تعرف على الأطعمة الخالية من الغلوتين

ما هي قائمة الأطعمة الخالية من الغلوتين، ومن الأفراد الذين عليهم تناولها؟ تعرف على الإجابة في هذا المقال.

تعرف على الأطعمة الخالية من الغلوتين

من الممكن أن يكون النظام الغذائي الخالي من الغلوتين (Gluten-free)، الخيار الأفضل للأشخاص الذين يعانون من مرض يسبب الاضطرابات الهضمية، أو حالة مرضية قد تنتج عن عدم تحمل الغلوتين (Gluten intolerance). 

كل ما يهمك معرفته حول أطعمة خالية من الغلوتين إليك في ما يأتي:

أطعمة خالية من الغلوتين

قد يبدو الاستغناء عن الغلوتين من نظامك الغذائي مهمة في غاية الصعوبة، لكن هناك مجموعة كبيرة ومتنوعة من أطعمة خالية من الغلوتين بشكل طبيعي، وصحية، ومحببة لدى الكثيرين.

حيث يمكن أن تكون بديلًا جيدًا للأطعمة الغنية بالغلوتين. 

الجدول يوضح قائمة بأطعمة خالية من الغلوتين إليكم في ما يأتي:

النشويات الخالية من الغلوتين

الأطعمة الخالية من الغلوتين

الأرز

الفاكهة

نبات الكسافا أو ما يعرف بالبفرة

الخضروات

حبوب ذرة

اللحوم

فول الصويا

الدواجن

البطاطا

المأكولات بحرية

البطاطا الحلوة

الألبان

الكينوا

الفاصوليا

بذور التيف

البقوليات

الشوفان الخالي من الغلوتين

المكسرات

بذور الكتان

العسل

من المشروبات الخالية من الغلوتين ما يأتي: 

  • الماء.
  • المياه المعدنية.
  • مشروبات الطاقة.
  • العصائر الطبيعية.
  • الحليب.

لماذا يتم اختيار أطعمة خالية من الغلوتين؟

يؤدي تناول الأطعمة الغنية بالغلوتين الذي وهو بروتين موجود في معظم الحبوب، مثل: القمح، والشعير، والجاودار إلى تفاقم بعض المشاكل الصحية الخطيرة، خاصة لمن يعانون من اضطرابات في الجهاز الهضمي أو كما ذكرنا عدم تحمل الغلوتين.

تتعدد الأعراض الدالة على عدم تحمل الغلوتين، ومنها: الانتفاخ الشديد، والإسهال أو الإمساك، وألم في البطن بعد تناول الوجبات، وألم في الرأس، والشعور بالتعب المستمر.

ولتتخلص من ذلك من الممكن إزالة الأطعمة الغنية بالغلوتين من نظامك الغذائي، ولكن من الممكن أن يؤدي ذلك إلى نقص مدخولك اليومي من الألياف، والفيتامينات، والعناصر الغذائية الأخرى اللازمة لقيام الجسم بوظائفه الحيوية.

لذلك يعد اختيار أطعمة خالية من الغلوتين التي توفر العناصر ذاتها الموجودة في القمح، أمرًا في غاية الأهمية من أجل تلبية احتياجاتك الغذائية العامة.

يمكن أن يساعدك الطبيب أو اخصائي التغذية في اتخاذ الخيارات الغذائية المناسبة للحفاظ على نظام غذائي متوازن، وصحي، وخالي من الغلوتين.

من عليه أن يتجنب الغلوتين؟

لا يعد اتباع نظام غذائي خالي من الغلوتين وتناول أطعمة خالية من الغلوتين أمرًا ضارًا، إذ يمكنك الحصول على العناصر الغذائية الموجودة ذاتها في حبوب الغلوتين في العديد من الأطعمة الأخرى، فقط عليك اختيار النظام الغذائي الاخر بشكل صحيح.

ففي حال توقفت عن تناول أطعمة غنية بالغلوتين، ولم تستبدلها بالكربوهيدرات الضرورية لبقائك نشطًا طوال اليوم، فقد تتعرض لخطر نقص الألياف، والسعرات الحرارية، وفيتامين ب.

ولا يعد تجنب الغلوتين أمرًا ضروريًا بالنسبة للغالبية العظمى من الأشخاص، لكنه يصبح ملزمًا لمن يعانون من مشاكل صحية، فقد يحدث فرقًا كبيرًا على صحتهم، نذكر بعضًا منها في ما يأتي:

1. داء الزلاقي البطني (Celiac disease)

هي حالة مرضية متعلقة باضطراب في المناعة الذاتية، يسبب فيها تناول الغلوتين إلى تحفيز النشاط المناعي والذي بدوره يؤدي إلى حدوث إتلاف في بطانة الأمعاء.

وبمرور الوقت يتسبب هذا الإتلاف بمنع امتصاص العناصر الغذائية من الطعام.

2. الحساسية من الغلوتين (Non-celiac gluten sensitivity)

في هذه الحالة يتسبب تناول الغلوتين بمجموعة من الأعراض، ومنها: انتفاخ، وألم في البطن، واضطرابات في الأمعاء، وطفح جلدي دون إحداث أي تلف في أنسجة الأمعاء الدقيقة.

تبين أن الجهاز المناعي يلعب دورًا في تطور هذه العملية ولكنها ليست مفهومة على أكمل وجه، لذا يجب تناول أطعمة خالية من الغلوتين.

3. حساسية القمح (Wheat allergy)

وهي نوع من أنواع الحساسية التي يعتقد فيها الجهاز المناعي أن الغلوتين والبروتينات الأخرى الموجودة في القمح هي عوامل مسببة للمرض مما يؤدي لمهاجمتها.

ينتج عن استجابة المناعة في الجسم إلى تقلصات شديدة وصعوبات في التنفس وأعراض أخرى.

من قبل سلام عمر - الأربعاء ، 23 سبتمبر 2020
آخر تعديل - الخميس ، 25 فبراير 2021