حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية: هل هي مجدية؟

ظهرت في السنوات الأخيرة العديد من الحلول العلاجية الطبية لمشاكل كان غالب الظن أن لا علاج لها أبداً! ومن هذه الحلول العلاجية الثورية، حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية، فما الحقيقة؟

حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية: هل هي مجدية؟

بدأت حقن بلازما الصفائح الدموية (Platelet-rich plasma therapy - PRP) في البداية تتصدر الأخبار بعد أن وجد الرياضيون فيها حلولاً سريعةً للشفاء من الإصابات المختلفة، وبعد ذلك بدأ الأطباء باستخدامها لعلاج مشاكل صحية وجمالية مختلفة، بما في ذلك إنبات الشعر وشفاء الأنسجة المتضررة.

فهل العلاج بحقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية مجدي بالفعل؟ هذا ما سوف نكشف عنه تالياً.

كيف تعمل حقن بلازما صفائح الدم؟

تعتبر الصفائح خلايا دموية لها العديد من الأدوار الهامة في الجسم، بما في ذلك:

  • تعزيز عملية تخثر الدم، مما يساعد في إيقاف النزيف بسرعة عندما يصاب الشخص بأي جرح.
  • تحتوي الصفائح الدموية على بروتينات تساعد على شفاء الجروح بسرعة.

ويفترض العلماء (الموضوع لا زال قيد البحث والدراسة) أن حقن الأماكن المتضررة من الجسم بتراكيز عالية من الصفائح الدموية يعزز من عمليات الشفاء في الأنسجة التي يتم حقنها، على اختلاف نوع الضرر.

كيف يتم استخلاص الصفائح الدموية؟

ويتم استخلاص الصفائح الدموية عبر وضع عينة صغيرة من الدماء في أداة خاصة تدور بسرعة معينة ولفترة معينة إلى أن تنفصل الصفائح الدموية عن باقي مكونات الدم، ثم يتم حقن الصفائح الدموية المستخلصة في الأماكن التي يرغب الشخص بعلاجها.

فوائد حقن بلازما الصفائح الدموية

لأن العينة التي يتم حقنها في المنطقة المنشودة تزودها بتراكيز عالية من الصفائح الدموية (5-10 أضعاف)، بدل أن يزودها بها الدم الذي يسري في المنطقة بالتدريج، يرجح العلماء أن هذه الطريقة قد تسرع بالفعل عمليات الشفاء. وإلى الان تم استخدام حقن بلازما الصفائح الدموية لعلاج المشاكل التالية:

1- إعادة إنبات الشعر

وهنا يقوم الأطباء بحقن هذه الصفائح مباشرة في فروة رأس المريض، للتقليل من تأثير أي ضرر قد يكون لحق بأنسجة فروة الرأس وأدى إلى فقدان الشعر.

2- شفاء الأنسجة

في البداية، كان الأطباء بالأصل يستخدمون هذه التقنية لمساعدة المصابين على الشفاء بسرعة بعد العمليات التجميلية وعمليات جراحة الفكين، فكانت الأنسجة تعود لوضعها الطبيعي بسرعة سواء تم استخدامها على أنسجة العضلات أم الأوتار أم الأربطة في الجسم.

ومن هنا برزت أهمية العلاج بحقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية، إذ أن الأربطة -على سبيل المثال- تكون بطيئة الشفاء ناهيك عن صعوبة تحقيق شفائها التام بعد أية إصابة، ما يجعل هذا الحل العلاجي مغرياً بشكل خاص لمن يصابون بضرر وتقطع في الأربطة.

3- التقليل من الالتهابات

استعمل الأطباء إلى الان هذا النوع من العلاج للتقليل من حدة الالتهابات التي يصاب بها بشكل خاص مرضى الفصال العظمي (Osteoarthritis)، وهذا النوع من الالتهابات يترافق عادة مع ألم حاد في مناطق الإصابة مع صلابة في المفاصل وصعوبة في تحريكها.

هذا ما تقوله الدراسات

إلى الان ظهرت الدراسات التالية بنتائج مبشرة تتعلق بعلاج حقن بلازما الصفائح الدموية:

  • في دراسة نشرت نتائجها في مجلة الطب الانتقالي للخلايا الجذعية (Stem Cells Translational Medicine) في عام 2013، وجد الباحثون أن استخدام حقن بلازما الصفائح الدموية كان مفيداً بشكل خاص في إنبات شعر الرأس بشكل أكثر كثافة وقوة خلال فترة بسيطة، ولكن هذه الدراسة تم إجراؤها فقط على 20 شخصاً.
  • في دراسة نشرت نتائجها في المجلة الأمريكية للطب الرياضي (The American Journal of Sports Medicine)، وجد أن الرياضيين الذين تم إخضاعهم لهذا النوع من العلاج انخفضت لديهم حدة الألم الناتجة عن الفصال العظمي وبشكل كبير، ولكن هذه الدراسة كانت كذلك ضيقة النطاق، إذ شملت فقط 78 مشاركاً لا غير.
  • وجدت دراسة نشرت في  المجلة الأمريكية للطب الرياضي في عام 2014، أن ما يقارب 3 مرات من علاج الحقن بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية قد خفف وبشكل كبير من الأعراض لدى مجموعة من المصابين باعتلال وتر الرضفة المزمن في الركبة، وأجريت الدراسة على 28 مصاباً.

ويعكف الباحثون في الوقت الحالي على دراسة مدى جدوى هذا النوع من العلاج في شفاء العظام المكسورة.

مضاعفات وتأثيرات جانبية

مع أن هذا النوع من العلاجات لا ينطوي عادة على أي مخاطر، نظراً لاستخدام الصفائح الدموية الخاصة بالمريض نفسه، إلا أنه وفي بعض الحالات قد يصيب المريض أحد الأمور التالية:

  • تحسس من نوع معين.
  • ألم واحمرار في منطقة الحقن.
  • نزيف دموي في منطقة الحقن.

وفي العادة، يستطيع المريض العودة لممارسة أنشطته الطبيعية اليومية بعد الانتهاء من عملية الحقن لدى الطبيب المختص. وتستغرق عملية استخلاص الصفائح الدموية ما يقارب نصف ساعة من الوقت لا أكثر.

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 23 نوفمبر 2017
آخر تعديل - الأحد ، 26 نوفمبر 2017