تنظير المهبل وأهم المعلومات حوله

هل تنظير المهبل مُرتبط بوجود خلايا سرطانيّة أم انّه مُجرّد فحص روتيني؟ كل مايهمك أن تعرفه عن تنظير المهبل في هذا المقال.

تنظير المهبل وأهم المعلومات حوله

تنظير المهبل (Colposcopy) هو فحص طبي يستخدم خلاله الطبيب أداة تسمى منظار المهبل لفحص كل من الفرج، المهبل وعنق الرحم.

يستخدم هذا الفحص في  حال أعطى فحص الخلايا السرطانية في عنق الرحم نتائج غير طبيعية أو سلبية1. قد يطلب الطبيب أخذ خزعة أثناء إجراء فحص تنظير المهبل في حال وجد الطبيب تجمع غير طبيعي لبعض الخلايا.

متى تحتاجين للتنظير المهبلي؟

يقوم الطبيب المختص بإجراء تنظير المهبل في الحالات التالي:

  • في حال ظهرت نتائج غير طبيعية لفحص عنق الرحم.
  • في حال عدم التماس نتائج واضحة بعد إجراء فحص عنق الرحم عدة مرات قد يطلب الطبيب عمل التنظير المهبلي.
  • في حال كنت تعانين من مشاكل مثل النزيف بعد الجماع.
  • يستخدم التنظير المهبلي للكشف عما يلي:

1. الثواليل في المنطقة التناسلية

2. التهاب عنق الرحم.

3. التغيرات التي قد تطرأ على أنسجة عنق الرحم قبل الإصابة بالسرطان.

4. التغيرات التي قد تطرأ على المهبل قبل الإصابة بالسرطان.

5. التغيرات التي قد تطرأ على الفرج قبل الإصابة بالسرطان.

هل يعتبر التنظير المهبلي إجراءً خطرًا؟

الجواب هو لا. هو إجراء امن وغير خطير، لكن في حال أخذ الطبيب خزعة أثناء التنظير المهبلي يمكن ولكن نادرًا أن يحدث بعض المضاعفات مثل:

ما هي الإجراءات الواجب اتباعها قبل التنظير المهبلي؟

يجب اتباع الاتي عند إجراء التنظير المهبلي:

  1. يجب أن يكون موعد إجراء التنظير المهبلي بعيدًا عن موعد الدورة الشهرية.
  2. تجنب الجماع قبل موعد التنظير بيوم أو يومين.
  3. تجنب استخدام أي أدوية مهبلية قبل يومين من موعد التنظير.
  4. يفضل أخذ مسكن ألم قبل بدء التنظير.

دائمًا ما يلعب العامل النفسي الدور الأكبر في حالتك الصحية، فانساء الأكثر توترًا قد يعانين من ألم أثناء التنظير أو قد يلغين الموعد كليا، عزيزتي قومي بسؤال طبيبك عن مخاوفك وناقشيها معه قبل البدء بالتنظير فقذ يخفف ذلك من القلق لديك.

كيف تتم عملية التنظير؟

تستمر عملية التنظير من 15 إلى 20 دقيقة، في هذه الأثناء يحدث التالي:

  1. يتم الاستلقاء على الظهر مع الاحتفاظ بالأرجل مرفوعة على دعامات بعد خلع الملابس من الخصر إلى الأسفل.
  2. يتم إدخال منظار ألمنيوم مغلق في المهبل من ثم فتحه تدريجيًا بلطف.
  3. يتم بعد ذلك النظر إلى عنق الرحم من خلال مايكروسكوب مزود ب ضوء ولا يتم إدخاله داخل الجسم بل يتم إبقاؤه خارجًا.
  4. يتم ترطيب عثنثق الرحم بسوائل للكشف عن أي اضطرابات فيه.
  5. قد يتطلب الأمر أخذ خزعة وعادةً ما يترافق أخذ الحزعة بعدم الراحة أو الشعور بالألم.

يعتمد نوع الألم المرافق لأخذ الخزعة بنوع الغشاء الذي سحبت منه  فما هي أنواع هذه الخزعات؟

  • خزعة مأخوذة من عنق الرحم، فقط سوف تشعرين بعدم الارتياح إلى ألم خفيف ولا يتجاوز ذلك.
  • خزعة المهبل، قد يتطرق الأمر للتخدير الموضعي فمثل هذه الخزعة قد ينتج عنها ألم شديد.

ما هي الإجراءات التي يجب اتباعها بعد التنظير؟

يعتمد ذلك على ما إذا تم أخذ خزعة أم لا.

  • في حال لم يتم أخذ خزعة فيمكنك المغادرة في نفس اليوم بدون أي تشديدات ويتم ظهور الننيجة ومناقشتها مع الطبيب في ذلك اليوم.
  • في حال تم أخذ خزعة قد تعانين من التالي:
  • ألم في الفرج او المهبل قد يستمر ليوم أو اثنين.
  • تدفق خفيف للدم من فتحة المهبل.
  • إفرازات داكنة من فتحة المهبل.

لا تستطيعين في هذه الحالة أخذ النتائج فورا بل عليك انتظار 4 إلى 6 أسابيع قبل معرفة الننيجة.

  • يفضل إزالة الخلايا غير الطبيعية في حال كان احتمال وارد تحولها إلى خلايا سرطانية.
  • يتم إزالة الخلايا غير الطبيعية بطرق بسيطة باستخدام إما مخدر موضعي أو كامل
من قبل د. ملاك ملكاوي - الأربعاء ، 3 يونيو 2020