرض من تنظيف الأسنان هو إزالة طبقة البكتيريا المتراكمة على سطح الأسنان وتجويف الفم، وهي منطقة مليئة بالبكتيريا من أنواع عديدة يقدر عددها بأكثر من 1,000 نوع مختلف.

بعض البكتيريا قادرة على الالتصاق بأسطح السن والأغشية المخاطية للفم وهذه البكتيريا تستوطن أولًا على السطح وتشكل أيضًا وسيطًا لربط المزيد من البكتيريا والتي تشكل معًا مبنى مركب من البكتيريا من مختلف الأنواع مرتبة في طبقات أشبه بمستعمرة من البكتيريا تسمى اللويحات أو البلاك (Plaque).

بسبب تغيير الخلايا المخاطية التي تسقط ويتم استبدالها بوتيرة عالية لا يظهر تراكم البلاك على الأغشية المخاطية للفم، ولكن على أسطح الأسنان التي لا تتجدد يتراكم البلاك ويكبر دون إزعاج.

البكتيريا التي تستوطن في طبقة البلاك تكون محمية بواسطة مبنى طبقة البلاك من الإنزيمات، والأجسام المضادة، والخلايا المناعية وتظهر حتى مقاومة زائدة ضد المضادات الحيوية، من ناحية أخرى فإن البكتيريا التي تتراكم في البلاك تظهر خصائص أكثر شراسة.

لمنع تراكم البلاك والتأثير الضار الناجم عن البكتيريا التي تعيش فيه، مثل: تسوس الأسنان، والتهاب اللثة يجب تنظيف الأسنان وإزالة البلاك يدويًا.

كيف ننظف كل الأسنان؟

تنظيف ما بين الأسنان ليس هو المشكلة الوحيدة أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة، كما ذكرنا سابقًا فالأسنان الخلفية وخاصة في المناطق الداخلية التي تواجه اللسان والحنك تعاني من الإهمال وعدم التنظيف لدى معظمنا بسبب مكانها الذي يصعب جدًا الوصول إليه.

اللسان يشكل هو أيضًا عاملًا معيقًا إذ يشغل ويملأ حيزًا كبيرًا من تجويف الفم بسبب شكل اللسان الواسع في قاعدته فإنه يمنع رؤية المناطق الخلفية.

مشكلة أخرى تتعلق باللسان هي مشكلة رد الفعل التقيؤ، رد الفعل هذا والذي يحفز الرغبة في التقيؤ بعد ملامسة جسم غريب للأجزاء الخلفية من اللسان والحنك يكون متطورًا جدًا لدى بعض الناس، لدرجة أنه يشكل صعوبة حقيقية في تنظيف الأسنان.

من هنا سوف ندرك أهمية استخدام وسائل كغسول الفم بشكل يومي للتغلب على صعوبة الوصول إلى هذه الأماكن وتنظيف شامل للفم.

تنظيف الأسنان: فرشاة الأسنان لا تقوم بالمهمة كاملة

لدى معظم الناس تشمل عملية تنظيف الأسنان استخدام فرشاة الأسنان فقط دون وسائل مساعدة إضافية، عمليًا هناك مجموعة كبيرة من الوسائل التكميلية التي تم تصميمها لتحسين مستوى سيطرتنا على البلاك.

استخدام وسائل، مثل: غسول الفم، وخيط تنظيف الأسنان الطبي، والمسواك، وفرشاة ما بين الأسنان، وفرشاة الأسنان وحيدة الألياف كلها يمكن أن تفيد وتحسن بشكل ملحوظ من مستوى التحكم بطبقة البلاك لدينا، إذا كنتم لا تستخدمون هذه الوسائل بشكل يومي فأنتم لا تنظفون أسنانكم بشكل كامل.

إذا شبهنا السن بالمكعب الذي تتجه قاعدته باتجاه اللثة فإن فرشاة الأسنان تفرك ثلاث جهات فقط من السن أو المكعب، وهي الجهة التي تواجه الخد أو الشفتين، والجهة التي تواجه اللسان، وسطح المضغ العلوي للسن.

هذا يترك جهتين تتجهان نحو تجويف الفم والتي لا يمكن للفرشاة الوصول إليهما بدون أي تنظيف، تلك هي السطوح التي تتجه نحو الأسنان المجاورة.

نصائح هامة لتنظيف الأسنان بصورة سليمة

كما ترون فإن عملية تنظيف الأسنان التي يعتبرها الناس عملًا يوميًا بسيطًا تحتاج إلى مهارة ودقة وذلك باستخدام وسائل تكميلية إضافية، مثل: خيط تنظيف الأسنان، ومسواك الأسنان، وفرشاة ما بين الأسنان، والفرشاة أحادية الألياف، وغسول الفم.

