حقائق حول فيروس الورم الحليمي البشري

هناك العديد من الفيروسات المنتشرة من حولنا والتي قد تسبب لنا المرض، ومن بينها فيروس الورم الحليمي البشري، تعرف على حقائق حول فيروس الورم الحليمي البشري في هذا المقال.

حقائق حول فيروس الورم الحليمي البشري

فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) عبارة عن مجموعة من الفيروسات التي تصيب الجلد، والذي ينتقل من خلال الجماع، فماذا تعرف عنه؟

حقائق حول فيروس الورم الحليمي البشري

إليك مجموعة من أهم الحقائق حول فيروس الورم الحليمي البشري.

1- هو مجموعة من الفيروسات

بداية من المهم أن تعرف أن فيروس الورم الحليمي البشري عبارة عن مجموعة من الفيروسات التي تصيب الجلد كما ذكرنا، حيث أن هناك أكثر من 100 نوع مختلف من هذا الفيروس، والتي تنتقل بشكل أساسي من خلال التواصل الجنسي.

بعد أنواع فيروس الورم الحليمي البشري تسبب ظهور الثاليل في منطقة اليدين والقدمين، في حين أن بعضها يسبب ظهور هذه الثاليل في منطقة الأعضاء التناسلية، والبعض الاخر قد يسبب تضرر الخلايا في عنق الرحم مما يرفع من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.

2- قد تنتقل الإصابة من شخص لاخر دون ظهور الأعراض

هناك الكثير من الحقائق حول فيروس الورم الحليمي البشري، ومن بينها أن المصاب قد ينقل الفيروس والمرض إلى شريكه دون ظهور أي أعراض عليه، وهذا يعني أن المصاب قد لا يعلم بإصابته بالمرض، مما يؤدي إلى انتقاله لشريكه.

تجدر الإشارة إلى أن معظم المصابين بهذا الفيروس لا تظهر عليهم أعراض الإصابة بالمرض.

في حال ظهور أعراض الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري فهي تتمثل في ظهور ثاليل في المنطقة التناسلية وتكون طرية ومنفوخة وباللون الوردي غالبًا سواء لدى الرجال أو النساء.

كما ذكرنا فإن هذه الإصابة قد تتطور إلى سرطان في عنق الرحم أو المناطق التناسلية الأخرى لدى المرأة والرجل.

3- لا يوجد علاج لفيروس الورم الحليمي البشري

للأسف لا يوجد علاج للإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، إلا أن العلاجات المتوفرة تهدف لعلاج الأعراض والمضاعفات الناتجة عن الإصابة مثل الثاليل.

4- كيف ينتقل الفيروس؟

ينتقل فيروس الورم الحليمي البشري من خلال التواصل عبر الجلد وليس عن طريق سوائل الجسم.

هذا يعني أنه قادر على الانتقال من خلال التواصل الجنسي بالطبع، وتجدر الإشارة إلى أن استخدام الواقي الذكري يعمل على خفض خطر انتقال الفيروس لكنه لا يمنعه بشكل كلي.

5- الإصابة بالفيروس ليست خطيرة

بشكل عام وفي معظم حالات الإصابة، لا تعتبر هذه الإصابة خطيرة، حيث أن معظم المصابين لا تظهر عليهم أعراض حتى.

من الممكن أن يشفى الجسم من الفيروس من تلقاء نفسه في كثير من الأحيان.

أحيانًا وكما ذكرنا قد تتطور الإصابة بالفيروس لتسبب الإصابة بسرطان الأعضاء التناسلية، ويعتبر سرطان عنق الرحم أكثرها شيوعًا.

6- مجموعة أخرى من الحقائق حول فيروس الورم الحليمي البشري

إضافة إلى كل ما سبق من المهم أن تعرف الحقائق التالية أيضًا عن هذا الفيروس:

  • يرتفع خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم في حال إصابة المرأة بالفيروس بعد الثلاثين من عمرها.
  • من الممكن أن يسبب هذا الفيروس الإصابة بكل من سرطان القضيب، الشرج، الفم والحلق.
  • هناك لقاح يساعد في خفض خطر الإصابة بهذا النوع من الفيروسات.
من قبل سيف الحموري - الثلاثاء ، 28 يوليو 2020