سماكة الرحم: إليك أهم المعلومات

ما هو سبب فرط سماكة الرحم عند بعض النساء؟ وهل هذه حالة خطيرة؟ أم أنها طبيعية؟ وكيف يتم التعامل معها؟ إليك الدليل كاملاً.

سماكة الرحم: إليك أهم المعلومات

سماكة الرحم (أو فرط تنسج بطانة الرحم) هي حالة طبية تزداد فيها سماكة بطانة الرحم عن الحد الطبيعي، ومع أن هذه الحالة ليست سرطانية، إلا أنها مع الوقت قد تسبب الإصابة بسرطان الرحم.

سبب سماكة الرحم

السبب الرئيسي وراء زيادة سماكة بطانة الرحم هو فرط إنتاج هرمون الأستروجين في الجسم مع غياب إنتاج هرمون البروجسترون.

خلال الشهر الواحد من عمر المرأة، تطرأ العديد من التغيرات الهرمونية التي تؤثر على بطانة الرحم.

خلال النصف الأول من الدورة الشهرية، يتم إنتاج هرمون الأستروجين الذي يعمل على زيادة سماكة بطانة الرحم من أجل تحضير الجسم لحدوث حمل.

ولكن وبعد انطلاق البويضة من المبيض، يزداد إنتاج الجسم من البروجسترون لدعم البويضة، فإذا لم يحصل تخصيب للبويضة تتداعى مستويات الهرمونين في الجسم (البروجسترون والأستروجين).

وهذا النقص في البروجسترون هو ما يحفز حصول الدورة الشهرية، وقيام الرحم بطرد البطانة التي تكونت.

ولكن وفي حال عدم حصول تبويض، لا يتم إنتاج هرمون البروجسترون ولا يقوم الرحم بطرد بطانته المتكونة، الأمر الذي قد يؤدي إلى زيادة سماكة بطانة الرحم بالتدريج استجابة للأستروجين، ومع الوقت قد تصبح خلايا بطانة الرحم غير طبيعية.

عوامل الخطر

مع أن هناك العديد من العوامل التي قد تزيد من فرص الإصابة بسماكة بطانة الرحم، إلا أن توافر أي من هذه العوامل لدى المرأة لا يعني بالضرورة حتمية الإصابة، وهذه أهم هذه العوامل:

  • أن تكون المرأة قد بلغت عمر 35 عاماً أو أكثر.
  • البلوغ المبكر أو الوصول المتأخر لسن اليأس.
  • السمنة.
  • التدخين.
  • إصابات سابقة في نفس العائلة بأمراض مثل: سرطان الرحم، سرطان القولون، سرطان المبيض.
  • الإصابة بالسكري أو المبيض متعدد الكيسات أو أمراض الغدة الدرقية أو أمراض المرارة.
  • تناول أدوية هرمونية معينة.
  • عدم الإنجاب مسبقاً.

أعراض سماكة الرحم

إحدى أهم أعراض الإصابة بسماكة الرحم هي نزيف رحمي غير طبيعي كثيف وبين الدورتين. كما أن الدورة الشهرية التي تكون مدتها أقل من 21 يوماً تدعو كذلك للقلق.

وإذا كانت المرأة قد وصلت لسن اليأس، فيجب عليها اللجوء للطبيب فوراً في حال الإصابة بأي نزيف رحمي إلى الطبيب.

تشخيص سماكة الرحم والعلاج

إذا كانت المرأة مصابة بنزيف غير طبيعي في الرحم، قد يقوم الطبيب بإجراء مجموعة من الفحوصات والصور الخاصة للوصول للتشخيص الصحيح.

وعادة ما يتم علاج حالة سماكة بطانة الرحم بهرمون البروجستين. وهو هرمون من الممكن إعطاؤه للمريضة بأشكال متعددة مثل: كبسولات، كريمات موضعية، حقن.

في حال كانت المرأة مصابة بحالة طفيفة من سماكة الرحم البسيطة النوع، فإن فرص تطور هذه لسرطان في فترة لاحقة تكون شحيحة، أما في حال الإصابة بحالات أكثر تعقيداً من سماكة الرحم البسيطة، فإن فرص تحول الحالة لسرطان تكون أعلى.

من قبل رهام دعباس - الأحد ، 7 أكتوبر 2018