أهم الشروط لنجاح زراعة الأسنان

ليس هناك تخصص محدد في مجال زراعة الأسنان، مما يخلق حالة التي يستطيع تقريبا فيها كل طبيب أسنان أن يجري عمليات زرع الأسنان

أهم الشروط لنجاح زراعة الأسنان

في العالم بشكل عام هنالك وعي متزايد لموضوع زراعة الأسنان.

أصبحت زراعة الأسنان علاج روتيني كجزء من علاجات الأسنان للأشخاص الذين فقدوا سن واحدة أو أكثر.

من يمكنه أن يجري زراعة الأسنان؟

كما هو الحال في معظم بلدان العالم، ليس هناك تخصص محدد في مجال زراعة الأسنان، مما يخلق حالة التي يستطيع تقريبا فيها كل طبيب أسنان أن يجري عمليات زرع الأسنان، مباشرة بعد تخرجه من الجامعة بغض النظر عن تلقيه التدريب لإجراء الزراعة.

من المهم أن نعرف أنه في معظم المجالات الأخرى في طب الأسنان هناك تخصصات، التي يجتازها عدد قليل جدا من أطباء الأسنان.

هل تعلمون أن حوالي ٪8 فقط من أطباء الأسنان متخصصين؟ ولكن لماذا هناك عدد قليل جدا من أطباء الأسنان الحاصلين على درجة متخصص من قبل وزارة الصحة؟

لعدة أسباب: بسبب قلة الأماكن الشاغرة وصعوبة القبول، مدة التدريب; 4-5 سنوات اضافيه (أي ما مجموعه حوالي 11 سنة من الدراسة) وتكلفتها لطبيب الأسنان (تخصصات طب الأسنان تكون ممولة ذاتيا من قبل طبيب الأسنان عادة)، بالإضافة إلى الصعوبة لدى طبيب الأسنان للعمل بوظيفة بدوام كامل خلال سنوات الدراسة.

وفقا للتقارير، ففي مجال الطب العام فان واحد من اثنين من الأطباء يكون متخصص، بينما في مجال طب الأسنان فطبيب واحد فقط من كل 12 يكون متخصص.

تم إجراء العديد من الدراسات على مدى سنوات في محاولة لتحديد ما هو العامل الأكثر أهمية والأكثر تأثيرا لنجاح الطعوم واستيعابها في عظم الفك. فحصوا ما إذا كانت الطعوم الأوسع أفضل من الضيقة، إذا كانت الطعوم الأطول أفضل من القصيرة، إذا ما كان من الأفضل استخدام الرباط الداخلي لمبنى الطعم بالمقارنة مع الرباط الخارجي له، إذا ما كان من الأفضل استخدام التيجان التي يتم ادخالها لداخل الطعم أم التيجان التي يتم الصاقها، اذا ما كان من الأفضل استخدام الطعوم المخروطية أو المتقاربة، وغير ذلك الكثير. ..

من المثير معرفة ما اذا تم اثبات بشكل قاطع أفضلية احد هذه عوامل على العوامل الأخرى، باستثناء عامل واحد الذي أثبتت الدراسات العلمية أهميته بشكل قاطع وهو التجربة، المهارة والخبرة لدى الطبيب الذي يقوم بإجراء عملية الزرع وإعادة التأهيل على الطعوم. كلما كان تدريب وخبرة طبيب الأسنان أعلى وأطول، كلما كانت نسبة نجاح عملية زرع الأسنان أعلى.

 

تخصصات طب الأسنان

وهنا أعود إلى موضوع التخصصات في طب الأسنان. من المقبول أن هنالك ثلاثة مجالات تخصص رئيسية التي يخضع خلالها طبيب الأسنان لتدريب طويل وشامل في مجال زراعة الأسنان: خبير في جراحة الفم والفك، أخصائي في أمراض اللثة وخبير في إعادة تأهيل الفم. في حين أن أول تخصصين يتطرقان فقط للمجال الجراحي لإدخال الطعوم، فان تخصص اعادة تأهيل الفم يعطي المتخصص معرفة وخبرة في التخطيط بشكل مهني لعلاج الحالة، مهما كان تعقيدها، مع المام النظرة الأوسع لكل جهاز المضغ لدى المعالج وهو من يقرر بشأن عدد الطعوم اللازم، مكانها الدقيق وفقا للأعباء التي سوف تتعرض لها، توزيعها في الفك، القوى الحيوية -الميكانيكية، وبالطبع الناحية الجمالية القصوى للابتسامة. يتضح أن الاتجاه السائد أكثر وأكثر اليوم في العالم هو أن طبيب اعادة التأهيل يكون هو أيضا من يجري عملية الزرع للحصول على نتيجة أكثر دقة وأقصى قدر من النجاح للعلاج.

ينبغي أن نتذكر أن هدف الشخص المعالج هو الحصول على أسنان جميلة تقوم بوظائفها والطعوم هي فقط الوسيلة لتحقيق ذلك وليست الهدف.

من قبل ويب طب - السبت ، 24 ديسمبر 2016