انفجار الرحم: حالة تهدد حياة الأم والجنين

يعد انفجار الرحم أحد مضاعفات الحمل غير الشائعة، فما هي هذه الحالة؟ ما مدى خطورتها على الأم وجنينها؟ وهل من الممكن تجنبها والوقاية منها؟ أهم المعلومات في المقال الآتي.

انفجار الرحم: حالة تهدد حياة الأم والجنين

قد تحصل بعض المضاعفات الخطيرة أثناء عملية الولادة، مثل انفجار الرحم (Uterine ruptures) وهي حالة خطيرة قد تهدد حياة الأم والجنين، ولكن الجانب الإيجابي هنا هو أن هذا النوع من المضاعفات نادر الحدوث.

فلنتعرف في ما يأتي على حالة انفجار الرحم وأهم التفاصيل حولها.

ما هي حالة انفجار الرحم؟

قد يحصل انفجار الرحم أثناء الولادة الطبيعية، حيث تتمزق أنسجة الرحم وينزلق الجنين إلى داخل أنسجة البطن مما قد يسبب نزيفًا حادًا في جسم المرأة واختناق الجنين.

تكون فرص الإصابة بانفجار الرحم عادة أعلى لدى النساء اللواتي خضعن لجراحة أو عدة جراحات سابقة في منطقة الرحم خاصة العمليات القيصرية، لذا لا تنصح النساء اللواتي خضعن لعملية قيصرية سابقة بالولادة الطبيعية في الحمل التالي.

أسباب انفجار الرحم وعوامل الخطر 

إليك قائمة بأهم العوامل والأسباب التي قد ترفع من فرص الإصابة بانفجار الرحم:

  • وجود ندوب في منطقة الرحم ناتج عن جراحات سابقة، مثل: العملية القيصرية، وعملية استئصال الورم العضلي، وعمليات الإجهاض.
  • عيوب خلقية في الرحم.
  • التعرض لإصابة أو لحادث ما في منطقة البطن.
  • إصابة الحامل بالاستسقاء السلوي.
  • وجود عيوب خلقية لدى الجنين.
  • الحمل بتوائم.
  • مشاكل في المشيمة، مثل الإصابة بسرطان المشيمة.
  • العجز عن تمييز إصابة الحامل بحالة عسر الولادة لسبب ما.
  • تجاوز عمر الحمل 40 أسبوعًا.
  • فرط استعمال مقويات التوتر العضلي للرحم (Uterotonics).

أعراض انفجار الرحم 

هذه بعض الأعراض التي قد تظهر على المرأة عند إصابتها بانفجار الرحم:

  • اضطرابات في نبض قلب الجنين.
  • نزيف حاد من المهبل قد يتسبب بهبوط ضغط دم الأم ودخولها في حالة صدمة.
  • تراجع رأس الطفل إلى الخلف وعودته إلى قناة الولادة.
  • بطء الانقباضات الرحمية وتناقص عددها مع ألم بين كل انقباضتين متتاليتين.
  • ألم في البطن.
  • ألم مفاجئ في مكان الندبة التي سببتها عملية جراحية سابقة.
  • العجز عن إكمال عملية الولادة الطبيعية المهبلية بشكل طبيعي.
  • شعور المرأة بانتفاخ ملحوظ أسفل عظمة العانة.

مضاعفات قد يسببها انفجار الرحم

قد تتسبب حالة انفجار الرحم بمجموعة من المضاعفات الخطيرة، مثل:

  • التهابات وعدوى ما بعد الولادة.
  • تلف في الرحم.
  • فشل الغدة النخامية.
  • نزيف حاد من المهبل.
  • الإصابة بالتخثر المنتشر داخل الأوعية.
  • الإصابة بانصمام السائل الأمنيوسي.
  • موت الجنين بسبب نقص الأكسجين، خاصة إذا لم يقم الأطباء بإنقاذه خلال فترة تتراوح بين 10-40 دقيقة من بدء حصول تمزق وانفجار الرحم.

التشخيص والعلاج لانفجار الرحم

يتم تشخيص وعلاج انفجار الرحم بشكل مستعجل عبر إجراء جراحي خاص اسمه بضع البطن (Laparotomy) مصحوبًا بعملية قيصرية لإنقاذ الأم والجنين.

وفي بعض الحالات الخطيرة قد يحتاج الأمر لإجراء استئصال كامل للرحم في حال تسبب الانفجار بنزيف حاد، كما قد تحتاج المرأة للخضوع لعمليات نقل دم مستعجلة.

هل من الممكن الوقاية من انفجار الرحم؟

الإجراء الوحيد لمنع حدوث انفجار في الرحم وتمزقه هو اختيار الولادة القيصرية، لأنه لا يمكن منعه بشكل كامل من الحدوث خلال الولادة الطبيعية المهبلية.

من المهم مناقشة جميع الخيارات الطبية المتاحة مع طبيبك المختص لأنه يجب أن لا يمنعك الخوف من انفجار الرحم من اختيار الولادة الطبيعية.

هل من الامن التخطيط للحمل بعد التعرض لانفجار الرحم؟

يمكنك الحمل بشكل طبيعي بعد مرور فترة زمنية يحددها الطبيب المختص، ولكن توصي جميع الدراسات بإجراء الولادة القيصرية المخطط لها في الولادة التي تلي انفجار الرحم بين الأسابيع 37 و38 من الحمل في حال كان انفجار الرحم في الجزء السفلي من الرحم.

أما في حال كان التمزق في الجزء العلوي من الرحم ينصح بالدخول إلى المستشفى في الأسبوع 35 من الحمل.

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 28 مايو 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 17 فبراير 2021