ما هو الفرق بين الأدرينالين والإبينفرين؟

قد يتساءل البعض عن الفرق بين الأدرينالين والإبينفرين، لكن هل من فرق حقيقي بينهما؟ إليك الإجابة في هذا المقال:

ما هو الفرق بين الأدرينالين والإبينفرين؟

يحفز التوتر والإجهاد والتعرض للخطر إفراز هرمون الأدرينالين في الدم، ليساعد الجسم في استجابة القتال أو الهروب، ولكن قد يتساءل الكثير من الناس عن ماهية الفرق بين الأدرينالين و الإبينفرين، وهذا ما سنذكره في هذا المقال.

ما هو الفرق بين الأدرينالين والإبينفرين؟

في الواقع، لا يوجد فرق بين الأدرينالين والإبينفرين، إذ يعرف الإبينفرين أيضًا باسم الأدرينالين، فهما مصطلحان مترادفان يعبران عن نفس الهرمون.

وهو هرمون تنتجه الغدد الكظرية، والتي تقع فوق كل كلية، وينتمي الإبينفرين إلى عائلة الكاتيكولامينات، ويعد هذا الهرمون ضروري للحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية فهو يزيد من قوة نبضات القلب، ويقوم بتحويل تدفق الدم إلى الأنسجة خلال أوقات التوتر.

وظيفة الإبينفرين في الجسم

تحفز الانفعالات العاطفية، مثل: الخوف والتوتر، والغضب، إفراز الإبينفرين، فعندما يدرك الدماغ وجود خطر، تقوم اللوزة بتحفيز منطقة ما تحت المهاد لتنشيط الجهاز العصبي اللاإرادي

هذا الأمر بدوره ينقل الإشارات العصبية إلى الغدة الكظرية لتحفيزها على بدء ضخ الإبينفرين في مجرى الدم، مما يسبب عدد من التغييرات الفسيولوجية التي تهيئ الجسم لاتخاذ رد فعل سريع، والتي تشمل ما يلي:

  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • زيادة تدفق الدم.
  • التنفس بشكل سريع.
  • زيادة مستويات السكر في الدم.
  • زيادة القوة والأداء البدني.

استخدامات الإبينفرين طبيًا

بالإضافة إلى كون الإبينفرين هرمونًا وناقلًا عصبيًا، فإنه يستخدم أيضًا كعلاج طبي في عدد من الحالات، حيث يتم استخدامه بشكل أساسي لعلاج التأق (الحساسية المفرطة)

والتأق هو عبارة عن رد فعل تحسسي شديد قد يعيق تنفس المريض، لذا فإن حقنه بالإبينفرين سوف يساعد في فتح المجرى التنفسي لديه، مما يمكنه من التنفس بشكل أفضل، وتشمل الاستخدامات الطبية الأخرى للإبينفرين ما يلي:

  • نوبات الربو: يمكن أن يساعد استنشاق الإبينفرين في علاج أو منع نوبات الربو الحادة.
  • توقف القلب: حيث أن حقن المريض بالإبينفرين قد يعيد قلبه للعمل عند توقفه عن ضخ الدم.
  • الإصابة بالعدوى: فإذا كان المريض مصابًا بعدوى شديدة ولا ينتج جسمه ما يكفي من الكاتيكولامينات، فعندها يتم حقن الإبينفرين في الوريد.
  • التخدير: حيث يمكن أن تساهم إضافة الإبينفرين إلى أدوية التخدير الموضعي في استمرار مفعول التخدير لفترة أطول.

نقص هرمون الإبينفرين

يمكن أن يؤثر التوتر المزمن وسوء التغذية وتناول بعض الأدوية، بالإضافة إلى بعض الحالات الصحية على قدرة الجسم على إنتاج الإبينفرين أو الاستجابة له، ويمكن أن يؤدي انخفاض مستوياته في الدم إلى عدد من الأعراض الجسدية والنفسية، كما التالي:

  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • تغيرات في ضغط الدم.
  • تغيرات في معدل نبضات القلب.
  • انخفاض سكر الدم.
  • صداع نصفي.
  • مشاكل في النوم.
  • الألم العضلي الليفي.
  • متلازمة تململ الساقين.
من قبل ديما تيم - السبت ، 11 يوليو 2020