تشنج العضو الذكري: الأسباب والعلاجات

يصاب العضو الذكري ببعض المشكلات الصحية التي تسبب الشعور بألم وتشنجات، وتؤثر هذه المشكلات على الصحة الجنسية لدى الرجل.

تشنج العضو الذكري: الأسباب والعلاجات

يتأثر العضو الذكري لدى الرجل بالعديد من العوامل الداخلية والخارجية، والتي يمكن أن تسبب الشعور بالألم والتشنج، فما هي أبرز أسباب تشنج العضو الذكري وكيف يمكن علاجها؟

1- مرض بيروني  

هو نمو نسيج ندبي ليفي داخل القضيب، ويؤدي إلى الشعور بالام في القضيب، مما يؤثر على الإنتصاب وقدرة الرجل على ممارسة العلاقة الحميمة بصورة طبيعية، حيث يلاحظ الرجل انحناء القضيب أثناء الجماع، وبالتالي ينتج عنه تأثيرات سلبية على الحالة النفسية.

ويمكن أن يحدث مرض بيروني نتيجة الإصابة بنزيف داخل القضيب، أو في حالة الإصابة باضطراب في النسيج الضام، وكذلك عند الإصابة بالتهاب الجهاز اللمفاوي أو الأوعية الدموية.

ويكون العلاج بتناول بعض الأدوية أو الحقن التي تساعد في تقليل انحناء القضيب، وقد يستدعي الأمر عملية جراحية وفقاً لرأي الطبيب.

2- القساح

هو مرض يعني انتصاب القضيب المستمر لمدة طويلة قد تصل إلى عدة ساعات، ولا يشترط أن يحدث هذا الإنتصاب نتيجة الإثارة الجنسية، مما يؤدي إلى شعور الرجل بألم في القضيب، وعادةً ما يكون السبب هو عدم قدرة الدم على العودة من القضيب، كما يمكن أن يحدث نتيجة تناول أدوية لعلاج ضعف الإنتصاب، وأدوية علاج الإكتئاب.

ويكون علاج القساح عن طريق تناول أدوية تساعد في تدفق الدم إلى خارج القضيب عن طريق توسيع الأوعية الدموية، كما يقوم الطبيب بتصريف الدم من القضيب.

3- التهاب الحشفة

هي عدوى تحدث في رأس القضيب وتسبب الشعور بألم القضيب، ويمكن ان تحدث نتيجة عدم غسل القلفة بانتظام، مما يسبب تلوثها بالبكتيريا وحدوث العدوى.

 كما أن هناك بعض الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى التهاب الحشفة مثل العدوى المنقولة جنسياً والحساسية من المواد الكيميائية مثل الصابون والعطور.

ويكون علاج التهاب الحشفة وفقاً لسبب حدوثها، فعلى سبيل المثال إذا كانت العدوى بكتيريا، يتم أخذ مضاد حيوي للقضاء على البكتيريا، وإذا كانت العدوى ناتجة عن فطريات، يصف الطبيب دواء مضاد للفطريات.

4- الأمراض المنقولة جنسياً

هناك العديد من الأمراض التي تنتقل عن طريق الإتصال الجنسي، مثل الكلاميديا والسيلان والهربس التناسلي ومرض الزهري، وهي أمراض ناتجة عن عدوى تصيب المنطقة التناسلية، وتسبب الشعور بألم في القضيب عند إصابة الرجل بها، وقد يصاحبها تورم أو حكة أو تقرحات وفقاً لسبب المشكلة.

تتوفر مجموعة من الأدوية للعديد من الأمراض المنقولة جنسياً، ويجب التوقف عن ممارسة الجنس خلال فترة العلاج حتى لا تنتقل العدوى إلى الشريك، وبشكل عام ينصح بارتداء الواقي الذكري أثناء الجماع.

5- التهابات المسالك البولية

من الأمراض الشائعة لدى النساء أكثر من الرجال، ولكنها قد تحدث للرجال أيضاً، وتنتج عن عدوى بكتيرية تصيب الجهاز التناسلي، وتزداد فرص الإصابة بهذه المشكلة في حالة المعاناة من ضعف المناعة أو وجود مشكلة في المسالك البولية.

ويكون علاج التهاب المسالك البولية من خلال تناول أدوية مضادة للعدوى البكتيرية، كما يجب اتباع بعض الإجراءات لتقليل تفاقم المشكلة مثل القيام بإفراغ المثانة باستمرار والإكثار من شرب الماء والحفاظ على نظافة القضيب.

6- السرطان

يعد سرطان القضيب من الأسباب التي تؤدي إلى تشنجات وألم القضيب، وتتسبب بعض العوامل في زيادة فرص الإصابة بسرطان القضيب مثل التدخين، عدم إجراء الختان، والإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري.

ويكون علاج السرطان من خلال بعض الأدوية بالإضافة إلى العلاج الكيميائي أو الإشعاعي، وقد تتطلب بعض الحالات استئصال العضو الذكري.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 30 مارس 2020