السيطرة الجيدة على طبقة البلاك تتطلب التدريب حتى إتقان وممارسة تقنية التنظيف واستخدام الوسائل المساعدة، ونجاحها يعتمد على القدرة على تنفيذها بدقة مع الحرص على التفاصيل الصغيرة.

بعض النصائح لتنظيف الأسنان بالشكل الصحيح نذكرها لك في ما يأتي:

  • استخدام فرشاة الأسنان ذات الرأس الصغير، يوصى بأن يكون أقل من 30 ملليمتر.
  • الحرص على الوصول إلى الجزء الخلفي من السن الأخير.
  • الحرص على وصول ألياف الفرشاة إلى منطقة اتصال اللثة والسن حيث تتراكم طبقة البكتيريا.
  • تنظيف اللسان والحنك بواسطة فرشاة صغيرة بشكل خاص الفرشاة الأحادية الألياف إذا كانت الفرشاة العادية تسبب تحفيز الرغبة في التقيؤ عند ملامستها لهذه المناطق.
  • الحرص على الاستخدام اليومي للوسائل المساعدة لتنظيف السطوح التي بين الأسنان، مثل: غسول الفم، وخيط تنظيف الأسنان، ومسواك الأسنان، وفرشاة ما بين الأسنان.
  • طلب المشورة من أخصائية صحة الأسنان وأن تطلبوا منها إرشادكم حول كيفية الاستخدام السليم لهذه الوسائل، هذه هي واحدة من وظائف أخصائية صحة الأسنان وربما الأكثر أهمية.

تنظيف الأسنان: أدوات تنظيف الأسنان المساعدة

لتنظيف المناطق الموجودة بين الأسنان يجب علينا استخدام خيط تنظيف الأسنان، ومسواك الأسنان أو فرشاة ما بين الأسنان. إليك أهمية هذه الأدوات في الآتي:

1. خيط تنظيف الأسنان

وهو المعروف أكثر وبالفعل فإن الاستخدام الفعال للخيط يمكن أن يحقق نتائج جيد، المشكلة مع استخدام خيط تنظيف الأسنان هو أنه يتطلب قدرة يدوية عالية والكثير من التدريب لوضعه بين سطوح الأسنان بالشكل الصحيح.

2. مسواك الأسنان

أو ما يعرف بنكاشة الأسنان الطبية هي سهلة جدًا للاستخدام، كل ما علينا فعله هو إدخال المسواك ذي الشكل الثلاثي بين سنين متجاورين بحيث يحتك بأسطح ما بين الأسنان.

يجب ملاءمة المسواك لسمك الفراغ الموجود بين الأسنان، يوصى باستخدام المسواك المصنوع من خشب البلزا (Ochroma)، والذي يكون لينًا عادة ويلائم نفسه للفراغات الموجودة بين الأسنان ولا يسبب الجروح في أنسجة اللثة.

3. فرشاة ما بين الأسنان

تعمل بنفس مبدأ مسواك الأسنان، يمكن العثور على فرشاة ما بين الأسنان في مجموعة متنوعة من الأحجام ويجب ملاءمتها لحجم الفراغ الموجود بين الأسنان لدى كل شخص بصورة فردية.

المشكلة هي أن الفراغات بين الأسنان في فمنا ليست موحدة ولذلك يجب استخدام فراشٍ بأحجام مختلفة للمناطق المختلفة في الفم.

4. غسول الفم

لا ننسى بالطبع الجزء الأخير من عملية تنظيف الأسنان والذي يتمثل باستخدام غسول الفم المعقم، حيث بإمكانه أن يصل إلى جميع أجزاء الفم، وبالتالي القضاء على الجراثيم والحفاظ على لثة صحية محمية من الالتهابات إضافة إلى الحفاظ على نفس منتعش.

تنظيف الأسنان: فرشاة أحادية الألياف

للتغلب على مشكلة تنظيف المناطق الضيقة في الأسنان يجب استخدام فرشاة ذات رأس صغير، يسمح بالوصول بسهولة أيضًا إلى المناطق الأكثر كثافة، والفرشاة الأحادية الألياف هي وسيلة معدة خصيصًا لهذا الغرض ومناسبة بشكل خاص لهذه المهمة. 

الفرشاة الأحادية الألياف هي كما يوحي اسمها تحتوي فقط على مجموعة واحدة من الألياف وذات شكل يشبه ريشة الكتابة، وبسبب صغر حجمها فإنها تتيح الوصول بسهولة ويسر لمناطق الفم كاملة.

ميزة أخرى للفرشاة أحادية الألياف تظهر في الأسنان الكثيفة وغير الموحدة، حيث تنجح الفرشاة الأحادية الألياف في تنظيف الأماكن التي لا تنجح الفرشاة العادية في الوصول إليها بسبب موقعها.

من قبل ويب طب - الأحد ، 29 يونيو 2014
آخر تعديل - الأربعاء ، 13 أكتوبر 2021