تعرف على الفرق بين كريات الدم الحمراء والبيضاء

يتكون دم الإنسان من كريات الدم الحمراء والبيضاء، والصفائح الدموية، وبلازما الدم، تعرف في هذا المقال على الفرق بين كريات الدم الحمراء والبيضاء.

تعرف على الفرق بين كريات الدم الحمراء والبيضاء

يعد دم الإنسان نوع من أنواع النسيج الضام الذي يؤدي وظائف هامة في جسم الإنسان، ويتكون دم الإنسان من أربعة مكونات رئيسية خي كريات الدم الحمراء، وكريات الدم البيضاء، والصفائح الدموية، وبلازما الدم، بحيث تشكل البلازما نسبة 55% من دم الإنسان.

فما هو الفرق بين كريات الدم الحمراء والبيضاء؟ إليك التفاصيل حول الفرق بين كريات الدم الحمراء والبيضاء في الاتي:

الفرق بين كريات الدم الحمراء والبيضاء

هناك عدة فروق بين كريات الدم الحمراء والبيضاء من مختلف النواحي، ويوضح الجدول الاتي الفرق بين كريات الدم الحمراء والبيضاء:

وجه المقارنة كريات الدم الحمراء كريات الدم البيضاء
الوظيفة

تكمن وظيفة خلايا الدم الحمراء في تخزين الهيموغلوبين وهو بروتين يعمل على الارتباط بالأكسجين أو ثاني أكسيد الكربون، إذ ينقل الهيموغلوبين الأكسجين من الرئتين إلى الأنسجة المختلفة وأعضاء الجسم، وينقل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون مرة أخرى إلى الرئتين. 

تكمن وظيفة كريات الدم البيضاء في حماية جسم الإنسان من الأمراض المعدية المختلفة، وتقوم كريات الدم البيضاء بالحفاظ على الجسم من خلال إنتاج مضادات للأجسام الغريبة والضارة التي تغزو جسم الإنسان.

الشكل واللون تعد كريات الدم الحمراء دائرية الشكل مفلطحة في المنتصف، ويطلق عليها الحمراء لأنها تظهر بلون أحمر في جسم الإنسان. تكون كريات الدم البيضاء دائرية وغير منتظمة الشكل ولونها أبيض أو شفاف تقريبًا.
النواة لا تتواجد النواة في كريات الدم الحمراء. الفرق بين كريات الدم الحمراء والبيضاء هو وجود النواة وهي مركز الخلية في الكريات البيضاء فقط.
الحجم تعد كريات الدم الحمراء أصغر في الحجم، إذ تبلغ 7.5 مايكرومتر. تبلغ كريات الدم البيضاء 15 مايكرومتر.
المنشأ يتم إنتاج كريات الدم الحمراء في نخاع العظم. يعد نخاع العظم قادر على إنتاج جزء فقط من كريات الدم البيضاء، ويتم إنتاج ما تبقى من العقد اللمفاوية والطحال.

حجم الكريات في الدم

 
تشكل كريات الدم الحمراء 40 - 45% من دم الإنسان وتعتمد هذه النسبة بشكل كبير على الجنس، الطول، والوزن. تشكل كريات الدم البيضاء 1% فقط من دم الإنسان.

دورة الحياة

 
تعيش كريات الدم الحمراء لفترة أطول، إذ تبلغ دورة حياة كريات الدم الحمراء 120 يوم.

تعيش كريات الدم البيضاء 5 - 21 يوم.

 
العدد تعد كريات الدم الحمراء أكثر عددًا عند مقارنتها بكريات الدم البيضاء، إذ يبلغ عدد كريات الدم الحمراء 5 ملايين لكل ملليمتر مكعب. يبلغ عدد كريات الدم البيضاء 3,000 - 7,000 لكل ملليمتر مكعب من الدم.

انتقالها في الجسم

 
تنتقل كريات الدم الحمراء داخل الأوعية الدموية فقط. لكريات الدم البيضاء القدرة على الخروج من الأوعية للأنسجة الضامة والجهاز اللمفاوي.

زيادة العدد

 
يزداد عدد كريات الدم الحمراء أثناء القيام بممارسة التمارين الرياضية أو في المرتفعات. يرتفع عدد كريات الدم البيضاء عند إصابة الإنسان بالأمراض كردة فعل على دخول أي جسم غريب إلى جسم الإنسان.

قلة العدد

 
يسبب قلة عدد كريات الدم الحمراء في الإصابة بمرض فقر الدم. يصاب الإنسان بالليكوبينيا (Leukopenia) عن وجود نقص حاد في كريات الدم البيضاء.

الأنواع

 
هناك نوع واحد فقط من كريات الدم الحمراء عند مقارنتها بكريات الدم البيضاء ذات الأنواع العديدة. هناك ستة أنواع مختلفة من كريات الدم البيضاء، ويؤدي كل نوع من هذه الأنواع وظيفة مختلفة في جسم الإنسان.

كريات الدم الحمراء وارتباطها بالصحة

بعد أن عرفت فيما سبق الفرق بين كريات الدم الحمراء والبيضاء، فمن المهم جدًا الحفاظ على كريات الدم الحمراء ضمن المعدل الطبيعي لأهميتها في عملية نقل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون.

ولتناول الأطعمة الغنية بالحديد، وفيتامين هـ وفيتامين ب دور كبير في الحفاظ على كريات الدم الحمراء.

ويؤدي نقص كريات الدم الحمراء إلى فقر الدم، إذ تختل وظيفتها في نقل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون، ويظهر على الإنسان المصاب بفقر الدم بعض الأعراض، مثل: الإعياء الشديد، واصفرار الوجه، أو يصاب بالسكتة القلبية في بعض الأحيان.

كريات الدم البيضاء وارتباطها بالأمراض

ارتفاع أو انخفاض عدد كريات الدم البيضاء قد يعطي دلالة على إصابة الإنسان بالأمراض، فبعض الأمراض، مثل: الإيدز والسرطان تعمل على إضعاف جهاز المناعة بشكل كبير، فينتج عنه نقص في عدد كريات الدم البيضاء وفرصة أعلى للإصابة بالأمراض. 

يكون هناك ارتفاع في عدد خلايا الدم البيضاء في بعض الأمراض الأخرى، مثل: متلازمة خلل التنسج النقوي أو متلازمة التكاثر النقي.

وهناك بعض العوامل الغير مرضية التي تؤدي إلى اختلال عدد كريات الدم البيضاء، مثل: تناول بعض الأدوية، أو التوتر، أو الحمل.

من قبل د. إسراء ملكاوي - الخميس ، 16 يوليو 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 13 سبتمبر 2021