فوائد الكستناء العديدة للجسم

الكستناء أو ما هو معروف بابو فروة فوائدها عديدة للجسم بسبب قيمها الغذائية، تعرف معنا في المقال الاتي على أهم فوائد الكستناء المتعددة:

فوائد الكستناء العديدة للجسم

تعد الكستناء أو ما يعرف ابو فروة "Chestnuts, Castanea crenata" أحد أشهر أنواع المكسرات المفيدة لجسم الانسان، ويوجد لها العديد من الانواع بحسب مناطق زراعتها، اذ تزرع في الغابات الجبلية في كل من الصين، واليابان، وأوروبا، وأمريكا الشمالية.

القيم الغذائية للكستناء

تمدنا العشر حبات (84 غم) من النوع الأوروبي المشوي من الكستناء بحسب الـ USDA بما يقارب 206 سعر حراري، و44 غم كربوهيدرات.

هي غنية بالعديد من العناصر الغذائية المفيدة جدا كالبوتاسيوم والكالسيوم والعديد من الفيتامينات كفيتامين C وفيتامينات B من نايسين وثايمين وبيرودكسين، وحمض الفوليك.

كما وتعد مصدر للدهون غير المشبعة المفيدة جدا لتعزيز صحة القلب والشرايين، بالاضافة لكونها مصدر غني للألياف الغذائية. كما وان الكستناء الصينية (C. mollissima) تعد ذات مصدر جيد لفيتامين A، حيث كل 100 غم منها يمدنا بما يقارب 202 وحدة دولية من هذا الفيتامين. 

وقد أشتهرت الكستناء في قائمة أنواع المكسرات، وهي مشهورة بكونها مصدر للألياف والبروتينات والدهون غير المشبعة ومضادات الاكسدة وفيتامين E بشكل خاص، الا أن الكستناء تختلف عنها في مكوناتها وصفاتها بالعديد من النقاط، اذ انها بشكل عام تعتبر أقل منها في محتواها بالدهون والسعرات الحرارية وأعلى بالكربوهيدرات والالياف، وهي تحتوي على فيتامين C. 

اليك الجدول التالي الذي يوضح محتوى 100 غم من الكستناء الاوروبية المشوية من عناصر غذائية اساسية بحسب الـ USDA:

العنصر الغذائي محتوى 100غم من الكستناء الاوروبية المشوية من العناصر الغذائية
السعرات الحرارية 245 سعر حراري
الكربوهيدرات 53 غم 
البروتين 3 غم
الدهون 2 غم
الالياف 5 غم 

فوائد الكستناء الصحية

إليك أهم الفوائد الصحية التي تمدنا بها الكستناء:

1- خسارة الوزن

وجدت العديد من الابحاث علاقة ما بين تناول المكسرات ونزول الوزن، ففي دراسة نشرتها Environmental Nutrition عام 2000 وجد بان الاشخاص الذين يتناولون المكسرات ضمن حميتهم الغذائية ينجحون في تخفيف الوزن بشكل أكبر من غيرهم، وذلك لان المكسرات تساعد في كبح الرغبة الشديدة في تناول النقارش ما بين الوجبات.

وبالتأكيد كون الكستناء تمتاز على المكسرات الاخرى بقلة سعراتها الحرارية وغناها بالالياف والبروتين اذا فهو مخول لزيادة الاحساس بالشبع وبالتالي المساعدة في نزول الوزن.

كما وننوه هنا الى كونها ذات مؤشر جلايسيمي (GI) منخفض لغناها بالالياف مما قد يجعلها خيار صحي لمرضى السكري.

2- فوائد الكستناء في تعزيز صحة القلب والشرايين

تعتبر الكستناء وكما ذكرنا سابقاً مصدر عالي للألياف الغذائية حيث كل 100 غم من النوع الأوروبي المشوي تمدنا بما لا يقل عن 5 غم من لالياف، بينما النوع النيء غير المقشور يمدنا بما يقارب الـ 8غم، ومن المعروف بأن الالياف تساعد في خفض مستويات الكولسترول في الدم عن طريق الحد من امتصاص الزائد منه  في الامعاء.

بالاضافة لكونها مصدر غني كغيرها من المكسرات بالأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة مثل حمض الاوليك، وقد أثبتت الابحاث مدى أهمية هذه الأحماض الدهنية في خفض مستويات الكولسترول الضار LDL  ورفع  مستويات الكولسترول الجيد HDL في الجسم.

كما وباعتبارها مصدر غني للبوتاسيوم فهو مهم في المحافظة على توازن السوائل في الجسم والسيطرة على مستويات ضغط الدم، وتنظيم معدل ضربات القلب، وكل 100 غم من الكستناء الأوروبية تمدنا بما يقارب 518 ملغم من البوتاسيوم.

وقد أوصت وزارة الصحة والخدمات البشرية الامريكية The U.S. Department of Health and Human Services  في مبادئها التوجيهية  بتناول ما لا يقل عن 4,700 ملغم من البوتاسيوم يوميا. 

أما عن محتواها الجيد من الحديد فهو يجعل لها دور في مكافحة فقر الدم، اذ يدخل الحديد في تكوين كريات الدم الحمراء والهيموجلوبين.

3- فوائد الكستناء للمرأة الحامل

قد تشكل الكستناء وجبة خفيفة ملائمة جدا، اذ انها وكما ذكرنا سابقا مصدر للعديد من المعادن والفيتامينات المهمة جدا وخاصة في فترة الحمل، وأشهرها حمض الفوليك، فكل 100 غم من الكستناء الاوروبية تمدنا بما يقارب 62 ميكروغرام فوليت.

ومن المعروف بأن حمض الفوليك مهم في تكوين كريات الدم الحمراء، كما وانه مهم جدا في الفترة الاولى من الحمل، اذ أن تناوله بشكل كافٍ يساعد في وقاية الجنين من تشوهات الانبوب العصبي.

كما وتعد مصدراً هاماً للألياف الغذائية التي تساعد على زيادة الاحساس بالشبع والوقاية من الامساك.

4- تقوية المناعة وحماية الخلايا

ما يميز الكستناء عن غيرها من المكسرات كونها مصدر غني لفيتامين C والمهم جدا في تحييد الجذور الحرة بكونه مضاد أكسدة قوي جداً، وكل 100 غم من الكستناء تحوي ما يقارب 43 ملغم من فيتامين C، ومن المعروف أيضا أهمية هذا الفيتامين لكل من اللثة والاسنان والاوعية الدموية.  

وفي دراسة تم اجراءها عام 2010 على الفئران و نشرت من قبل مجلة Food Chem Toxico، وجد بان مضادات الاكسدة الموجودة في الكستناء قد يكون لها دور قوي في وقاية أنسجة وخلايا الكبد من التلف. 

كما وان غناها بالعديد من المعادن المختلفة والدهنيات غير المشبعة والمفيدة وكما ذكرنا سابقا بالتأكيد سيجعل لها دور كبير في وقاية الجسم من العديد من الامراض.

وبهذا أعزائنا لن يكون هناك أشهى أو أنسب في فصل الشتاء هذا، من وجبة خفيفة من حبات الكستناء المشوية، نغني بها جسمنا ونقوي مناعتنا لمواجهة امراض البرد والشتاء.

من قبل شروق المالكي - الاثنين ، 1 ديسمبر 2014
آخر تعديل - الثلاثاء ، 30 أكتوبر 2018