روماتيزم الدم: هل سمعت عنه من قبل؟

ربما لم تسمع عن روماتيزم الدم من قبل، والذي يؤثر بشكل كبير على القلب والدماغ، فما هو روماتيزم الدم وأعراضه المختلفة؟

روماتيزم الدم: هل سمعت عنه من قبل؟

يعتبر مرض روماتيزم الدم من الأمراض الشائعة والتي يصعب تشخيصها عند الكثيرين، فما هو روماتيزم الدم؟ وما هي أعراضه؟ وكيف يمكن علاجه؟

تسمى أيضا بالحمى الروماتيزمية، وتعتبر من أمراض المناعة الذاتية التي تحدث عادة بعد الاصابة بالتهاب المكورات العقدية في منطقة الحلق (التهاب الحلق).

قد يتسبب روماتيزم الدم بالتهاب انسجة الجسم المختلفة مثل النسيج الضام والقلب والأوعية الدموية لمختلف الأعضاء تحت الجلد.

كان مرض روماتيزم الدم سابقا قبل اختراع البنسلين أحد الأسباب الرئيسية لوفاة الأطفال ولتكون أمراض القلب عند البالغين الكبار.

هناك العديد من الأعراض المرتبطة بهذا المرض والذي يمكن ان يؤثر بدوره على القلب والمفاصل والدماغ.

ما هي اسباب روماتيزم الدم؟

هناك علاقة واضحة ما بين الإصابة بالمكورات العقدية وروماتيزم الدم، بحيث يعد التهاب الحلق الناتج عن الإصابة بالمكورات العقدية احد المسببات الرئيسية لروماتيزم الدم.

تتطور اعراض روماتيزم الدم عادة بغضون اسبوعين الى ثلاثة اسابيع بعد تكون المكورات العقدية وعادة ما تكون اولى الأعراض لديك هي الام والتهاب المفاصل.

ما هي أعراض الإصابة بروماتيزم الدم؟

هناك عدد كبير من الأعراض المرتبطة بروماتيزم الدم منها:

  • التهاب القلب

يعتبر التهاب القلب والذي يحدث عند 60% من المرضى من أكثر الأعراض الخطيرة والتي يمكن ان تؤدي الى تلف دائم في لصمامات القلب أو عضلة القلب نفسها او الأنسجة المحيطة بها.

  • التهاب المفاصل المتعدد

يعتبر التهاب المفاصل أحد الأعراض التي تدل على تقدم المرض، خصوصا في الركبتين والمعصمين والكاحلين والمرفقين.

  • تشكل العقيدات اسفل الجلد

تتكون كتل ثابتة غير مؤلمة في أغلب الأحيان خصوصا حول المعصمين والمرفقين والركبتين، وهي يمكن ان تظهر بنسبة 2% فقط ما بين المرضى.

  • الحمى الماردينية

تمتاز هذه الحمى بظهور طفح جلدي متموج له حدود حمراء واضحة، لا يرافقه أي الم أو حكة وغالبا ما يبدأ عند الجذع وينتشر بعدها نحو الأطراف وهو غالبا لا يؤثرعلى الوجه.

  • اضطرابات الحركة

تشمل الإصابة باضطرابات الحركة حركات متقلبة لا يمكن السيطرة عليها في الوجه والذراعين، وقد يترافق عادة مع اضطرابات عاطفية وسلوكية غير مبررة .

وعادة ما تشمل الأعراض أيضا تغيرات مخبرية تشمل:

  1. ارتفاع مستويات خلايا الدم البيضاء
  2. ارتفاع معدل ترسيب كريات الدم الحمراء
  3. ارتفاع البروتين التفاعلي (CRP)
  4. تغيرات واضحة في مخطط نبضات القلب.

يجب أن يكون لدى الشخص تاريخ الاصابة بعدوى بكتيريا المكورات العقدية أما عن طريق الفحص المخبري ( اختبار البكتيريا السريع) أو عن طريق عملية زرع البكتيريا.

ما هو علاج روماتيزم الدم؟

من أهم الخطوات العلاجية لروماتيزم الدم هو القضاء على بكتيريا المكورات العقدية التي تسببت في خلل الاستجابة المناعية، والتي تتم عادة عن طريق استخدام المضاد الحيوي البنسلين.

هناك خيارات أخرى بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حساسية البنسلين مثل الأريثروميسين أو السيفالوسبورين.

يتم استخدام ايضا ادوية الأسبرين أو الأدوية المرتبطة بالأسبرين لعلاج الام المفاصل، ويتم استخدام المنشطات أيضا في علاج التهاب القلب للسيطرة عليه.

من أكثر الأعراض التي يصعب علاجها وهي الحركات اللاإرادية والتي غالبا ما يتم السيطرة عليها عن طريق استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب مثل الهالوبيريدول.

ما هي مضاعفات مرض روماتيزم الدم؟

من أكثر المضاعفات المقلقة المرتبطة بروماتيزم الدم هي تغير وظائف القلب الطبيعية، فقد يتطور التهاب القلب الى خلل وظيفي طويل الأمد.

 وغالبا ما يتأثر الصمام الأبهري أو التاجي وقد يصبح استبدال الصمام أحد العلاجات المقترحة في حال عدم الاستجابة للأدوية.

يمكن أن يحدث الرجفان الأذيني أيضا (معدل ضربات القلب الغير المنتظم السريع) وفشل القلب.

من قبل مجد حثناوي - الثلاثاء ، 27 أغسطس 2019